للمرة الأولى في منطقة الخليج مؤسسة رواد تطلق أول مؤشر لنمو وتطور المشروعات الصغيرة والمتوسطة

بيان صحفي
منشور 02 نيسان / أبريل 2012 - 07:25

بهدف تنمية وتطوير قطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة أطلقت مؤسسة الشارقة لدعم المشاريع الريادية رواد مؤشراً لتقييم واقع وبنية عمل المنشآت الصغيرة والمتوسطة في إمارة الشارقة، للتعرف على الفرص والتحديات أمام المنشآت الصغيرة والمتوسطة بالشارقة وتحديد احتياجات المواطنين من أصحابها والوقوف على أسباب نمو وتطور أو تراجع هذه القطاع.

ويتم إطلاق هذا المؤشر بإعداد دراسة شاملة لقياس حجم وشكل النشاط الاقتصادي لقطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة وآفاق نموه، وسيساعد هذا المؤشر على تشكيل قاعدة بيانات متكاملة عن القطاع في إمارة الشارقة، وتأتي أهمية المؤشر بأنه سيكون أول مصدر معلومات متخصص حول قطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة في الدولة، حيث يوفر الاحصائيات والمعلومات والتحليلات لفهم طبيعة عمل هذا القطاع ودور رائد الأعمال في نمو مشروعه ومعرفة متطلبات النمو التي يحتاجها هذا القطاع في الدولة.

ويأتى إطلاق المؤشر من قبل مؤسسة رواد نظراً لأهمية توافر البيانات الإحصائية والمعلومات الحديثة عن قطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة لصناع القرار ومشرعي القوانين وجهات تخطيط ودعم النمو الاقتصادي في دولة الإمارات بغرض دعم وتطوير المنشأت الصغيرة والمتوسطة وتذليل مختلف العقبات القائمة أمام استمرارها ونموها، وكذلك إعانتها على تجاوز أعباء مرحلة الانطلاق الأولى، أو على إنجاز رؤيتها حيث سيقدم المؤشر المعرفة عن الجوانب التالية: مدى التوسع في تأسيس منشآت صغيرة ومتوسطة سنوياً، ماهي القطاعات الأكثر جاذبية للمستثمرين الصغار، مؤشر لمعرفة القطاعات الأكثر نمواً في المستقبل، ماهي القطاعات الأقل مخاطرة، مؤشر نمو رأسمال المال المستثمر في المنشأت الصغيرة والمتوسطة، مدى نمو المحتوى التكنولوجي في المنشآت الصغيرة، مدى نمو مشاريع سيدات الأعمال والصعوبات التي تواجهن، مؤشر أسباب توقف المنشأت الصغيرة، التعرف على أسباب نمو الشركات الأجنبية للاستفادة منها في الشركات المحلية، مؤشر مدى مساهمة المنشآت الصغيرة والمتوسطة في تحقيق النمو الاقتصادي والإجتماعي.

وفي هذا السياق أكد سعادة أحمد المدفع ، رئيس مجلس إدارة رواد على أهمية إطلاق هذا المؤشر من قبل المؤسسة لما لها من خبرة واسعة في هذا المجال ولدورها المؤسس والريادي في تنمية وتطوير قطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة في إمارة الشارقة وقال: "لم يعد يخفى على أي مهتم أو معني بتطوير القطاع الاقتصادي دور وأهمية المنشآت الصغيرة والمتوسطة كمحرك حقيقى للاقتصاد ودورها في تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية، حيث تمثل جزءاً كبيراً من قطاع الإنتاج في مختلف الدول سواء المتقدمة أو النامية، ولذلك كان لا بد من اتخاذ مختلف الإجراءات التي تتسم بالمرونة الكافية التي تتواءم واحتياجات القطاع، فلا يكفي فقط إصدار قوانين وتشريعات بل علينا قبل ذلك التحقق من المعطيات على أرض الواقع حيث لكل دولة تجربتها بهذا المجال وقد لا تنطبق رؤيتها على دول أخرى ،ولذلك كان من الضروري العمل على إرساء قاعدة بيانات خاصة محلية تغطي بشكل كامل هذا القطاع". 

وأضاف: "إن تحسين مناخ الاستثمار في قطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة أصبحت ضرورة حيث هناك متطلبات عديدة لإقامة المنشآت الصغيرة و المتوسطة ينبغي الأخذ بها لخلق بيئة استثمارية مشجعة في عملية التنمية الاقتصادية، وما تتمتع به من مزايا كسهولة تأسيسها نظراً لعدم حاجتها إلى رأس مال كبير، إضافة إلى قدرتها على الإنتاج والعمل في مجالات التنمية الصناعية والاقتصادية المختلفة و في خلق فرص عمل جديدة، فكان من الضروري العمل على زيادة فاعلية هذه المنشآت وتذليل كافة الصعوبات التي تواجهها، ثم يأتي دور توفير الدعم المالي والفني وضرورة متابعتها، وحتى تحقق أهدافها لابد من وجود سياسة اقتصادية واضحة المعالم وجلية الأهداف لتفعيل دورها في عملية التنمية الاقتصادية".

هذا ويقوم فريق من الباحثين المتخصصين بعمل مسح كامل لقطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة يشمل كافة إمارة الشارقة.

خلفية عامة

رواد

تأسست مؤسسة الشارقة لدعم المشاريع الريادية بموجب القانون رقم (2) لسنة 2005 الصادر من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم إمارة الشارقة ، بغرض دعم ومساندة المشاريع الصغيرة والمتوسطة بإمارة الشارقة من خلال تقديم الدعم المباشر وتهيئة المناخ الملائم لإنشاء وتطور هذه المشاريع وتوفير فرص التمويل المناسبة وفقا لنظم وقواعد التمويل الإسلامي

المسؤول الإعلامي

الإسم
رمله أبو اسماعيل
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن