مئة من أطباء المستقبل من كلية الطب بجامعة قطر يزورون إدارة التعليم الطبي في مؤسسة حمد الطبية

بيان صحفي
منشور 27 آب / أغسطس 2018 - 10:18
خلال الحدث
خلال الحدث

استقبلت إدارة التعليم الطبي في مؤسسة حمد الطبية في مطلع الشهر الحالي مجموعة من طلبة كلية الطب بجامعة قطر لحضور بعض الفعاليات التوجيهية التي تهدف الى تعزيز معرفة وإلمام الطلبة بالدور الذي تؤدية مؤسسة حمد الطبية كأكبر مزوّد للرعاية الصحية في دولة قطر.

وقد أتاحت الفعاليات التوجيهية التي حضرها مئة من طلبة كلية الطب وأقيمت يومي الثالث عشر والرابع عشر من شهر أغسطس الجاري أمام الطلبة الفرصة لزيارة بعض المرافق الطبية في المؤسسة وأثارت لديهم الرغبة في الإنخراط في بعض التخصصات الطبية في مسيرتهم الدراسية في كلية الطب، وقد تضمّن برنامج الفعاليات التوجيهية زيارة إدارة التعليم الطبي في المؤسسة حيث استمع الطلبة الى محاضرات ألقاها كل من: الدكتور عبداللطيف الخال، نائب الرئيس الطبي بمؤسسة حمد الطبية ونائب العميد للشؤون الطبية في كلية الطب بجامعة قطر، والدكتور يوسف المسلماني، المدير الطبي لمستشفى حمد العام، والسيدة ميثاء البوعينين، المدير التنفيذي للشراكة المجتمعية والتواصل مع المرضى بمستشفى حمد العام.

وقد تعزّزت في أذهان الطلبة صورة مؤسسة حمد الطبية خاصة الدور الذي تؤدّيه في مجال الرعاية الصحية التخصصية والعامة في دولة قطر حيث تمّ إعطاء الطلبة لمحة عامة عن المستشفيات الاثني عشر التي تديرها المؤسسة وخدمة الإسعاف إضافة الى معلومات حول العديد من البرامج الأكاديمية والعلاجية الحائزة على الاعتمادات الدولية مثل برنامج زراعة الأعضاء في قطر.

وقد أعقب الفعاليات التوجيهية زيارة لثمانية من الأقسام الطبية في مستشفى حمد العام حيث تمكّنت مجموعات من الطلبة من الإطلاع عن كثب على سير العمل في كلّ من هذه الأقسام وتعرّفوا الى الكوادر العاملة فيها، وقد سلّط الدكتور عبداللطيف الخال، بصفته مديراً لادارة التعليم الطبي في مؤسسة حمد الطبية، الضوء على أهمية تعرّف الطلبة على أكبر مزوّد للرعاية الصحية في الدولة وإعطاء الطلبة صورة واضحة عن ظروف العمل في البيئة الطبية التخصصية، وقال:" تربطنا بكلية الطب بجامعة قطر علاقة شراكة قديمة وإنه لمن دواعي سرورنا أن أتيحت لنا الفرصة لاستضافة مجموعة من أطباء المستقبل في مؤسسة حمد الطبية، وإنه لمن الهامّ جداً أن يعرف هؤلاء الطلبة قدرهم بالنسبة للمؤسسة ولدولة قطر، وتتيح مثل هذه الفعاليات التوجيهية الفرصة أمام الطلبة للالتقاء بالكوادر الطبية في المؤسسة في المواقع التي ستكون مسرحاً للتدرّب بالنسبة لهم مستقبلاً وتوجيه أية أسئلة تدور في أذهانهم والتعرّف على ما تنطوي عليه مهنة الطب من تبعات".

من جانبة أشار الدكتور يوسف المسلماني الى التزام مؤسسة حمد الطبية بتحقيق أهدافها المتمثلة في تقديم أعلى مستوى ممكن من الرعاية الصحية للسكّان في دولة قطر وترى في التعاون القائم بين المؤسسة و كلية الطب بجامعة قطر والعمل معها جنباً الى جنب ركناً أساسياً في تحقيق هذه الأهداف، وقال:" في ظل التزايد المضطرد لعدد سكان الدولة يتحتم علينا زيادة  الكوادر الطبية من ذوي الكفاءة الذين يتلقّون علومهم وتدريبهم ضمن نظامنا الصحي الأكاديمي، ولما كانت مسؤولية تقديم الرعاية الصحية للسكان مستقبلاً تقع على عاتق طلبة اليوم وأطباء المستقبل كان لزاماً علينا في مؤسسة حمد الطبية أن نعمل عن كثب مع كلية الطب بجامعة قطر من أجل تقديم الدعم والتدريب الطبي المتميّز لهؤلاء الطلبة".

وأشارت السيدة ميثاء البوعينين الى أهمية الفعاليات التوجيهية كونها تتيح لطلبة كلية الطب التعرف على خبرات وتجارب الكوادر الطبية الحالية مؤكّدة على أنه من خلال فهم هؤلاء الطلبة للبيئة والثقافة المهنية السائدة في مستشفى حمد العام ولاحتياجات المرضى أنفسهم يتعلّم الطلبة الآلية التي يتم من خلالها تقديم أعلى مستوى ممكن من الدعم والعناية الطبية للمرضى فضلاً عن أن الفعاليات التوجيهية تساعد الطلبة في التعرف على الدور الاكلينيكي الذي سيؤدونه وتكون مصدر إلهام لهم في مستقبلهم المهني.

وتأكيداً على أهمية الفعاليات التوجيهية فقد انضمّ الى الطلبة المشاركين فيها بعض كبار المسؤولين من كلية الطب بجامعة قطر على رأسهم البروفيسور إيجون توفت، نائب رئيس الجامعة للشؤون الطبية والصحية وعميد كلية الطب في الجامعة.

وقال البروفيسور إيجون توفت:" لقد عملت كلّ من إدارة التعليم الطبي في مؤسسة حمد الطبية و كلية الطب بجامعة قطر جنباً الى جنب وبصورة  فاعلة من أجل تعريف الطلبة بطبيعة العمل الطبي ومنحهم الفرصة للمشاركة في الفعاليات التوجيهية التي تتبناها المؤسسة، وقد كانت ردود الفعل والبيانات الراجعة التي تلت هذه الفعالية ايجابية للغاية حيث عبّر الطلبة عن إدراكهم لما تتضمنه الممارسات المهنية في مختلف التخصصات الطبية من مفاهيم والتعرّف على ما يمكن توقّعه من الانخراط في مهنة الطب، ويمكننا القول بأن الطلبة قد رأوا في هذه الفعاليات التوجيهية فرصة فريدة للتعرّف على ما ينتظرهم في مستقبلهم المهني".

خلفية عامة

مؤسسة حمد الطبية

تعتبر مؤسسة حمد الطبية المؤسسة الأولى غير الربحية التي توفر الرعاية الصحية في دولة قطر، وقد تم تأسيسها بموجب مرسوم أميري في العام 1979، وهي تدير خمسة مستشفيات متخصصة هى: مستشفى حمد العام، ومستشفى الرميلة، ومستشفى النساء والولادة، ومستشفى الأمل، ومستشفى الخور، وقد شهدت المؤسسة منذ تأسيسها تطوراً متسارعاً في مختلف مرافقها الطبية، مما مكنها من توفير خدمات تشخيصية وعلاجية عالية الجودة لمختلف الأمراض والتي لم تكن متاحة من قبل إلا في مراكز طبية خارج الدولة. 

المسؤول الإعلامي

الإسم
ندى الحاج
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن