مؤسسة قطر تختتم فعاليات برنامج صيف التعلم

بيان صحفي
منشور 15 آب / أغسطس 2018 - 10:23
الأطفال المشاركين يتعلمون عن الدوائر الكهربائية.
الأطفال المشاركين يتعلمون عن الدوائر الكهربائية.

حفريات الديناصورات، والعودة إلى عصور ما قبل التاريخ، والتعرف على "العلوم القابلة للأكل"، كانت هذه بعض الأنشطة الشيقة التي استمتع بهاالأطفال المشاركين في برنامج "صيف التعلم" الذي نظمته تنمية المجتمع في مؤسسة قطر.

تخلل البرنامج مجموعة متنوعة من الأنشطة المليئة بالمرح في المركز الترفيهي في المدينة التعليمية من تاريخ 12 إلى 15 أغسطس، ضمن الجهود التي تبذلها مؤسسة قطر من أجل توفير بيئة تفاعلية وترفيهية وممتعة للأطفال بهدف قضاء إجازة صيفية مفيدة. وقد تم تخصيص برنامج هذا العام للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 4 و12 عامًا، حيث أتيحت لهم المشاركة في فعاليات وأنشطة متنوعة تعتمد على العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات والمصممة لتناسب جميع القدرات ومنها ورش الطبخ بتقنيات متطورة، والورش المخصصة للتعرف على خصائص الكهرباء والمدن الذكية. 

من جهته، صرح السيد خالد محمد زغموت، مشرف الدعم اللوجستي للفعاليات بقسم خدمات المجتمع: "تعد تنمية المجتمع  في صميم كل ما نقوم به في مؤسسة قطر، بحيث يقدم هذا البرنامج طرقًا مبتكرة لشريحة كبيرة من المجتمع المحلي، وتعكس فعاليات "صيف التعلم" هذا العام التزامنا بتعزيز المشاركة المجتمعية والعناية بصحة الأطفال الذهنية والبدنية، كما أن الأطفال المشاركين في الأنشطة تمكنوا من التعامل مع مختلف المهارات العلمية في بيئة تحفزّهم على التعلم والتعلم التفاعلي."

وقد شارك هذا العام أكثر من 30 طالبًا وطالبة في فعالية "صيف التعلّم" التابعة لمؤسسة قطر، التي طرحت تجارب وحصص علمية متنوعة ومنها ورشة العالم إديسون، وكيمياء المرح، والعرض العلمي المدهش، بالإضافة إلى إجراء تجارب الكيمياء الأساسية.

قالت السيدة مها اليافعي، والدة الطفلين المشاركين في البرنامج: "كثيرًا ما سمعتُ عن برامج مؤسسة قطر الترفيهية والتعليمية، فأردت أن يستفيد أطفالي من الإجازة الصيفية لهذا العام، حيث أن البرنامج المطروح يناسب أعمارهم، وهذا ما شجعني على تسجيلهم في "صيف التعلم" لقضاء وقت ممتع والتعلم في  الوقت نفسه".

وصرح السيد أنطوني ديسوزا، أب لطفلين مشاركين، قائلأ: "برنامج صيف التعليم، يساعد الأطفال على التفكير خارج الصندوق، على سبيل المثال، غالباً ما يتلقى الأطفال التعليم في المدارس من خلال الكتب، لكن هنا في صيف التعلم أتاح لهم البرنامج فرصة القيام بالتجارب العلمية، كاستخدام البطاريات والأسلاك لصنع الدوائر الكهربائية" وأضاف: "إحضار أبنائي إلى هنا يتطلب مني قطع مسافة 40 كيلو متر، لكن هذه المسافة هي تضحية بسيطة مقارنة ما يحصل عليه أطفالي من معرفة".

والجدير بالذكر، أن هذه هي النسخة الثالثة من برنامج "صيف التعلم" هو أحد الفعاليات الصيفية التي أطلقتها مؤسسة قطر لهذا العام والتي تركز على تنمية قدرات الطلاب، حيث أتاحت مختلف الفعاليات الصيفية والتي استهدفت المشاركين ممن تتراوح أعمارهم بين 4 سنوات و16 سنة، الفرصة لطلاب المدارس الابتدائية والإعدادية للالتحاق بالدورات ذات الصلة بالعلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، بينما حصل طلاب المدارس الثانوية على تجربة الحياة الجامعية من خلال مجموعة من الأنشطة التي أقامتها الجامعات الشريكة في مؤسسة قطر.

وفي 23 أغسطس من الشهر الحالي، ستستضيف مؤسسة قطر احتفالية بمناسبة عيد الأضحى المبارك في نادي المدينة التعليمية، حيث ستقام فعاليات من التراث القطري التقليدي، مثل الرسم بالحناء، والفنون الشعبية، والحرف اليدوية، كما ترحب بجميع أفراد المجتمع للاستمتاع بالمأكولات الشعبية، وذلك قبل بدء استقبال الطلاب في المدينة التعليمية للعام الدراسي الجديد في شهر سبتمبر المقبل.

خلفية عامة

مؤسسة قطر

تأسست مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع سنة 1995 بمبادرةٍ كريمةٍ من صاحب السموّ الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير دولة قطر بهدف تنمية العنصر البشري واستثمار إمكاناته وطاقاته.

توجّه مؤسسة قطر اهتماماتها إلى ثلاثة مجالات هي التعليم والبحث العلمي وتنمية المجتمع، كونها ميادين أساسية لبناء مجتمع يتسم بالنمو والإستدامة، وقادر على تقاسم المعارف وابتكارها من أجل رفع مستوى الحياة للجميع. تُعد المدينة التعليمية أبرز منجزات مؤسسة قطر وتقع في إحدى ضواحي مدينة الدوحة، وتضمّ معظم مراكز المؤسسة وشركائها.

المسؤول الإعلامي

الإسم
مؤسسة قطر
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن