مؤسسة حمد الطبية تطلق النظام الآلي للمختبرات الطبية في مستشفى حمد العام

بيان صحفي
منشور 03 نيسان / أبريل 2016 - 04:26
خلال الحدث
خلال الحدث

افتتحت سعادة الدكتورة حنان محمد الكواري، وزير الصحة العامة، اليوم رسميًا النظام الآلي للمختبرات الطبية في مستشفى حمد العام.

ويقوم النظام الآلي الجديد بالمختبرات الطبية بفحص وتحليل كميات كبيرة من العينات  وبطاقة استيعابية تصل إلى 96,000 فحص يوميًا. ويسمح نظام التحكم المحوسب بأداء مزيد من الوظائف مثل مراقبة الجودة، والتحقق الآلي من النتائج، بالإضافة إلى قدرة النظام على جمع البيانات بهدف استخدامها لإدخال مزيد من التطويرات مستقبلاً.  

وقالت سعادة الدكتورة حنان محمد الكواري بهذه المناسبة : "سيحسن النظام الآلي الجديد من مستوى الفعالية والكفاءة، كما سيقلل فترات إجراء الفحوصات والتحاليل وإصدار نتائجها، بينما تتمثل أهم فوائد هذا النظام في ضمان الحفاظ على جودة عالية للخدمة وأعلى مستويات لسلامة المرضى من خلال تنفيذ الإجراءات بصورة آلية". 

وأضافت سعادة الدكتورة الكواري: "يقدم هذا النظام دليلاً آخر على التزام مؤسسة حمد الطبية بتحسين الرعاية المقدمة للمرضى من خلال تحقيق التميز في الرعاية الصحية بدولة قطر عن طريق توفيرأفضل خدمات صحية آمنة وحانية وفعالة وعالية الجودة ، وهو التميز الذي أكدت عليه اللجنة الدولية المشتركة مؤخرًا من خلال منح اعتمادها لمؤسسة حمد الطبية ضمن برنامج اعتماد المراكز الطبية الأكاديمية، لتصبح مؤسسة حمد الطبية بذلك أول نظام رعاية صحية في العالم يحصل على هذا الاعتماد لجميع مستشفياته".

ويسمح النظام الجديد والذي تم إطلاقه منذ شهر سبتمبر 2015 بإكمال طلبات الفحوصات والتحاليل الإضافية بصورة آلية دون تدخل بشري، كما يتضمن حيزًا واسعًا للتخزين بطاقة استيعابية تبلغ 15,000 أنبوب لتخزين العينات المختلفة. وتعد مساحة التخزين الإضافية مفيدة جدًا لاستيعاب الأعداد الكبيرة من طلبات فحوصات الدم التي يتم استلامها من مختلف أنحاء دولة قطر.  

بدورها قالت الدكتورة عجايب النابت، رئيس إدارة المختبرات الطبية بمؤسسة حمد الطبية: "نستقبل بشكل مستمر المزيد من طلبات الفحوصات والتحاليل مع النمو المتواصل للتعداد السكاني، ويسمح لنا هذا النوع من أنظمة التحليل بإجراء ما يصل إلى 110 نوعًا مختلفًا من التحاليل. كما يضمن النظام الجديد قدرتنا على تقديم خدمات فعالة جدًا وعلى درجة عالية من الجودة لشركائنا الخارجيين مثل عيادة الجيش وعيادة الشرطة، وإدارة القومسيون الطبي، وقطر للبترول، ومستشفى سبيتار، ومراكز الرعاية الصحية الأولية، والمستشفيات الخاصة. ويتيح النظام الجديد أيضًا إمكانية تقليل الفترة الزمنية التي يستغرقها إكمال التحاليل من 24 ساعة إلى متوسط ثلاث ساعات للطلبات ذات الأولوية العادية".  وأضافت د.عجايب : "نفخر بكوننا أول مختبر طبي في دولة قطر يستخدم مثل هذا النظام الآلي المتطور". 

خلفية عامة

مؤسسة حمد الطبية

تعتبر مؤسسة حمد الطبية المؤسسة الأولى غير الربحية التي توفر الرعاية الصحية في دولة قطر، وقد تم تأسيسها بموجب مرسوم أميري في العام 1979، وهي تدير خمسة مستشفيات متخصصة هى: مستشفى حمد العام، ومستشفى الرميلة، ومستشفى النساء والولادة، ومستشفى الأمل، ومستشفى الخور، وقد شهدت المؤسسة منذ تأسيسها تطوراً متسارعاً في مختلف مرافقها الطبية، مما مكنها من توفير خدمات تشخيصية وعلاجية عالية الجودة لمختلف الأمراض والتي لم تكن متاحة من قبل إلا في مراكز طبية خارج الدولة. 

المسؤول الإعلامي

الإسم
ندى الحاج
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن