ماجد الفطيم تُطلق وجهتها المتكاملة الجديدة في دبي تلال الغاف

بيان صحفي
منشور 19 نيسان / أبريل 2018 - 09:46
تم تطوير تلال الغاف وفقاً لأعلى معايير التصميم والتخطيط الحضري لتقديم أسلوب حياة متكامل محوره الإنسان.
تم تطوير تلال الغاف وفقاً لأعلى معايير التصميم والتخطيط الحضري لتقديم أسلوب حياة متكامل محوره الإنسان.

أعلنت اليوم «ماجد الفطيم»، الشركة الرائدة في مجال تطوير وإدارة مراكز التسوق والمدن المتكاملة ومنشآت التجزئة والترفيه في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وآسيا، عن إطلاق وجهتها المتكاملة الجديدة في دبي «تلال الغاف». وتهدف هذه الوجهة متعددة الاستخدامات، التي يقدر استثمارها بقيمة 14 مليار درهم إماراتي على مدار 10 سنوات، إلى تطوير أماكن تغذي العقل والجسد والروح، وتمكن قاطنيها من ترسيخ جذور عميقة تربطهم بالبيئة المحيطة بهم.

وتماشياً مع توجه «ماجد الفطيم» الذي يعتمد على مفهوم "تطوير الوجهات" (Placemaking)، تم تطوير 
«تلال الغاف» وفقاً لأعلى معايير التصميم والتخطيط الحضري لتقديم أسلوب حياة متكامل محوره الإنسان. ويستمد المشروع اسمه من أحد رموز الثقافة الأصيلة لدولة الإمارات العربية المتحدة، وهو شجرة الغاف، التي ترمز للتراث المحلي والاستدامة، والتي سيتم زراعتها على نطاق واسع ضمن المشروع لتعزيز شعور الارتباط بالطبيعة المحلية.

وقال روبرت ويلانيتز، الرئيس التنفيذي لشركة «ماجد الفطيم العقارية»: "تمثل «تلال الغاف» تطوراً طبيعياً لأعمالنا القائمة في قطاع العقارات في دبي، وهي مبنية على أساس راسخ من سجلنا الطويل في إنشاء وجهات بارزة تدمج التجارب الرائدة للشركة في مجالات تجارة التجزئة والضيافة والترفيه مما يؤهلنا لتقديم مشروعنا العقاري الجديد إلى عملائنا في المنطقة. ونجمع اليوم بين معرفتنا العميقة وخبرتنا الواسعة ضمن سوق دبي مع أعلى معايير الجودة لتطوير وجهة متكاملة ومتعددة الاستخدامات تقدم مفهوماً مبتكراً لأسلوب الحياة في منطقة الشرق الأوسط، وتصنف على مستوى عالمي."

ويمتد مشروع «تلال الغاف» على مساحة تبلغ ثلاثة ملايين متر مربع عند تقاطع شارع حصة وشارع الشيخ زايد بن حمدان آل نهيان، بالقرب من مدينة دبي الرياضية، ويتم تطوير المشروع على عدة مراحل ليشتمل عند اكتماله في عام 2027 على أكثر من 6،500 وحدة سكنية بنظام التملك الحرّ. وتضم المنازل المقدمة الشقق السكنية ووحدات "التاون هاوس" و"بنغالو"، بالإضافة إلى الفلل الفاخرة. ويتم تطوير المنازل ضمن سلسلة من الأحياء السكنية التي يمكن التنقل بينها سيراً على الأقدام نظراً لاتصالها بممرات ومساحات طبيعية مفتوحة وحدائق. وتشتمل المساحات المفتوحة ذات المناظر الطبيعية والبالغة 355،000 متر مربع، على أماكن خضراء ومناطق للعب ومسارات للمشي يبلغ طولها 18 كم وأخرى لركوب الدراجات بطول 11 كم. فيما تشكّل «لاغون الغاف» محوراً رئيسياً وسط المساحات الطبيعية المفتوحة، وهي بحيرة صالحة للسباحة تبلغ مساحتها 70،000 متر مربع، يكملها واجهة شاطئية بطول 400 متر وواجهة مائية بطول 1.5 كم، كما تتيح البحيرة ممارسة مجموعة واسعة من الرياضات المائية. 

ومن جهته، علق هوازن اسبر، الرئيس التنفيذي لمشاريع الوجهات المتكاملة في «ماجد الفطيم»، قائلاً: "تعتمد 
«تلال الغاف» على مبادئ "تطوير الوجهات" (Placemaking) للتطلع إلى ما هو أبعد من مجرّد بناء منازل سكنية، عبر الاستثمار في المناطق الطبيعية والمساحات المفتوحة والأنشطة الاجتماعية، لتقديم أسلوب حياة متوازن محوره السكان واحتياجاتهم، ويعزّز من ممارسة الأنشطة الإنسانية اليومية البسيطة التي تجمع الناس وتلهمهم للاستمتاع بالحياة بكل بهجتها." وأضاف: "نشهد في دبي طلباً متزايداً على منازل تشعر الناس بالارتباط بمجتمعهم وجيرانهم مع وجود نقص في المناطق التي تلبي هذه الحاجة، وهو ما نقدمه في «تلال الغاف» لتحقيق ما يطمح إليه عملاءنا."

وجهة عصرية وذكية ومستدامة ومتعددة الاستخدامات

ومن المقرر أن يضم المشروع أربعة أحياء سكنية، لكل منها طابع فريد من نوعه، ويضم إطلاق المرحلة الأولى من المشروع منازل ضمن أحياء «سيرينيتي» و«هارموني». وتشمل «سيرينيتي» 40 وحدة سكنية من الفلل الفاخرة مكونة من خمس أو ست غرف نوم، وتوفر إطلالات لا مثيل لها على الواجهة المائية لـ «لاغون الغاف» والتلال المطلة على جنوب غرب دبي. أما «هارموني» فتضم مجموعة متنوعة من خيارات المعيشة، من بينها منازل "بنغالو" المؤلفة من طابق واحد وفلل عائلية واسعة مكونة من ثلاثة طوابق، تتميز جميعها بأماكن داخلية وخارجية مرتبطة بالمماشي والممرات. 

وتتوفر الفلل ومنازل "بنغالو" ضمن مجموعة واسعة من التصاميم التي تتراوح بين المتوسطة والفاخرة، ويحتوي العديد منها على خيارات قابلة للتعديل بناءً على رغبة المالك، والتي تختلف باختلاف نوع المنزل، بحيث يمكن للقاطنين الحصول على المنزل المثالي الذي يناسب أذواقهم، ويعكس إحساسهم الشخصي بجمال التصميم بطريقة تناسب أسلوب حياتهم. كذلك تتاح الشقق كخيار للسكان الراغبين في معيشة ذات طابع حضري في مبانٍ سكنية 
أكثر رقياً.

وتتسم المنازل بطراز معماري معاصر بسيط، تبرز في أسلوبه البساطة والأناقة، ويستند إلى الخطوط الواضحة والأحجام الكبيرة في البناء الذي يجمع مواد أنيقة ومتباينة تعكس نمط معيشة حديثاً ومعاصراً. كذلك تدمِج أنظمة "المنزل الذكي" تقنيات الراحة المبتكرة في المنازل، مثل المساعد الشخصي المنزلي المركزي الذي يسمح بالتحكم في الإضاءة والنظام السمعي متعدد الغرف والأقفال الذكية والثرموستات الذكي، وهو نظام معتمد ومدعوم بشبكة الإنترنت اللاسلكية مسبقة التركيب. 

ويدعم استخدام التقنيات المتطورة الالتزام بالاستدامة، تماشياً مع القيم التي تستند عليها «ماجد الفطيم». وسيكون مشروع «تلال الغاف» أول وجهة متكاملة قائمة في دبي تحصل على اعتماد "أسلوب التقييم البيئي" لمؤسسة بحوث البناء (BREEAM). وسيتمّ استخدام مصادر الطاقة المتجددة بشكل مكثف في كل من المناطق السكنية والأماكن العامة من أجل تقليل استهلاك الطاقة، فيما ستُبذل جهود نشطة لتعزيز إعادة التدوير وتحويل النفايات العضوية إلى أسمدة، مما يقلّل من حجم النفايات التي ينتجها المشروع.

وأضاف هوازن اسبر قائلاً: "إن الابتكار والاستدامة هما المحور الأساسي الذي تستند إليه «تلال الغاف». سيقدم هذا المشروع مفهوم متجدد وفكر مستقبلي يصمد أمام اختبار مرور الزمن. تركز مخططاتنا بشكل كبير على تحقيق التطور المستمر في «تلال الغاف»، ورفاهية السكان وسعادتهم، وتأثير بيئي إيجابي لأسلوب حياة معاصر يمتد إلى المستقبل البعيد حتى بعد اكتمال بناء المشروع."

وستعزز خيارات التجزئة المقدمة من الشركات التابعة لـ «ماجد الفطيم» لتشمل مجموعة مصممة خصيصاً من العلامات التجارية الشهيرة، مما من شأنه ضمان تلبية جميع الاحتياجات العملية للقاطنين والزوار. كذلك سيتاح المجال أمام المحلات المستقلة والمحلية، إلى جانب مطاعم تقدِّم مأكولات عالمية وقوائم متخصصة للأطعمة النباتية والوجبات العضوية وغيرها، فضلاً عن فندق بوتيك. وستشمل المرافق الأساسية ضمن الوجهة عيادة شاملة للرعاية الصحية، ومدرسة دولية رفيعة المستوى تُدرس صفوف الروضة حتى الصف الثاني عشر وتستوعب ما يصل إلى 2،000 طالب، علاوة على ثلاث حضانات.

وتقع في قلب الوجهة بمكان مطلّ على «لاغون الغاف»، منطقة «ذا هايڤ» المركزية، و«كلوب هايڤ»، و«هايڤ بارك»، حيث تجتمع مرافق تجارية وترفيهية واجتماعية متنوعة لتشكل منظومة مبتكرة مصممة لتعزيز ثقافة التواصل والمشاركة المجتمعية، وتقدّم مواقع تحفل بالأنشطة الاجتماعية والثقافية والترفيهية، التي تتراوح بين دروس اليوغا وعروض لأحدث الأفلام في الهواء الطلق. وسوف يتيح برنامج العضوية للقاطنين استخدام 
«كلوب هايڤ» المجتمعي، والمرافق الترفيهية، ومرافق الرياضة واللياقة البدنية، والاستمتاع بالأنشطة الترفيهية والثقافية، وبالفصول الدراسية، والوصول إلى شاطئ البحيرة الخاص، فضلاً عن التمتع بامتيازات كبار الشخصيات في المطاعم المحلية. في حين ستتاح أمام الأعضاء خدمة الكونسيرج للتعامل مع المهام اليومية لكي يتمكن القاطنين من التركيز على الأمور التي تهمّهم.

خلفية عامة

ماجد الفطيم

تأسست شركة ماجد الفطيم عام 1992، وهي الشركة الرائدة في مجال تطوير وإدارة مراكز التسوق، ومنشآت التجزئة والترفيه على مستوى الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وتحفل قصة نجاح ماجد الفطيم بالعديد من الإنجازات، التي جاءت نتيجة رؤية أسسها السيد ماجد الفطيم، الذي حلم بتغيير مفهوم التسوّق والترفيه لـ تحقيق أسعد اللحظات لكل الناس، كل يوم. وقد بدأت ملامح تلك الرؤية تتجسّد عبر العديد من مراكز التسوّق الحديثة والمبتكرة، تم افتتاحها أولاً في دولة الإمارات العربية المتحدة، لتتوسّع بعدها عبر 13 سوقاً حول العالم ويعمل بها أكثر من 30 ألف موظف. 

تمتلك وتدير ماجد الفطيم اليوم 19 مركز تسوّق و12 فندقاً وثلاثة مشاريع مدن متكاملة بالإضافة إلى العديد من المشاريع قيد الإنشاء. 

المسؤول الإعلامي

الإسم
واليس ماركتنج
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن