مؤسسة قطر تستضيف مؤتمر لمحات من المدينة التعليمية

بيان صحفي
منشور 24 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2015 - 12:01

تستضيف مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع يومي 27 و28 نوفمبر 2015 "مؤتمر لمحات من المدينة التعليمية"، الذي يهدف لدراسة مفاهيم الفن المعماري في مجال التعليم، والاحتفاء بأحد أهم إنجازاتها، ألا وهو حرم المدينة التعليمية. وستدور فعاليات هذا المؤتمر بمركز الطلاب في جامعة حمد بن خليفة.

وتحتضن هذه الفعالية باقة مرموقة من المفكرين والمهندسين المعماريين لمناقشة الفن المعماري في المدينة التعليمية، وتسليط الضوء على الإنجازات التي تحققت، وكيفية التعلّم من هذه التحفة المعمارية التي تم تصميمها لتجسّد رسالة مؤسسة قطر في إطلاق قدرات الإنسان، وإنشاء بيئة فريدة للتميز والإبداع.

وتتنوع محاضرات هذا المؤتمر ما بين "الفن المعماري في مجال التعليم"، التي يلقيها الدكتور كيفن ميتشل، الأستاذ المحاضر في الجامعة الأمريكية بالشارقة، و"60 سنتيمتراً فوق الأرض"، التي تلقيها المهندسة المعمارية والباحثة زهرة علي بابا، وذلك في إطار مناقشة التحف المعمارية التي أنشأها عدد من أبرز المهندسين المعماريين العالميين، ودورها في مساعدة دولة قطر على الارتقاء إلى اقتصاد المعرفة.

ومن جهته، يحاضر المهندس المعماري علي منجيرة، أحد مصممي مبنى كلية الدراسات الإسلامية في قطر بالمدينة التعليمية، حول موضوع "إنشاء هوية مميزة للأماكن التعليمية"، ومن ثم تتبعها محاضرة بعنوان "الاهتمامات الحالية"، قبل أن يستضيف جورج كاتودريتيس، الخبير المعماري المرموق، جلسة أسئلة وأجوبة حول موضوع "الفن المعماري في المدينة التعليمية".

وفي هذا الصدد، علّق المهندس جاسم تلفت، المدير التنفيذي للمجموعة في الإدارة العامة للمشاريع الرئيسية والإدارة العامة للمرافق في مؤسسة قطر، قائلاً: "خلال السنوات العشرين الماضية، نمت المدينة التعليمية من مجرد بناء مدرسي واحد إلى مدينة حقيقية تضم العديد من الجامعات، وتتمتع بميزانية بحثية كبيرة، لتعزز المعرفة والبحوث في سائر المجالات. لقد كان نمو المدينة التعليمية مذهلاً وغير مسبوق بالفعل، مما يوفر للطلاب فيها بيئة تعليمية فريدة من نوعها".

وأردف المهندس تلفت: "ننظر قدماً إلى هذا المؤتمر، وذلك لتقييم ومعاينة الجهود التي تطلّبها إنشاء هذه الصروح العمرانية. وبالرغم من التحديات، فقد كان تشييد المدينة التعليمية برهاناً حياً على التزام مؤسسة قطر الراسخ في إعلاء شأن التعليم والثقافة. ومن خلال البناء من أجل التعليم، تمكنت مؤسسة قطر من دراسة الفن المعماري نفسه، وتطبيقاته المختلفة، وهذا من شأنه السماح لنا باستكشاف ماهية الفن المعماري في مجال التعليم".

وجدير بالذكر أن تنظيم هذا المؤتمر يأتي بالشراكة مع كلية الهندسة المعمارية والتخطيط والحفظ في جامعة كولمبيا الأمريكية. ويستضيف المؤتمر المهندسين المعماريين، والطلاب، والأكاديميين، والنقّاد، وموظفي مؤسسة قطر، والإعلام، وأعضاء المجتمع المهتمين بالحضور والمناقشة. وتبلغ قيمة التسجيل 200 ريال للمهنيين و50 ريالاً للطلاب.    

خلفية عامة

مؤسسة قطر

تأسست مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع سنة 1995 بمبادرةٍ كريمةٍ من صاحب السموّ الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير دولة قطر بهدف تنمية العنصر البشري واستثمار إمكاناته وطاقاته.

توجّه مؤسسة قطر اهتماماتها إلى ثلاثة مجالات هي التعليم والبحث العلمي وتنمية المجتمع، كونها ميادين أساسية لبناء مجتمع يتسم بالنمو والإستدامة، وقادر على تقاسم المعارف وابتكارها من أجل رفع مستوى الحياة للجميع. تُعد المدينة التعليمية أبرز منجزات مؤسسة قطر وتقع في إحدى ضواحي مدينة الدوحة، وتضمّ معظم مراكز المؤسسة وشركائها.

المسؤول الإعلامي

الإسم
مؤسسة قطر
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن