مبادرة من مؤسسة حمد الطبية للكشف المجاني على مرض الجلوكوما في قطر

بيان صحفي
منشور 13 آذار / مارس 2018 - 12:31
زكية الأنصاري؛ استشاري أمراض الجلوكوما بمؤسسة حمد الطبية
زكية الأنصاري؛ استشاري أمراض الجلوكوما بمؤسسة حمد الطبية

قالت الدكتورة زكية محمد الأنصاري، استشاري الجلوكوما بقسم العيون بمؤسسة حمد الطبية أن الكشف المبكر عن مرض الجلوكوما (المياه الزرقاء) يُعد أحد العوامل الرئيسية المساعدة على الحدّ من تطور الإصابة بهذا المرض وتدهور قوة الإبصار.

وأوضحت أن قسم العيون بمؤسسة حمد الطبية يقدم العلاج حالياً لما يزيد عن 175 من مرضى الجلوكوما شهرياًحيث يُعد مرض الجلوكوما هو أحد المسببات الرئيسية لحالات ضعف الإبصار والإصابة بالعمى في قطر.   وأشارت الدكتورة زكية الأنصاري إلى أن عوامل الخطورة التي تزيد من فرص الإصابة بالجلوكوما تتضمن تجاوز العمر (40) عاماً؛ وجود إصابة بمرض الجلوكوما في تاريخ الأسرة المرضي؛ أو أن يكون الشخص من إحدى العرقيات الإفريقية أو الهسبانية (اللاتينية)؛ أو الإصابة بداء السكري؛ أو بارتفاع ضغط العين أو مقلة العين؛ أو الإصابة بقصر النظر أو طول النظر؛ أو بمشاكل في الدورة الدموية أو بعض المشاكل الصحية الأخرى التي تؤثر على الجسم بأكمله.

واوضحت الدكتورة زكية بقولها : " الجلوكوما مرض يؤدي إلى التلف التدريجي للعصب البصري، وهو الجزء المسؤول في العين عن نقل الصور من الشبكية إلى الدماغ. لا يعرف، حتى الآن، مسببات هذه الحالة غير أنها غالباً ما ترتبط بتكون الضغط العالي داخل العين. يؤثر مرض الجلوكوماً أولاً على الرؤية المحيطية (أي القدرة على رؤية الأشياء دون التركيز عليها مباشرة) ثم يتمدد وينتشر ليؤثر على الرؤية المركزية. تتطلب حالة مرضى الجلوكوما، للمحافظة على البصر، العلاج المستمر طوال الحياة، وقد يؤدي المرض في حال تُرك دون علاج إلى العمى التام".

وتقوم مؤسسة حمد الطبية، في شهر مارس من  كل عام، بتنظيم حملة فحص مجاني لمرض الجلوكوما وتعقد جلسات ولقاءات توعية للجمهور وذلك ضمن فعالياتها بمناسبة الأسبوع العالمي للجلوكوما والذي يوافق هذا العام الفترة من 11 إلى 17 مارس. سيتواجد موظفون من قسم العيون بالمؤسسة لتقديم الكشف المجاني وتوعية الجمهور حول مرض الجلوكوما في مجمع الدوحة فيستيفال ستي خلال الفترة 15-17 مارس وذلك في منصة خاصة من الساعة 10:00 صباحاً إلى الساعة 08:00 مساءً كل يوم. وتقول الدكتورة الأنصاري أن هذا الأسبوع يتيح فرصة مناسبة لتسليط مزيد من الضوء على هذا المرض الذي لا تكون له عادةً علامات وأعراض ظاهرة، بالإضافة إلى تشجيع الناس على إجراء فحوصات شاملة لأعينهم لتجنب مخاطر هذا المرض.

وأضافت الدكتورة زكية الأنصاري قائلة: "الفحص الدوري المنتظم للكشف المبكر عن مرض الجلوكوما هو من الأمور المهمة حيث أن هذا المرض المسبب للعمى لا تظهر له في العادة أي أعراض ظاهرة. ففي معظم الحالات لا يدرك الشخص أنه مصاب بالمرض حتى يسبب له ضرراً وتلفاً غير قابل للإصلاح الأمر الذي يدعونا لنؤكد على أهمية الفحص الدوري والمنتظم على العيون ، وتعتمد الفترات بين الفحوصات على عمر الشخص وعلى مدى تواجد عوامل الخطر الأخرى المؤدية للإصابة بالجلوكوما".

يُعد مرض الجلوكوما أحد الأسباب الرئيسية المؤدية إلى الإصابة بالعمى بين الأشخاص فوق عمر الـ 60 عاماً. إلا أنه من الممكن عادةً تجنب إصابة مريض الجلوكوما بالعمى في حال تم تشخيص المرض وتقديم العلاج للمريض مبكراً. وتضيف الدكتورة الأنصاري بقولها أنه وعلى الرغم من أن بعض الأشخاص يكونون أكثر عرضة لخطر الإصابة بالجلوكوما، إلا أن الوقاية من خطر العمى بسبب هذا المرض تظل ممكنة وذلك من خلال الفحوصات المنتظمة للعين".

وتضيف الدكتورة زكية بقولها : " إن التشخيص المنتظم والعلاج المناسب هما من العوامل الرئيسية للوقاية من العمى أو تجنب فقدان جزء مهم من البصر بسبب الجلوكوما. إننا نوصي الأشخاص المعرضين لمخاطر الإصابة بالجلوكوما بإجراء فحص دوري مرة واحدة في السنة أو مرة كل سنتين بعد بلوغهم (35) عاماً من العمر. علاج الجلوكوما بالأدوية أو بالتدخل الجراحي، إذا ما لزم الأمر، قد يحول دون تلف العصب البصري مما يساعد على إبطاء تقدم المرض من خلال الحد من ارتفاع ضغط العين الذي غالباً ما يصيب مرضى الجلوكوما. غير أنه، وفي حالات نادرة، قد يصاب أشخاص بهذا المرض على الرغم من أن معدلات ضغط العين لديهم تكون في المستوى الطبيعي. هذا الأمر يعني أن الأشخاص قد يفقدون بصرهم بصورة تدريجية دون أن يكونوا مدركين أنهم مصابون بالجلوكوما".

جدير بالذكر أنه تم خلال  الحملة التي نظمتها المؤسسة خلال العام 2017 الكشف على ما يزيد عن 500 زائر حيث تم اكتشاف ثلاث حالات جديدة من حالات الإصابة بمرض الجلوكوما.

خلفية عامة

مؤسسة حمد الطبية

تعتبر مؤسسة حمد الطبية المؤسسة الأولى غير الربحية التي توفر الرعاية الصحية في دولة قطر، وقد تم تأسيسها بموجب مرسوم أميري في العام 1979، وهي تدير خمسة مستشفيات متخصصة هى: مستشفى حمد العام، ومستشفى الرميلة، ومستشفى النساء والولادة، ومستشفى الأمل، ومستشفى الخور، وقد شهدت المؤسسة منذ تأسيسها تطوراً متسارعاً في مختلف مرافقها الطبية، مما مكنها من توفير خدمات تشخيصية وعلاجية عالية الجودة لمختلف الأمراض والتي لم تكن متاحة من قبل إلا في مراكز طبية خارج الدولة. 

المسؤول الإعلامي

الإسم
ندى الحاج
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن