فندق «ذي لاوري» الفخم في مانشستر في شراكة مع خبيرة الأناقة الشهيرة بريكس سميث ستارت

بيان صحفي
منشور 16 كانون الثّاني / يناير 2012 - 09:03

أعلن اليوم فندق «ذي لاوري» The Lowry الفخم التابع للمجموعة الفندقية الأوروبية العريقة «فنادق روكو فورتيه» عن شراكة خاصة مع خبيرة الأناقة والموضة الشهيرة بريكس سميث ستارت، مؤسِّسة بوتيك «ستارت» الشهير شرقيّ لندن والتي ظهرت مراراً كخبيرة أناقة في برنامج «فاشن فيكس» الذي يشرف عليه غوك وان وتبثه قناة «تشانيل فور» البريطانية. وفي إطار هذه الشراكة، عكفت بريكس سميث ستارت على تصميم دليل تسوّق للزائرين الذين يصلون إلى مانشستر من بلدان الشرق الأوسط لانتقاء ملابسهم لهذا الموسم. ويقدّم دليل التسوّق رؤية ستارت المعمّقة وخبرتها الواسعة في عالم الموضة والأناقة كما يسرد أشهر عناوين التسوق التي يحتاجها الباحثون عن أحدث صيحات الموضة والأناقة لهذا الموسم.

يرتكز دليل التسوّق الشامل إلى خبرة بريكس سميث ستارت وذوقها الخاص، ويشمل نطاقاً عريضاً من المتاجر، بدءاً من أشهر المتاجر الفخمة متعدّدة الأقسام مثل «هارفينيكولز» و«فانيلس» ووصولاً إلى البوتيكات والمتاجر ذات الخصوصية. كما تقدّم ستارت في دليل التسوق نصائحها للمتسوقين الباحثين عن أناقة أخاذة وفريدة، بما في ذلك متاجر الملابس الكلاسيكية التي لا تفقد أناقتها وبريقها بمرور الأعوام. كما يتيح الدليل للمتسوقين الاستفادة من العروض الترويجية والهدايا الحصرية التي تقدّمها أشهر المتاجر في مانشستر لكبار زبائنها، وكذلك الاستفادة من خصومات خاصة – وشمبانيا مجانية!

وقالتبريكس سميث ستارت: "تستقطب مانشستر أعداداً متزايدة من السائحين والزائرين على مدار العام، وهي من بين الوجهات المفضلة اليوم بالمملكة المتحدة وأوروبا عامة. وتفخر مانشستر بأنها تحتضن كوكبة من أشهر المصمّمين في العالم مثل ماثيو وليامسن، وهينريهولند، وسارا بيرتون – المديرة الفنية لدار أزياء ألكسندر ماكوين التي صمّمت فستان زفاف كيت ميدلتون، دوقة كمبريدج، إلى الأمير وليام، ما يجعل مانشستر تحتل مكانة راسخة على خريطة صناعة الأناقة والموضة بالمملكة المتحدة. أنا سعيدة بهذه الشراكة مع فندق ذي لاوري وأتطلع إلى استفادة المتسوقين من بلدان الشرق الأوسط من الدليل الشامل المصمّم لتمكينهم من انتقاء ما يناسبهم من أشهر المتاجر الموزعة في مانشستر، وكذلك الاستفادة من عروض ترويجية حصرية تقدّمها تلك المتاجر في العادة لكبار زبائنها".

ويقول خبراء السياحة إن مانشستر التي تحتضن أشهر المتاجر الأوروبية والعالمية ضمن مساحة متقاربة ويختارها كبار المصمّمين العالميين لتدشين متاجرهم الحصرية باتت تنافس العاصمة البريطانية لندن كأهم وجهة للتسوّق بالمملكة المتحدة. ويقع فندق «ذي لاوري» الفخم المصنّف فئة خمس نجوم والحائز على جوائز عالمية مرموقة على مقربة من قلب المدينة ومراكز التسوّق والمعالم السياحية والترفيهية والتاريخية المختلفة التي تحفل بها المدينة. ويحتضن الفندق «ذي ريفر بار» الذي يقدّم لمرتاديه تشكيلة من المشروبات مع كوكتيل خاص للمستفيدين من العرض الخاص.

ويتوافر «عرض مانشستر للفخامة» في فندق «ذي لاوري» بأسعار تبدأ من 179جنيه أسترليني (1,040درهم إماراتي) لليلة الواحدة، على أساس إقامة شخصين في الغرفة الواحدة. ويشمل العرض الخاص:

دليل بريكس سميث ستارت للتسوّق في مانشستر والذي يشمل خصومات حصرية في نخبة من أشهر متاجر وبوتيكات الأناقة والموضة في مانشستر

كوكتيل خاص لشخصين في «ذي ريفر بار»

إقامة لليلة واحدة في غرفة واسعة ديلوكس مع الإفطار

إمكانية الوصول إلى الفندق مبكراً ومغادرته في وقت متأخر*

إمكانية الترقية إلى غرفة فخمة*

وبالإضافة إلى كل ذلك، يمكن لضيوف الفندق زيارة طاقم «شوبنغإينجلز»، وهو طاقم من خبراء الأناقة والموضة في المدينة وسيسعدهم تقديم الدعم لهم في انتقاء المتاجر التي توفر لهم كافة احتياجاتهم.

خلفية عامة

مجموعة روكو فورتيه

تأسست مجموعة روكو فورتيه الفندقية في العام 1996 لتكون سلسلة من الفنادق الفخمة في أوروبا. حيث يمتاز كل فندق من فنادقها بتصميم فريد يعكس هوية المكان الذي أقيم فيه. وتجتمع هذه الفنادق تحت مظلة مجموعة روكو فورتيه، التي تتميز بالإعتناء بأدق التفاصيل والإرتقاء بالخدمة والجودة.

وتضم مجموعة روكو فورتيه: فندق دو روسي في روما وفندق سافوي في فلورنسا وفندق بالمورال في أدنبرة وفندق لوري في مانشيستر وفندق أستوريا في سان بترسبرغ وفندق أميجو في بروكسل وفندق براون في لندن وفندق فيلا كينيدي في فرانكفورت وفندق دو روم في برلين وفندق لو رينشموند في جنيف وفندق تشارلز في ميونخ وفندق ذي أغسطين في براغ ومنتجع جلف وسبا ڤيردورا.

الأميرة بياتريس تُغرّد ردّاً على كريسي تيغن.. والأخيرة "مصدومة"!

منشور 23 شباط / فبراير 2019 - 01:32
الأميرة بياتريس وكريسي تيغن
الأميرة بياتريس وكريسي تيغن

في تبادل تغريداتٍ فريدٍ من نوعه حصل يوم أمس الخميس، لم تتوقّع "عميدة" تويتر الممثلة العالمية "كريسي تيغن" أن تحصُلَ على ردٍّ ملكي من قِبل الأميرة بياتريس.

كعادتها، تُغرّد كريسي تيغن بكُلّ شيءٍ يخطر على بالها، وفي يوم أمس كتبت عبر حسابها في تويتر بأنّها تُحب الاسم "بي"، عِلمًا بأنّ لقب الأميرة بياتريس هو Bea، فقالت: "بي اسمٌ رائع، أرجو من أحدٍ منكم أن يُسمّي ابنته بي، فأنا لستُ مُستعدّةً لابنةٍ أخرى، وجون يرفض فكرة تبنّي كلبٍ جديد، وأنا سأكون والدتها بالمعمودية".

وما إن كتبت كريسي هذه الكلمات، حتّى بدأ المُتابعات بنشر صورِ بناتهن اللواتي يحملن الاسم "بي"، بل ووعدها آخرون بأنهم سيُسمّون ابنتهم المُقبلة "بي"، ليأتّي الرّد المُفاجئ من الأميرة البريطانية "بياتريس" قائلةً: "سأعشق أن أكون ابنتك بالمعمودية".

صُدمت تيغن من رد الأميرة غير المُتوقّع، وما كان منها إلّا أن تكتُبَ هذه الكلمات ردًّا عليها "يا إلهي.. يا إلهي.. يا إلهي" من شدّة الصّدمة، بل وصُدم مُتابعوها معها، فرد الأميرة أدخلهم في دهشةٍ إيجابية، إذ قال أحدهم: "انظروا من عاد إلى تويتر"، وقال آخر: "هل تستطيع ذكر ثنائي أكثر أيقونية من هذا"، وعلّق ثالث: "عميدة تويتر وسموّها الملكي الأميرة بياتريس.. هذا أفضل تفاعل رأيته على تويتر.. سلّمي لي على كيت".


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك

المسؤول الإعلامي

الإسم
نيري توليدو
البريد الإلكتروني

بيانات صحفية سابقة

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن