مؤسسة حمد الطبية نظمت سلسلة من الفعاليات التوعوية بمناسبة اليوم العالمي للكلى

بيان صحفي
منشور 13 آذار / مارس 2016 - 05:53
خلال اليوم العالمي للكلى
خلال اليوم العالمي للكلى

نظّم قسم أمراض الكلى بالتعاون مع إدارة الاتصال المؤسسي بمؤسسة حمد الطبية سلسلة من الفعاليات التوعوية الصحية بمناسبة اليوم العالمي للكلى والذي يوافق العاشر من مارس من كل عام. وتمحور شعار اليوم العالمي للكلى لهذا العام حول "وقاية الأطفال من أمراض الكلى"، وقد ركزت مؤسسة حمد الطبية جهودها خلال حملتها التوعوية لهذا العام على رفع الوعي حول أمراض الكلى لدى الأطفال والمشاكل والمضاعفات المتصلة بها.

من جانبها قالت سعادة الدكتورة حنان محمد الكواري، وزير الصحة العامة والمدير العام لمؤسسة حمد الطبية: "تعد أمراض الكلى من الحالات الخطيرة التي تؤثر على صحة وحياة الكثير من الأشخاص من مختلف الأعمار في دولة قطر. إن فعاليات اليوم العالمي للكلى هذا العام هي استمرار للنجاح الذي تحقق في الأعوام الأخيرة في مسيرتنا نحو توفير رعاية آمنة وحانية وفعالة لمرضى الكلى."

ويصنف المرض الكلوي المزمن من الحالات المرضية المزمنة التي تنجم عن عدم قدرة الكلى على أداء وظائفها بفعالية. وبدوره قال الدكتور حسن المالكي، رئيس قسم أمراض الكلى في مؤسسة حمد الطبية: "يعاني ما يصل إلى 10 في المائة من سكان العالم من أمراض الكلى المزمنة، فيما تقدر نسبة الإصابة بأمراض الكلى المزمنة في دولة قطر بـ 13 في المائة من السكان."

وتوجد العديد من العوامل المؤدية للإصابة بأمراض الكلى، ومن المهم رفع وعي الجمهور بهذه العوامل وتشجيعهم على اتخاذ ما يمكن اتخاذه من خطوات للوقاية من أمراض الكلى. يقول الدكتور حسن المالكي: "ترتفع فرصة الإصابة بأمراض الكلى عند الأشخاص الذين لديهم تاريخ عائلي للإصابة بأمراض الكلى وللأشخاص فوق عمر 50 عامًا وللأشخاص ذوي الأصول الأفريقية، أو الإسبانية، أو السكان الأصليين أو ذوي الأصول الآسيوية. وبالإضافة لذلك يؤدي ارتفاع ضغط الدم وداء السكري وزيادة نسبة الدهون في الجسم والتدخين إلى زيادة فرص الإصابة بأمراض الكلى".

ولا تظهر عادةً أي أعراض أو علامات على الإصابة بالمرض الكلوي المزمن في مراحله المبكرة، ولذلك فقد يكون من الصعب جدًا تشخيص أمراض الكلى بدقة قبل وصولها إلى مراحل متأخرة، وقد يفقد المريض 90 في المائة من وظائف الكلى قبل أن يبدأ في ملاحظة أي أعراض.

ومن جانبه قام فريق من قسم أمراض الكلى بمؤسسة حمد الطبية الأسبوع الماضي بتوزيع هدايا لمرضى غسيل الكلى الذين يتلقون الغسيل بمركز فهد بن جاسم للكلى ضمن فعاليات الاحتفال بأسبوع الكلى. كذلك، قامت مجموعة من طلاب جامعة قطر ومدارس أخرى في الدوحة بزيارة مركز فهد بن جاسم للتعرف على وظائف الكلى وطرق الوقاية من مرض الكلى.

وقد نظمت مؤسسة حمد الطبية يوم الجمعة الموافق 11 مارس الجاري  يومًا عائليًا مفتوحًا في حديقة اسباير بمناسبة اليوم العالمي للكلى. حيث انطلقت الفعاليات في تمام الساعة 2 ظهرًا حتى الساعة 6 مساءً، وتم خلالها عقد مجموعة من الأنشطة التثقيفية لجميع أفراد الأسرة. كما تواجد عدد من أعضاء فريق قسم أمراض الكلى لتثقيف الجمهور حول أعراض وعلامات أمراض الكلى، وقدموا النصائح حول كيفية المحافظة على صحة الكلى، بالإضافة إلى إجراء بعض الفحوصات للحضور، وقد تواجد عدد كبير من الحضور لدعم هذه الفعالية التوعوية.

بالإضافة لذلك، نظمت مؤسسة حمد الطبية محاضرة تثقيفة للموظفين الذين يقدمون الرعاية لمرضى الكلى حيث تم خلال المحاضرة مناقشة أكثر المسائل الطبية التي تواجه المختصين بمؤسسة حمد الطبية خلال تعاملهم اليومي مع المرضى، حيث ناقش الأطباء مواضيع متعددة تتعلق بصحة الكلى كالغذاء المناسب وعوامل الخطر وجرعات الدواء وجراحات الكلى المتقدمة.   

خلفية عامة

مؤسسة حمد الطبية

تعتبر مؤسسة حمد الطبية المؤسسة الأولى غير الربحية التي توفر الرعاية الصحية في دولة قطر، وقد تم تأسيسها بموجب مرسوم أميري في العام 1979، وهي تدير خمسة مستشفيات متخصصة هى: مستشفى حمد العام، ومستشفى الرميلة، ومستشفى النساء والولادة، ومستشفى الأمل، ومستشفى الخور، وقد شهدت المؤسسة منذ تأسيسها تطوراً متسارعاً في مختلف مرافقها الطبية، مما مكنها من توفير خدمات تشخيصية وعلاجية عالية الجودة لمختلف الأمراض والتي لم تكن متاحة من قبل إلا في مراكز طبية خارج الدولة. 

معلومات للتواصل

مؤسسة حمد الطبية
ص.ب. 3050
الدوحة، قطر
هاتف
البريدالإلكتروني

المسؤول الإعلامي

الإسم
ندى الحاج
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن