طهاة الدرجة الأولى في الاتحاد للطيران يلتحقون بالرحلات على متن الطائرة

بيان صحفي
منشور 07 كانون الأوّل / ديسمبر 2011 - 05:34
قامت الاتحاد للطيران بتعيين 110 طهاة، منذ إعلانها في شهر مايو/أيار عن اعتزامها تعيين طهاة دوليين مؤهلين بشكل كامل ومدربين على أفضل فنون الطبخ التقليدية الراقية لتقديم خدماتهم المميزة في مقصورات الدرجة الماسية الأولى
قامت الاتحاد للطيران بتعيين 110 طهاة، منذ إعلانها في شهر مايو/أيار عن اعتزامها تعيين طهاة دوليين مؤهلين بشكل كامل ومدربين على أفضل فنون الطبخ التقليدية الراقية لتقديم خدماتهم المميزة في مقصورات الدرجة الماسية الأولى

أطلقت الاتحاد للطيران خدمتها الجديدة طهاة الدرجة الأولى بشكل رسمي على متن رحلاتها المتجهة إلى كل من لندن وسيدني وملبورن وباريس، وستقوم بإدخال الخدمة تدريجيًا إلى كافة وجهاتها التي تحظى بخدمات الدرجة الأولى مع بداية العام 2012. 

وقد قامت الشركة بتعيين 110 طهاة، منذ إعلانها في شهر مايو/أيار عن اعتزامها تعيين طهاة دوليين مؤهلين بشكل كامل ومدربين على أفضل فنون الطبخ التقليدية الراقية لتقديم خدماتهم المميزة في مقصورات الدرجة الماسية الأولى. فضلاً عن أنهم سيشاركون في  وضع لمساتهم الفنية على قوائم الطعام في كل من صالات المسافرين وعلى متن الطائرة للعمل على تطويرها وإضفاء مهاراتهم المبتكرة والجديدة عليها. 

وتوفر الاتحاد للطيران لطهاتها على متن الطائرة حجرة مؤن مجهزة بأفضل الأصناف من اللحوم الفاخرة، والصلصات، والأطعمة المطبوخة جزئيًا، والتوابل، والخضار الطازجة المقطعة. وتتيح حجرة المؤن للطهاة، الفرصة ليكونوا على أتم استعداد للخدمة وإعداد ما لذ وطاب من الأطباق لكل مسافر حسب الطلب، فما أشبه المكان بمطبخ مطعم حقيقي، حتى أنه يمكن للمرء أن يجد بعض الأدوات التي لا يراها في العادةعلى متن أي طائرة، كخفاقة البيض أو الكريمة مثلاً. 

ويوافق إطلاق الخدمة، الانتهاء من إعادة تصميم قائمة طعام الدرجة الأولى، والتي أصبحت تدعى اليوم، مزون جرل/ Mezoon Grille. 

وستوفر قائمة طعام مزون جرل الجديدة، لضيوف الدرجة الأولى، خيارات لا تضاهى من الأطباق الشهية على متن الطائرة. حيث يمكن للضيوف الاختيار بين الحصول على حصة بحجم 160 غ من لحم البقر، أو الدجاج أو المأكولات البحرية، تعادل 4-6 من البروتين، مع 4 أصناف من الصلصات و4 خيارات من الأطباق الجانبية، وجميعها معدّة ليتم تقديمها وفق الطلب. ويضمن الضيوف خيارهم الأول من البروتين، ليقوم طاهي الاتحاد للطيران بإعداد وابتكار الأطباق الجانبية والصلصات لتتناسب حسب ذوق الضيف ورغبته الشخصية. 

وستقوم الاتحاد للطيران باستبدال قائمتها السابقة التي كانت تطبقها فيما مضى تحت عنوان طبق الوجهة بقائمة جديدة تحت عنوان "المذاق العربي/Taste of Arabia"، والذي سيكون مصممًا من قائمة تضم طبقًا مشكلاً من ستة أصناف  من المأكولات العربية، وكل صنفٍ منها يحمل مذاقًا شهيًا ومميزًا عن غيره. 

أما "قائمة الطعام" فقد بقيت على حالها، وتحمل المقبلات والأطباق الرئيسية والحلويات، لكن هذه المرة يمكن تعديل الأطباق بمساعدة الطاهي. 

يقول "لي شيف" نائب الرئيس لشؤون تطوير خدمات الضيوف في الاتحاد للطيران: "من خلال تقديم خدمة طهاة الدرجة الأولى، وتعزيز التركيز على الخدمة الفريدة لمدراء الأطعمة والمشروبات في مقصورات درجة لؤلؤ رجال الأعمال، فإن الاتحاد للطيران تخلق واحدًا من أقوى وأفضل فرق الطبخ على متن الطائرة." 

ويضيف: "لقد قمنا باستمرار بترقية مستويات خدمة الطعام على متن الطائرة عن طريق وضع خبراء الطهي ضمن أدوار مرتبطة في الطيران، مقابل وضع خبراء في الطيران ضمن أدوار مرتبطة بالطهي. بهذه الطريقة، استطاع فريقنا المبدع من تحدّي المقاييس التي وضعتها الصناعة وتمكّن من إيجاد سبل جديدة تكفل نجاح تجربة المطعم على متن الطائرة لضيوفنا، سواء كان ذلك على الأرض أم في الجو." 

ويجدر بالذكر، أن طهاة الدرجة الأولى مؤهلون أكاديميًا في فنون المطبخ، حيث تم تدريبهم في أشهر المعاهد وتحت أيدي الطباخين المهرة المعروفين. وتشترط الاتحاد للطيران خبرة عملية لا تقل عن ست سنوات لدى أحد المطاعم أو الفنادق من فئة الخمس نجوم، ومع ذلك فغالبية الطهاة التي تم اختيارهم يحملون خبرة لا تقل عن عشر سنوات. وعدد منهم قدم من مطاعم تحمل نجمة ميشلين. 

ومن الوجهات التي تنتظر إدخال خدمة طهاة الدرجة الأولى إليها هي، دوسلدروف وفرانكفورت وجنيف وناريتا وسيئول وبروكسل وميلانو وميونيخ والدار البيضاء ونيويورك.

خلفية عامة

الاتحاد للطيران

شهد عام 2003 انطلاق الاتحاد للطيران، الناقل الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة، وقدمت خدماتها المتميزة إلى أكثر من 8.3 مليون مسافر خلال عام 2011 وتخدم من محطتها التشغيلية في مطار أبوظبي الدولي 86 وجهة تجارية وشحن على مستوى منطقة الشرق الأوسط وأوروبا وأفريقيا وأستراليا وآسيا وأمريكا الشمالية، وتشغل أسطولاً حديثاً يضم 67  طائرة من طراز إيرباص وبوينغ، و100 طائرة تحت الطلب، تشمل 10 طائرات من طراز إيرباصA380، التي تعد أضخم ناقلات ركاب في العالم. 

المسؤول الإعلامي

الإسم
كيلسي باكوين
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن