فولفو للسيارات ولومينار تستعرضان تقنية فائقة التطور في مجال المركبات الذاتية القيادة خلال 'معرض لوس أنجلوس للسيارات 2018'

بيان صحفي
منشور 29 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2018 - 09:56
هنريك غرين، نائب الرئيس الأول للأبحاث والتطوير في فوفو للسيارات
هنريك غرين، نائب الرئيس الأول للأبحاث والتطوير في فوفو للسيارات

كشفت شركتا فولفو للسيارات ولومينار الرائدة في مجال تطوير تكنولوجيا الاستشعار الأساسية للمركبات الذاتية القيادة خلال الدورة الحالية لمعرض لوس أنجلوس للسيارات، عن مستشعر ليدار LiDAR الذي يعتبر لغاية الآن، الأكثر تقدماً ويزخر بالقدرات الإدراكية.

ويشكل التطوير المستمر لتقنية ليدار التي تعتمد إشارات الليزر النبضي لكشف الأجسام، عنصراً حاسماً في عملية صناعة السيارات الذاتية القيادة التي تحقق معايير السلامة. وتتيح هذه التقنية للسيارات الذاتية القيادة التنقل بأمان في بيئات المرور المعقدة وبسرعات أعلى من خلال تزويدها بقدرات إدراكية طويلة المدى وموثوقة.

وتستطيع تقنية مثل ليدار مساعدة فولفو للسيارات في تحقيق رؤيتها المتعلقة بالسفر باستخدام سيارات ذاتية القيادة، كما هو مبيّن في مفهوم فولفو 360c الذي كشفت عنه في وقت سابق من العام الجاري. ويعتبر التطوير المستمر لتقنية ليدار المتقدمة وللقدرات الإدراكية، عنصراً من بين مجموعة عناصر متعددة تعمل عليها فولفو للسيارات وشركاؤها من أجل توفير بداية آمنة لاعتماد السيارات الذاتية القيادة بالكامل. 

كما أن القدرات الإداركية الجديدة التي تطورها لومينار بالشراكة مع فولفو للسيارات ستمكن هذا النظام من اكتشاف الأجسام البشرية بما في ذلك الأطراف الفردية مثل الذراعين والساقين، وهو مستوى من التفصيل لم يكن ممكناً من قبل مع هذا النوع من أجهزة الاستشعار. كما أن هذه التقنية الجديدة قادرة أيضاً على اكتشاف الأجسام في نطاق يصل إلى 250 متراً، وهو نطاق أكبر بكثير من أي تقنية متوفرة حالياً.

وقال هنريك غرين، نائب الرئيس الأول للأبحاث والتطوير في فوفو للسيارات إن تقنية القيادة الذاتية للسيارات سوف ترتقي بمعايير السلامة إلى مستوى جديد يتجاوز القيود البشرية. وتابع: "إن هذا التعهد بتحسين شروط السلامة هو السبب الذي يقف وراء سعي فولفو للسيارات بأن تكون رائدة فيما يتعلق بالسيارات الذاتية القيادة. وفي نهاية المطاف، سوف تخلق هذه التقنية أيضاً، مزايا جديدة لعملائنا وللمجتمع ككل".

وأضاف: "إن لومينار تشاركنا طموحنا الهادف إلى جعل هذه المزايا حقيقة ملموسة، كما أن هذه التقنية الإدراكية الجديدة تشكل خطوة مهمة في هذا السياق".

من جهته اعتبر أوستن راسل، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة لومينار: "أن فريق البحث والتطوير في فولفو للسيارات يعمل بوتيرة مثيرة للإعجاب لحل بعض المشاكل الأكثر تقدماً في عملية تطوير القيادة الذاتية". وتابع: "وكلما ارتقينا إلى مستويات جديدة، كلما حافظ هذا الفريق على ثباته في طليعة تطوير نظام قيادة ذاتية من دون سائق – والتمكن من تطبيقها على سيارات الركاب الحقيقية".

 وقد استحوذت فولفو للسيارات في وقت سابق من العام الجاري على حصة في لومينار عبر صندوق فولفو الاستثماري Volvo Cars Tech Fund، وهو صندوق استثماري يستهدف شركات التقنية الناشئة التي تتمتع بإمكانيات مستقبلية واعدة. وأدى هذا الاستثمار، وهو أول صندوق للتكنولوجيا، إلى تعميق التعاون القائم بين فولفو للسيارات ولومينار، والذي يركز على تطوير واختبار تقنية الاستشعار الخاصة على سيارات فولفو. وتعتبر "فولفو للسيارات" أول شريك من شركاء لومينار تتمكن من الاستفادة بالكامل من منصة تطوير الإدراك الموسعة.   

وعرضت فولفو للسيارات في سبتمبر الماضي، مفهوم '360c'، وهو نظرة شاملة لمستقبل السفر بواسطة السيارات الذاتية القيادة والكهربائية والمتصلة بالإنترنت والآمنة. ويطرح هذا المفهوم أربعة استخدامات محتملة للسيارات الذاتية القيادة: أجواء مريحة للنوم، ومكتب متنقل، وغرفة معيشة، ومساحة للترفيه، وهو ما يعيد صياغة الطريقة التي يسافر بها الناس. كما يصوغ هذا المفهوم معياراً عالمياً حول كيف للسيارات الذاتية القيادة أن تتواصل بشكل آمن مع جميع مستخدمي الطرق الآخرين.

وتتواجد فولفو للسيارات في معرض لوس أنجلوس للسيارات لهذا العام من خلال محطة واقع افتراضي تجسّد مفوهم "360c" والرؤية المستقبلية للشركة المتعلقة بالقياذة الذاتية.

خلفية عامة

فولفو

يرجع أصل مجموعة فولفو إلى عام 1927 عندما أنتجت أول سيارة فولفو في إحدى مصانع جوتبرج في السويد. وقد قطعت العلامة التجارية "فولفو" شوطاً كبيراً منذ ذلك الحين، لتغطي ما يقرب من 100 دولة تضم 2400 منفذاً للبيع وورش عمل حول العالم بما في ذلك 1500 ورشة في أوروبا و 400 في أمريكا الشمالية.

وتشير العلامة التجارية "فولفو" إلى أمن الطريق والجودة والإثارة والتحكم البيئي. ولكوننا رواد في تقنيات مثل المرحلة المزدوجة ووسائل أمان المرحلة الثالثة وحزام الأمان ونظام معلومات المنطقة غير المكشوفة المبتكر (BLIS) فقد عززت هذه العلامات. 

المسؤول الإعلامي

الإسم
جنان وريات
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن