غبقة روتا تجمع 1,5 مليون ريال لمساعدة اللاجئين السوريين

بيان صحفي
منشور 28 حزيران / يونيو 2016 - 05:03
خلال الحدث
خلال الحدث

نجحت مؤسسة أيادي الخير نحو آسيا "روتا" في جمع أكثر من 1,5 مليون ريال قطري، خلال غبقة رمضانية نظمتها مؤخرًا، برعاية وحضور سعادة الشيخة المياسة بنت حمد آل ثاني، رئيس مجلس الإدارة، وبالتعاون مع رابطة سيدات الأعمال القطريات. وسيخصص ريع هذه الغبقة لتمويل مشاريع لصالح اللاجئين السوريين في لبنان.

شاركت في الغبقة، التي عُقدت في متحف الفن الإسلامي، نخبة من سيدات الأعمال في قطر والمنطقة، وقد اجتمعت هؤلاء السيدات من أجل تسليط الضوء على المأساة الإنسانية التي يعاني منها اللاجئون السوريون الذين يقيمون حاليًا في لبنان.

وسبق لمؤسسة روتا، عضو مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، تنظيم مأدبات سحور في الماضي بهدف جمع التبرعات لتمويل مشاريعها المختلفة. وفي عام 2015، تحولت مأدبة السحور الرمضانية إلى مناسبة للسيدات فقط، وذلك تحت عنوان "غبقة روتا للسيدات".

وفي هذا الصدد، علّقت سيدة الأعمال جواهر الكواري قائلة: "لقد وفرت هذه الفعالية لي فرصة رائعة للتعرّف على سيدات أخريات مهتمات بالأعمال الخيرية، فضلاً عن كونها منصة ملائمة لمناقشة التحديات الإنسانية في المنطقة. وأنا أتشرف بأن أظهر دعمي للعمل الرائع الذي تقوم به روتا في المنطقة وفي أماكن أخرى".

وشهد الحفل مزادًا صامتًا على مجوهرات نادرة وأعمال فنية، عاد ريعه لمشروعات أيادي الخير نحو آسيا، فضلًا عن عرض شريط فيديو خلّد الذكرى السنوية العاشرة لتأسيس روتا، وسلط الضوء على إنجازاتها خلال العقد الماضي.

وقالت المتبرعة مريم أبل: "أنا في غاية السعادة لهذه الفرصة التي سمحت لي بمساعدة اللاجئين السوريين في لبنان، فضلًا عن التواصل مع سيدات يشاركنني الاهتمامات ذاتها ويلتزمن بإحداث فارق والتوعية بمآسي ملايين اللاجئين".

من جهتها، قالت السيدة منيرة آل ثاني، وهي إحدى متطوعي روتا: "إنه لمن دواعي سروري أن أكون أحد أعضاء فريق التنظيم الذي ساهم في إنجاح هذه الفعالية، والتي تُعد أحد أهم الأنشطة على جدول أعمال روتا. وتجمع المؤسسة مبالغ كبيرة، كل عام، خلال غبقة السيدات، وهو ما يساهم بشكل كبير في تحسين ظروف حياة أشخاص يتأثرون بأحداث لا قدرة لهم على تغييرها".

وأشادت السيدة مريم البشري، مدير التسويق والفعاليات وجمع التبرعات في روتا، بالغبقة قائلة: "مرة أخرى، تحرز غبقة السيدات نجاحًا كبيرًا وتستقطب حضورًا قياسيًا. إنه لشرف كبير فعلًا أن ننظم مناسبة مرموقة تجمع سيدات أعمال بارزات في قطاعات متنوعة. ونحن في غاية الشكر لضيفاتنا المحترمات على تبرعاتهن السخية، حيث سيساعدنا المبلغ الذي تم جمعه، والبالغ 1,5 مليون ريال، كثيرًا في إحداث فارق في حياة اللاجئين السوريين في لبنان".

وتجدر الإِشارة إلى أن شهر رمضان الفضيل يشهد تنظيم روتا لباقة من الفعاليات المختلفة، على غرار مأدبات الإفطار للعمال، وتوزيع المواد الغذائية، وغيرها من الأعمال الخيرية الهادفة، وذلك من حصيلة التبرعات التي تجمعها، ونتيجة للجهود المضنية التي يبذلها متطوعو المؤسسة.

خلفية عامة

مؤسسة قطر

تأسست مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع سنة 1995 بمبادرةٍ كريمةٍ من صاحب السموّ الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير دولة قطر بهدف تنمية العنصر البشري واستثمار إمكاناته وطاقاته.

توجّه مؤسسة قطر اهتماماتها إلى ثلاثة مجالات هي التعليم والبحث العلمي وتنمية المجتمع، كونها ميادين أساسية لبناء مجتمع يتسم بالنمو والإستدامة، وقادر على تقاسم المعارف وابتكارها من أجل رفع مستوى الحياة للجميع. تُعد المدينة التعليمية أبرز منجزات مؤسسة قطر وتقع في إحدى ضواحي مدينة الدوحة، وتضمّ معظم مراكز المؤسسة وشركائها.

معلومات للتواصل

مبنى مؤسسة قطر
منطقة الوجبة
ص.ب. 5825
الدوحة، قطر
البريدالإلكتروني

المسؤول الإعلامي

الإسم
مؤسسة قطر
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن