"مؤسسة حمد الطبية" توقع اتفاقية شراكة مع "سيرنر" لتحويل قطاع الرعاية الصحية في قطر إلى نظام رقمي

بيان صحفي
منشور 09 كانون الثّاني / يناير 2012 - 11:11
مؤسسة حمد الطبية
مؤسسة حمد الطبية

وقعت "مؤسسة حمد الطبية" و"سيرنر" (Cerner) اتفاقية تعاون مشترك لتحويل قطاع الرعاية الصحية في قطر إلى نظام رقمي متكامل ، بما في ذلك كافة المستشفيات ومراكز الرعاية الصحية الأولية التابعة للمؤسسة. وباعتبار"سيرنر" كـمقاول رئيسي رائد لنظم المعلومات الطبية فإن "سيرنر" تعتزم توفير أحدث حلول تكنولوجيا المعلومات الصحية من "سيرنر" وغيرها من المزودين، بما يسهم في تحديث نظم إدارة المعلومات في مستشفيات مؤسسة حمد الطبية تماشياً مع التطور الرقمي الذي يشهده القرن الحادي والعشرين. ويعد هذا المشروع الأول "لـسيرنر" في المنطقة الذي يستهدف إدخال النظام الرقمي لـقطاع الصحة العامة على المستوى الوطني. 

وباستخدام نظام "سيرنر ميلينيوم" (Cerner Millennium)، وهو عبارة عن مجموعة من الحلول الإلكترونية الموحدة لتكنولوجيا المعلومات الصحية، الذي سيوفر للأطباء والعاملين في قطاع الصحة في قطر فرصة تحسين مستوى السلامة والجودة والكفاءة في تقديم الخدمات. وسيوفر نظام "سيرنر ميلينيوم" معطيات أفضل وأدلة واضحة، كما سيطور عمليات الرعاية السريرية. وستزود حلول "سيرنر" الأسس الضرورية لـتنفيذ الأبحاث الطبية المتعلقة بإدارة صحة الأفراد، بما فيها الأمراض غير المعدية ومختلف الأمراض والمشاكل الصحية المزمنة.

وستعمل "سيرنر" مع "مؤسسة حمد الطبية" لوضع الأساس لإطار عمل متكامل للرعاية الصحية في قطر، ما سيسهم في توفير سجل صحي شخصي لكل مواطن ومقيم في الدولة. وستتمكن "مؤسسة حمد الطبية"، عبر تبني حلول "سيرنر"، من مساعدة الأفراد في التواصل بشكل أفضل مع فريق الرعاية الصحية المسؤول عن علاجهم، وبالتالي ترتيب المواعيد الطبية بسهولة وإرسال الرسائل الالكترونية إلى الأطباء وابتكارسجل صحي شخصي للتحكم بالعوامل التي تؤثر على صحتهم  والحفاظ على حياة صحية سليمة. وسيكون بإمكان "مؤسسة حمد الطبية" تجميع وبحث البيانات الصحية عبر اللقاءات والمرافق الطبية التي توفر مخزون واسع للأبحاث الجارية وإدارة الأمراض لعرضها على المجلس الأعلى للصحة في قطر.

وقال عبدالوهاب المصلح، نائب رئيس الشؤون الطبية والأكاديمية والبحثية لنظم المعلومات السريرية في "مؤسسة حمد الطبية": "نحن على ثقة بأنّ الوصول إلى الأدلة المبنية على  المعلومات السريرية سيضمن توفير أعلى المبادئ التوجيهية السريرية وأفضل ممارسات الرعاية الصحية وبالتالي تزويد المرضى بالخدمات الطبية المتكاملة. ومع سعينا لتطبيق نظم المعلومات السريرية قريباً، ستكون هذه التقنية في متناول أيدي الأطباء وفريق العمل الطبي في كافة مراكز الرعاية الصحية الأولية والمستشفيات التابعة للمؤسسة، ما سيتيح لنا اتخاذ قرارات واعية حول حالة المرضى استناداً إلى أسس واضحة وسليمة.

من جانبه، قال عبدالله العمادي، المدير التنفيذي لإدارة نظم المعلومات الصحية في "مؤسسة حمد الطبية": "يعتبر تأسيس هذه الشراكة الاستراتيجية مع "سيرنر" حجر الأساس لتعزيز جهودنا الهادفة إلى تحقيق التميز من خلال تبني أحدث وسائل التكنولوجيا المتطورة."

وسيمثل نظام "السجل الصحي الالكتروني" (EHR) من "سيرنر" الركيزة الأساسية لتطبيق التقنية الصحية الجديدة. وعلى مدى خمس سنوات، ستتمكن مستشفيات "مؤسسة حمد الطبية" ومراكز الرعاية الصحية الأولية من مكاملة ما يقارب 100 حل من "سيرنر" و11 حل مقدم من أطراف ثالثة، لتشمل مختلف المجالات السريرية والتقنية والتشغيلية والإدارية لدعم أهداف المؤسسة لتحقيق التميز على مستوى الأداء والخدمات.

وسيعود تطبيق حلول "سيرنر" بالفائدة على مرضى "مؤسسة حمد الطبية" ومراكز الرعاية الصحية الأولية على مختلف المستويات، بما فيها:

تزويد المواطنين والمقيمين في قطر بسجل سريري على مدى الحياة: يمكن تجميع وتخزين كافة المعلومات المتعلقة بالحالة الصحية للمريض في سجل سريري شامل على مدى الحياة، سواء تلقى العلاج في المرافق الإسعافية أو الطبية أو حتى في المنزل.

ضمان مطابقة اعلى معايير الجودة في توفير خدمات الرعاية الصحية: يساعد اتباع مبادئ توجيهية موحدة في علاج المرضى في توفير رعاية صحية فعالة وقائمة على أدلة علمية واضحة تضمن سلامة كل مريض فضلاً عن تحسين مستويات الجودة والارتقاء بالكفاءة التشغيلية.

تقليل احتمالات الخطأ في نسخ المعلومات: يمكن الحد من الأخطاء الناجمة عن النسخ أو الطباعة غير المقروءة أو الاوامر المكتوية بخط اليد من خلال اللجوء إلى إدخال الأوامر الكترونياً.

تسهيل الوصول إلى المعلومات: يحظى الأطباء بإمكانية الوصول الفوري إلى السجل الصحي الالكتروني الموحد الذي يضم معلومات محدثة حول كل ما يتعلق بالمرضى مثل الزيارات الماضية والاختبارات ونتائج الفحوص الطبية وطبيعة الأجهزة الطبية المتصلة مباشرةً بالسجل الصحي الالكتروني.

وقال جريج وايت نائب رئيس ومدير عام "سيرنر" في الشرق الأوسط وأفريقيا: "تعتبر الشراكات الاقليمية القوية والمبادرات الحكومية الداعمة لتطوير قطاع الرعاية الصحية دعائم أساسية لإنجاح استراتيجيات النمو التي تنتهجها "سيرنر" في المنطقة. ونحن على يقين بأن "مؤسسة حمد الطبية"، من خلال اعتماد نظام السجل الصحي الالكتروني، ستتمكن من تحسين مستويات الأمن والسلامة والجودة والكفاءة ضمن المرافق الطبية التابعة لها. ويسرنا في "سيرنر" دعم سعي المؤسسة في التحول نحو اعتماد أحد أبرز النظم الصحية الاكاديمية في العالم."

خلفية عامة

مؤسسة حمد الطبية

تعتبر مؤسسة حمد الطبية المؤسسة الأولى غير الربحية التي توفر الرعاية الصحية في دولة قطر، وقد تم تأسيسها بموجب مرسوم أميري في العام 1979، وهي تدير خمسة مستشفيات متخصصة هى: مستشفى حمد العام، ومستشفى الرميلة، ومستشفى النساء والولادة، ومستشفى الأمل، ومستشفى الخور، وقد شهدت المؤسسة منذ تأسيسها تطوراً متسارعاً في مختلف مرافقها الطبية، مما مكنها من توفير خدمات تشخيصية وعلاجية عالية الجودة لمختلف الأمراض والتي لم تكن متاحة من قبل إلا في مراكز طبية خارج الدولة. 

المسؤول الإعلامي

الإسم
دي.ان.ايه كوميونيكيشنز
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن