طيران الإمارات وGoogle يطلقان مبادرة هيّا نحتفل بعام القراءة

بيان صحفي
منشور 10 تشرين الأوّل / أكتوبر 2016 - 10:15
مبادرة "هيا نحتفل بعام القراءة"
مبادرة "هيا نحتفل بعام القراءة"

تشترك طيران الإمارات مع Google في إطلاق مبادرة "هيا نحتفل بعام القراءة"، طوال شهر أكتوبر الجاري، وذلك بهدف الوصول إلى الملايين من مستخدمي الهواتف الذكية في المنطقة، ودعم مبادرة "عام القراءة في دولة الإمارات العربية المتحدة"، وهي مبادرة وطنية أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس الوزراء حاكم دبي (رعاه الله). ويهدف عام القراءة في الدولة إلى تربية جيل كامل من الشباب على القراءة مدى الحياة، وضمان ترسيخ أسس تدعم أهداف الاقتصاد القائم على المعرفة في الدولة.

وتتمثل رسالة مبادرة "هيا نحتفل بعام القراءة" في جعل الوصول إلى الكتب الإلكترونية الصادرة باللغة العربية أكثر سهولة لمن يمارسون القراءة لأول مرة ولعشاق القراءة على السواء، وذلك من خلال تخفيضات غير مسبوقة بنسبة تصل إلى 90% على أسعار الكتب الإلكترونية المتوفرة في متجر Google Play، أكبر متجر للكتب الإلكترونية في العالم.

وقال سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لطيران الإمارات والمجموعة، في سياق تعليقه على الشراكة بين طيران الإمارات وGoogle: "يسعدنا في مجموعة الإمارات دعم هذه المبادرة الرائدة، خاصة وأن الكتب يمكن أن تلعب دوراً حيوياً في تعزيز المعرفة والثقافة، وملامسة العقول والقلوب، إلى جانب فتح عالم من الإمكانات أمام القراء. وتتكامل هذه الرعاية مع جهودنا الدؤوبة لرعاية وتشجيع الأدب والثقافة، من خلال أنشطة ومبادرات عديدة من أبرزها مهرجان طيران الإمارات للآداب الذي تعد طيران الإمارات الراعي المؤسس له".

وتسري التخفيضات في متجر Google Play (يمكن تحميله من خلال هواتف iSO وأندرويد)، في تسع دول هي دولة الإمارات العربية المتحدة، المملكة العربية السعودية، قطر، البحرين، سلطنة عمان، الكويت، لبنان، الأردن ومصر. وتعد هذه أول مبادرة تتعلق بالكتب الإلكترونية، كما يعد التخفيض المتاح ضمن المبادرة الأول من نوعه بهذا الحجم في المنطقة لدى متجر Google Play.

وعلى مدى فترة تستمر أربعة أسابيع ، يقوم متجر Google  بتوفير أكثر من 4000 كتاب من الروايات الأدب الشعبي والواقعي وأدب الأطفال ومختلف المعارف بأسعار في متناول اليد، وذلك في مسعى للوصول إلى الملايين من مستخدمي الهواتف الذكية في دول مجلس التعاون الخليجي ومنطقة الشرق الأوسط عامةً.

وأضاف سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم بقوله: "تهدف مبادرتنا التي أطلقناها مع Google  إلى تشجيع المزيد من الناس على القراءة، والاطلاع على الكتب الإلكترونية الصادرة باللغة العربية. فقد باتت الهواتف الذكية والحواسيب اللوحية تمثل على نحو متزايد جزءاً من حياتنا اليومية، ومن المنطقي أن نستخدم هذه المنصات في تشجيع القراءة أيضاً. فالناس نهمون للمحتوى، وبشكل خاص المحتوى الرقمي باللغة العربية، ويعد تسهيل الوصول إلى الكتب الإلكترونية لتوسيع آفاق الملايين من شباب وإثراء ثقافاتهم ومعلوماتهم بمثابة استثمار مثالي في مستقبل المنطقة".

وقال رونان هاريس، نائب رئيس مبيعات كبار العملاء لمناطق أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا في Google: "لطالما لعبت التقنية دوراً محورياً في تزويد الناس بفرص متساوية للوصول إلى المعلومات، وتمكينهم من الحصول على المعرفة، وهو شيء يستأثر تماماً بشغفنا ويتماشى مع مهمتنا الرئيسة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا المتمثلة في المساعدة على ترويج وحفظ المحتوى العربي على الشبكة الدولية للمعلومات، سواءً عبر وسائط YouTube، Search، Maps  أو Play. ومن خلال تعاوننا مع طيران الإمارات، نأمل في أن نجعل الأدب العربي أكثر تداولاً من ذي قبل. وثمة الكثير من الفرص المتاحة لبناء النظام البيئي الرقمي هنا، ونحن سعداء بأن يكون لدينا شركاء كطيران الإمارات في تحقيق هذا المسعى".

ولإبراز أهم مميزات المحتوى العربي، عهدت طيران الإمارات إلى مهرجان طيران الإمارات للآداب ومؤسسة الإمارات للآداب بمهمة المساعدة في تحديد وتصنيف مجموعة تشمل أكثر من 50 كتاباً عربياً في متجر Google Play، حيث ستسري عليها تخفيضات سعرية بنسبة 90%. وتشمل هذه المجموعة المصنفة من الكتب تشكيلة متنوعة من مؤلفات الأدب الخيالي والواقعي ككتاب "رؤى فلسفية في الحكمة والفروسية" و"عن قبيلتي أحدثكم"، بالإضافة إلى باقة من كتب الأطفال مثل "مخلوقات على السقف"، "التغريبة البلالية" و"أنا أحب".

يذكر أن طيران الإمارات تدعم وترعى مبادرات تعليمية وثقافية في دولة الإمارات العربية المتحدة، بما في ذلك مهرجان طيران الإمارات للآداب، الذي استقطب في دورة العام الماضي  أكثر من 170 من مشاهير الكتاب والمفكرين والمتحدثين من 35 دولة. كما تدعم الناقلة الآداب أيضاً من خلال خياراتها واسعة النطاق من الكتب المسموعة المتوفرة عبر نظامها للترفيه الجوي ice، فضلاً عن إجراء مقابلات شيقة مع الكتاب والمؤلفين عبر قناة عالم طيران الإمارات، وهي قناة تبث عبر نظام ice وتحظى بشعبية كبيرة. وبالإضافة إلى ذلك، نقلت الإمارات للشحن الجوي، ذراع الشحن الجوي في طيران الإمارات، مؤخراً أكثر من 8 أطنان من الكتب إلى أجزاء مختلفة من العالم لدعم القراءة.

يذكر أن سهولة الاتصال بالانترنت وتطور تقنيات الهواتف المتحركة تساهم في تضييق هوة المعلومات في العالم العربي، حيث بات المزيد من الأشخاص الآن وأكثر من أي وقت مضى يمتلكون أو يستطيعون الوصول إلى أجهزة رقمية، سواءً كانت حواسيب لوحية، هواتف متحركة أم كمبيوترات محمولة. وطبقاً لتقرير اقتصاد الهاتف المتحرك في الدول العربية 2015، فإن أكثر من 200 مليون شخص على مستوى المنطقة مشتركون في جهاز متحرك، ما يمثل فرصة فريدة لتوفير كتب إلكترونية ومحتوى تعليمي لشرائح واسعة من سكان المنطقة.

وتتضمن الأجندة الوطنية لرؤية دولة الإمارات العربية المتحدة 2021 تأكيداً مباشراً على الأدب العربي. وطبقاً لبيانات عام 2014، فإن أقل من 60% من الطلبة في الدولة يحظون باطلاع مناسب على الأدب حالياً. وتستهدف دولة الإمارات رفع هذه النسبة إلى 90% بحلول 2021.

وطبقاً لبحث صادر عن منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو)، فإن 67% من البالغين الذين يعيشون في الدول العربية يمتلكون مهارات الأدب الأساسية، بالمقارنة مع المتوسط العالمي البالغ 82%، ما يؤكد الحاجة إلى تطوير محتوى عربي محلي ذي صلة على الشبكة الدولية للمعلومات، وهو ما يقع موضع القلب من عملية تبادل المعرفة والمعلومات.

خلفية عامة

طيران الإمارات

تتميز خطوط طيران الإمارات بسرعة معدل نموها كناقل عالمي وهي تُعد أحد القسمين الرئيسيين لشركة مجموعة الإمارات.

وتشغل طيران الإمارات أسطولاً ضخماً يضم حالياً 183 طائرة، وتعتبر الناقلة أكبر مشغل للطائرة العملاقة من طراز إيرباص A380 وطائرة البوينج 777 في العالم.

وتسير طيران الإمارات خدماتها حالياً إلى أكثر من 120 محطة في 74 دولة حول العالم.

معلومات للتواصل

مبنى طيران الإمارات
شارع المطار
ص.ب. 686
دبي، الإمارات العربية المتحدة
هاتف

غوغل

شركة غوغل (بالإنجليزية: Google) هي شركة عامة أمريكية تربح من العمل في مجال الإعلان المرتبط بخدمات البحث على الإنترنت وإرسال رسائل البريد الإلكتروني. يضاف إلى ذلك توفيرها لإمكانية نشر المواقع التي توفر معلومات نصية ورسومية في شكل قواعد بيانات وخرائط على شبكة الإنترنت وبرامج الأوفيس وإتاحة شبكات التواصل الاجتماعي التي تتيح الاتصال عبر الشبكة بين الأفراد ومشاركة أفلام وعروض الفيديو، علاوة على الإعلان عن نسخ مجانية إعلانية من الخدمات التكنولوجية السابقة.
يقع المقر الرئيسي للشركة في مدينة "ماونتن فيو" بولاية كاليفورنيا. وقد وصل عدد موظفيها في 31 مارس عام 2009 إلى 20,164 موظفاً.
تأسست هذه الشركة على يد كل من "لاري بيدج" و"سيرجي برن" عندما كانا طالبين بجامعة "ستانفورد". في بادئ الأمر تم تأسيس الشركة في الرابع من سبتمبر عام 1998 كشركة خاصة ملك لعدد قليل من الأشخاص. وفي التاسع عشر من أغسطس عام 2004، طرحت الشركة أسهمها في اكتتاب عام ابتدائي، لتجمع الشركة بعده رأس مال بلغت قيمته 1.67 بليون دولار أمريكي، وبهذه القيمة وصلت قيمة رأس مال الشركة بأكملها إلى 23 بليون دولار أمريكي. وبعد ذلك واصلت شركة Google ازدهارها عبر طرحها لسلسلة من المنتجات الجديدة واستحواذها على شركات أخرى عديدة والدخول في شراكات عديدة جديدة. وطوال مراحل ازدهار الشركة، كانت ركائزها المهمة هي المحافظة على البيئة وخدمة المجتمع والإبقاء على العلاقات الإيجابية بين موظفيها. ولأكثر من مرة، احتلت الشركة المراكز الأولى في تقييم لأفضل الشركات تجريه مجلة "فورتشن"، كما فازت بصفتها أقوى العلامات التجارية في العالم.

معلومات للتواصل

غوغل الإمارات
مبنى 9، مكاتب 220-221
مدينة دبي للإنترنت
ص.ب. 502966
دبي، الإمارات العربية المتحدة
فاكس
+971 (0) 4 437 0681

المسؤول الإعلامي

الإسم
حيان الشدايدة
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن