مؤسسة قطر تستضيف فعالية تعليمية حول تطبيقات "جوجل"

بيان صحفي
منشور 31 آذار / مارس 2016 - 07:50
مُعَلِمون إقليميون يستمعون بإنصات إلى أحد المتحدثين في مؤتمر تطبيقات جوجل للتعليم، الذي استضافه مكتب التعليم ما قبل الجامعي بمؤسسة قطر
مُعَلِمون إقليميون يستمعون بإنصات إلى أحد المتحدثين في مؤتمر تطبيقات جوجل للتعليم، الذي استضافه مكتب التعليم ما قبل الجامعي بمؤسسة قطر

استضافت مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع فعالية تعليمية ركّزت على استخدام ودمج تطبيقات "جوجل" في مجالات التعليم ما قبل الجامعي، وذلك على مدار يوميّ 11 و12 مارس.

ودارت هذه الفعالية بمبنى الآداب والعلوم في المدينة التعليمية، وحضرها أكثر من 200 تربوي ونحو 20 مدرباً لأنظمة وتطبيقات "جوجل" من سائر أرجاء العالم. وتتسق هذه الفعالية مع رسالة مؤسسة قطر الرامية لإطلاق قدرات الإنسان، من خلال توفير أفضل البرامج التعليمية، والمساعدة على بناء اقتصاد المعرفة، هدياً برؤية قطر الوطنية 2030.

وتعتبر مدارس مؤسسة قطر، العاملة تحت مظلة مكتب التعليم ما قبل الجامعي وتوجيهاته، في طليعة مستخدمي "تطبيقات جوجل التعليمية"، وهي منصة تواصل متكاملة تساعد في تلبية الاحتياجات التعليمية في صفوف الدراسة.

وفي هذا الصدد، علّقت السيدة روضة السويدي، مدير مشروع تكنولوجيا المعلومات في مكتب التعليم ما قبل الجامعي، قائلة: "هذه هي السنة الثانية التي تشهد تنظيم فعالية تطبيقات جوجل في قطر، مما يبرهن على دور مؤسسة قطر الفاعل في مجال التعليم العالمي، كما إنه يساعد في تطوير البلاد، وبناء اقتصاد المعرفة. وعلى نطاق أوسع، يكرّس هذا الحدث مكانة قطر كمركز للتميز الأكاديمي، يستضيف المناسبات التعليمية والمهنية الكبرى، التي تستقطب أهم الأخصائيين من المنطقة وسائر أرجاء العالم".

ومن جهته، علّق السيد جيمس ساير، منظم الفعالية ومدير فعاليات تطبيقات جوجل في آسيا، قائلاً: "يُعتبر تبني التكنولوجيا الحديثة في صفوف الدراسة أحد العوامل الرئيسة للإنجازات التعليمية التي حققتها مؤسسة قطر. إذ يُعد مدرسو مؤسسة قطر والتقنيون العاملون معهم بين أفضل الخبراء في مجال دمج "تطبيقات جوجل التعليمية" بالمنطقة. حضر هذه الفعالية أكثر من 100 مدرّس من مدارس مؤسسة قطر نهاية الأسبوع، مما برهن على التزامهم الراسخ في استخدام أحدث البحوث التعليمية والابتكار في قاعات التعليم".  

وأردف السيد ساير بالقول: "ويزيد من أهمية هذه الفعالية كونها تجمع التربويين في المنطقة لمناقشة التطور التكنولوجي في مجال التعليم ما قبل الجامعي، مما يسمح بتبني أفضل الممارسات في هذا المجال بدولة قطر".

واشتملت هذه الفعالية على عدة كلمات ملهمة، فضلاً عن جلسات ركّزت على أهمية وسُبل دمج التكنولوجيا في علم التربية، على غرار ألعاب الإنترنت التي تزيد من انخراط الطلاب. وبالإضافة لتوفير الفرصة للمدرّسين في استكشاف تكنولوجيات جوجل، فقد تمت أيضاً مناقشة الفرص والتحديات التي تفرضها التكنولوجيا المعاصرة بشكل عام. 

وعلّق المتحدث والمبتكر الكندي، برايان فاريل، الذي سبق له أن شارك في العديد من فعاليات تطبيقات جوجل في اليابان وأبو ظبي ودبي، قائلاً: "تعتبر هذه المناسبات فرصة رائعة للمدرّسين للتأمل في أساليبهم التعليمية ضمن أجواء تكنولوجية مفعمة بالفرص والتحديات".

وأضاف السيد فاريل: "توفر تطبيقات جوجل للمدرّسين فرصاً لا متناهية، من شأنها الارتقاء بقاعة الدراسة، ونسج العلاقات مع الأوساط الاجتماعية والثقافية المؤثرة، ما يسمح بتوسيع نطاق التعليم إلى خارج أبواب المدارس".

خلفية عامة

مؤسسة قطر

تأسست مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع سنة 1995 بمبادرةٍ كريمةٍ من صاحب السموّ الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير دولة قطر بهدف تنمية العنصر البشري واستثمار إمكاناته وطاقاته.

توجّه مؤسسة قطر اهتماماتها إلى ثلاثة مجالات هي التعليم والبحث العلمي وتنمية المجتمع، كونها ميادين أساسية لبناء مجتمع يتسم بالنمو والإستدامة، وقادر على تقاسم المعارف وابتكارها من أجل رفع مستوى الحياة للجميع. تُعد المدينة التعليمية أبرز منجزات مؤسسة قطر وتقع في إحدى ضواحي مدينة الدوحة، وتضمّ معظم مراكز المؤسسة وشركائها.

المسؤول الإعلامي

الإسم
مؤسسة قطر
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن