كنجستون ديجيتال تطلق أسرع منتجاتها من وحدات الذاكرة الفلاشية

بيان صحفي
منشور 08 كانون الأوّل / ديسمبر 2011 - 07:41

كشفت اليومَ كنجستون ديجيتال، التابعة لشركة كنجستون تكنولوجي، الشركة العالمية المتخصِّصة في ابتكار وتطوير منتجات الذاكرة، النقاب عن الذاكرة الفلاشية DataTraveler HyperX 3.0، والمصممة للمستخدمين الباحثين عن الأداء الفائق ومحبي الألعاب، إذ أنها تمثل أسرع الذواكر الفلاشية التي تطوّرها شركة كنجستون وأكبرها سعة. وتمكّن السرعات الأعلى والسعات الأكبر المستخدمين من تخزين ملفاتهم بسرعة ودون الحاجة لحذف بعضها نتيجة امتلاء الذاكرة. 

تعتمد الذاكرة الجديدة على بنية ذات 8 قنوات مع أحدث منفذ للناقل العامUSB 3.0، مما يمكنها من نقل البيانات بسرعة كبيرة تصل إلى 225 ميغابايت في الثانية للقراءة و 135 ميغابايت في الثانية للكتابة، الأمر الذي يؤدي إلى اختزال الوقت اللازم لفتح وتعديل الملفات الموجودة على الذاكرة أو نسخ الملفات والتطبيقات الكبيرة منها وإليها، كما أن سرعة الكتابة العالية للذاكرة تتيح للمستخدم التعامل مع الملفات الكبيرة أو التطبيقات مباشرة من الذاكرة دون أي تأخير، لاسيما مع وجود منفذ USB 3.0. 

وبهذه المناسبة قال أنطوان حرب، مدير تطوير الأعمال لدى كنجستون تكنولوجي لمنطقة الشرق الأوسط وإفريقيا: "يدرك المتحمّسون للأداء الفائق الأثر الهام لتقنية HyperX في الارتقاء بأداء ذاكرة الكمبيوتر وتسريعها بما يجعلها مثالية للاستخدام في كمبيوترات الأداء الفائق، وإن الذاكرة الفلاشية الجديدة DataTraveler HyperX 3.0 تعزز هذا التوجه من خلال توفير أعلى السرعات وأكبر السعات المتاحة، مما يجعلها الخيار الأمثل للباحثين عن وسيط تخزين محمول وسريع لبياناتهم وملفاتهم المختلفة". 

تتوفر الذاكرة الجديدة بسعات تتراوح بين 32 و 128 و 256 غيغابايت، ويمكن للذاكرة الفلاشية بسعة 256 غيغابايت تخزين محتويات 10 أقراص من نوع بلوراي (سعة قرص بلوراي 25 غيغابايت)، أو محتويات 54 قرص DVD (سعة قرص DVD تبلغ 4.7 غيغابايت)، أو 48 ألف ملف MP3 (حجم كل ملف بحدود 4 ميغابايت)، أو 13.5 مليون ملف تقريبا من نوع مايكروسوفت وورد تحتوي على تنسيقات مختلفة وروسم بيانية عادية. 

تتميز الذاكرة الفلاشية DataTraveler HyperX 3.0 بالتصميم المتين والأنيق معا، وتعود المتانة إلى استخدام هيكل معدني محاط بالمطاط، فضلا عن حلقة لتوصيلها مع سلسلة المفاتيح، وبالتالي يمكن للمستخدم اصطحاب هذه الذاكرة معه بسهولة أينما ذهب.

يتوفر مقطع فيديو يشرح مزايا الذاكرة الفلاشية الجديدة عبر هذا الموقع.

تتمتع الذاكرة الفلاشية DataTraveler HyperX 3.0 بضمان لمدة 5 أعوام، ودعم تقنية على مدار الساعة طيلة أيام الأسبوع، فضلا عن الموثوقية التي تشتهر بها كافة منتجات كنجستون. 

خلفية عامة

كنجستون تكنولوجي

كنجستون تكنولوجي هي شركة عالمية ريادية، وهي أضخم شركة مستقلة مُصنِّعة لحلول الذاكرة حول العالم. وتقوم كنجستون تكنولوجي بتصميم منتجات الذاكرة وتصنيعها وتوزيعها للحواسيب المكتبية والحواسيب الشخصية والملقِّمات والطابعات، كما أنها الاسم العريق في عالم صناعة حلول الذاكرة الفلاشية للمُساعدات الرقمية الشخصية، والهواتف النقالة، والكاميرات الرقمية، ومُشغلات إم بي 3. وعبر شبكة عالمية من الشركات التابعة والحليفة، فإن كنجستون تكنولوجي تملك منشآت تصنيعية في الولايات المتحدة الأمريكية وماليزيا وتايوان والصين، كما تملك الشركة شبكة واسعة من الشركات المُمثلة لها في الولايات المتحدة الأمريكية، وأوروبا، وروسيا، وأستراليا، ونيوزلندا، والهند، وتايوان، والصين، وأمريكا اللاتينية.

الأميرة بياتريس تُغرّد ردّاً على كريسي تيغن.. والأخيرة "مصدومة"!

منشور 23 شباط / فبراير 2019 - 01:32
الأميرة بياتريس وكريسي تيغن
الأميرة بياتريس وكريسي تيغن

في تبادل تغريداتٍ فريدٍ من نوعه حصل يوم أمس الخميس، لم تتوقّع "عميدة" تويتر الممثلة العالمية "كريسي تيغن" أن تحصُلَ على ردٍّ ملكي من قِبل الأميرة بياتريس.

كعادتها، تُغرّد كريسي تيغن بكُلّ شيءٍ يخطر على بالها، وفي يوم أمس كتبت عبر حسابها في تويتر بأنّها تُحب الاسم "بي"، عِلمًا بأنّ لقب الأميرة بياتريس هو Bea، فقالت: "بي اسمٌ رائع، أرجو من أحدٍ منكم أن يُسمّي ابنته بي، فأنا لستُ مُستعدّةً لابنةٍ أخرى، وجون يرفض فكرة تبنّي كلبٍ جديد، وأنا سأكون والدتها بالمعمودية".

وما إن كتبت كريسي هذه الكلمات، حتّى بدأ المُتابعات بنشر صورِ بناتهن اللواتي يحملن الاسم "بي"، بل ووعدها آخرون بأنهم سيُسمّون ابنتهم المُقبلة "بي"، ليأتّي الرّد المُفاجئ من الأميرة البريطانية "بياتريس" قائلةً: "سأعشق أن أكون ابنتك بالمعمودية".

صُدمت تيغن من رد الأميرة غير المُتوقّع، وما كان منها إلّا أن تكتُبَ هذه الكلمات ردًّا عليها "يا إلهي.. يا إلهي.. يا إلهي" من شدّة الصّدمة، بل وصُدم مُتابعوها معها، فرد الأميرة أدخلهم في دهشةٍ إيجابية، إذ قال أحدهم: "انظروا من عاد إلى تويتر"، وقال آخر: "هل تستطيع ذكر ثنائي أكثر أيقونية من هذا"، وعلّق ثالث: "عميدة تويتر وسموّها الملكي الأميرة بياتريس.. هذا أفضل تفاعل رأيته على تويتر.. سلّمي لي على كيت".


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك

المسؤول الإعلامي

الإسم
أحمد الدويب
البريد الإلكتروني

بيانات صحفية سابقة

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن