مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة تعلن دعمها للدورة الرابعة من قمة المرأة العربية للقيادة والأعمال

بيان صحفي
منشور 22 نيسان / أبريل 2018 - 09:09
عبد الباسط الجناحي، المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة
عبد الباسط الجناحي، المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة

أعلنت مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، إحدى مؤسسات اقتصادية دبي، والمعنية بتطوير قطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة، دعمها كشريك حكومي للدورة الرابعة من "قمة المرأة العربية للقيادة والأعمال".

وتنعقد القمة برعاية معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح بدولة الإمارات، ورئيس جمعية الامارات للأمراض الجينية، وبالتعاون مع الجمعية في دبي يومي 25 و26 أبريل المقبل.

وتهدف المؤسسة عبر دعمها للقمة، تعزيز دورها وحضورها في قطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة، وترسيخ التزامها بتمكين رواد الأعمال والقيادات النسائية، على ضوء خطة تطوير قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة وانسجاماً مع خطة دبي 2021.

وخلال دوراتها الثلاث السابقة، استقطبت القمة 700 مشارك من أكثر من 20 دولة حول العالم، ومن ضمنهم 90 متحدث رفيع المستوى و80 شريكاً من وسائل الإعلام. وكانت مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة شريكاً رسمياً للقمة منذ انطلاقتها الأولى، إلى جانب مجلس دبي لسيدات الأعمال، وشبكة نوادي المديرين التنفيذيين، والغرفة الأمريكية في أبوظبي، والقيادات العربية الشابة.

وفي هذا السياق، قال سعادة عبد الباسط الجناحي، المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة: "في إطار التزامنا بدعم وتطوير المشاريع الصغيرة والمتوسطة التي تتخذ من دولة الإمارات العربية المتحدة مقراً لها، وقطاع ريادة الأعمال عموماً، تواصل مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة سعيها الدؤوب لتمكين مختلف شرائح المجتمع من الابداع وطرح الأفكار والمشاريع المبتكرة، وتقديم الدعم والارشاد الذي يحتاجونه لتحويل هذه المشاريع إلى واقع ملموس.

وأضاف سعادته "باعتبار المرأة أحد أهم الركائز الجوهرية للمجتمع، فقد حظين دائماً بدعم القيادة الرشيدة لدولة الإمارات، ويؤكد دعمنا مجدداً "لقمة المرأة العربية للقيادة والأعمال" في نسختها الرابعة هذا العام، التزامنا الوثيق بالانسجام مع رؤية وتوجهات حكومة دولتنا في تمكين المرأة، وتعزيز مشاركتها في الحياة المهنية والعامة أيضاً".

وتهدف قمة المرأة العربية للقيادة والأعمال إلى إلهام النساء لتبوء أرفع مستويات التطور والنمو في حياتهن المهنية، إذ تثريهن بالمعلومات والاستراتيجيات والرؤى في القيادة والنمو. وتزخر القمة بجلسات ثريّة بالمعلومات، حيث تضم ورش عمل وجلسات تتناول موضوعات الانطلاق نحو التميز،  وصقل إمكانات المرأة في العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، وتمكين المرأة، ودعم رائدات الأعمال. وتم تصميم القمة بعناية لتراعي أعلى مستويات الابتكار والأداء العملي عبر  مجموعة من الفعاليات التي ترتقي بمهارات الحضور على غرار  أنشطة القيادة المنظمة وريادة الأعمال وجلسات نقاش، ومجموعات حوار، وندوات تفاعلية.

من جهته، قال إدوين باول الرئيس التنفيذي في مايس كواتينت المنظمة للحدث: "تسير حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة بخطىً ثابتة نحو ترسيخ المساواة بين الجنسين وضمان مواصلة المرأة الإماراتية لدورها الريادي في دفع عجلة التطور والازدهار في الدولة. وبالتالي فإننا نسير على خطى مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، في الانسجام مع الرؤية السديدة لحكومة دولة الإمارات، لجعل الإمارات من بين أول 25 دولة في المساواة بين الجنسين بحلول 2021.

وأضاف "لا شك في أن قمة المرأة العربية للقيادة والأعمال تؤكد على أهمية دور المرأة وضرورة تعزيز مشاركتها في الاقتصاد الوطني، وتؤسس منصة ترفع سقف طموحات النساء للاستفادة من خبرات أبرز الشخصيات في القطاع، الذين أثبتوا قوتهم وتركوا بصمة عالمية من خلال التعامل بكفاءة مع التحديات العديدة وتحقيق إنجازات بارزة في مسيرتهم المهنية. ومن الأهمية بمكان أن تدرك النساء أنه لا توجد حدود للنجاح ولا شيء يعيقهن عن الوصول إلى أهدافهن طالما كنّ مصممات على تحقيق أهدافهن".

وستجمع القمة لفيفاً من المتحدثين والمحاضرين المرموقين، يشملون بعضاً من أقوى 50 سيدة عربية في قائمة "فوربس"، ومن ضمنهم: سعادة الدكتورة مريم مطر، مؤسسة ورئيسة جمعية الإمارات للأمراض الجينية، سعادة خولة السركال، مدير عام نادي سيدات الشارقة، سعادة مريم عيد المهيري  الرئيس التنفيذي لكل من هيئة المنطقة الإعلامية-أبوظبي وشركة twofour54 ؛ سعادة  آمنة الناخي، المدير  العام في  حكومة الشارقة. إلى جانب فاطمة الكعبي ، أصغر مخترعة إماراتية ، وسعاد الشامسي ، أول مهندسة طيران  إماراتية في الاتحاد للطيران والمدير التنفيذي لشركة  L2L Consultation Company. ، ونجلاء المدفع ، مدير عام مركز شراع.

خلفية عامة

الدائرة الاقتصادية

إن دائرة التنمية الاقتصادية في دبي هي هيئة حكومية تختص بوضع وإدارة الأجندة الاقتصادية لإمارة دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة. وتقدم دائرة التنمية الاقتصادية كل الدعم لعملية التحول الهيكلي التي تشهدها إمارة دبي إلى اقتصاد متنوع ومبدع هدفه الارتقاء ببيئة الأعمال وتعزيز مستويات النمو في الإنتاجية.

وتعمل دائرة التنمية الاقتصادية ومؤسساتها على وضع الخطط والسياسات الاقتصادية، وتعزيز نمو القطاعات الاستراتيجية، وتوفير الخدمات لكافة رجال الاعمال والشركات المحلية والدولية.

وفازت دائرة التنمية الاقتصادية في عام 2012 بفئة الجهة الحكومية المتميزة – مجموعة الجهات المتوسطة في برنامج دبي للأداء الحكومي المتميز.​

المسؤول الإعلامي

الإسم
اروى العربي
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن