مبادرة "وايز" تعقد حوارًا في بروكسيل حول ريادة الأعمال في التعليم

بيان صحفي
منشور 06 نيسان / أبريل 2016 - 05:22

عقد مؤتمر القمة العالمي للابتكار في التعليم "وايز"، مؤخرًا، فعالية رفيعة المستوى لإبراز دور ريادة الأعمال في إحداث تغيير جوهري في التعليم، ومناقشة ظاهرة بطالة الشباب في أوروبا. وكانت المفوضية الأوروبية قد حددت هذين الموضوعين باعتبارهما من الأولويات الرئيسية لعام 2016.

واستضافت السيدة مارتينا دلاباجوفا، عضو البرلمان الأوروبي عن جمهورية التشيك، الحلقة النقاشية ومأدبة الغداء في بمدينة بروكسيل. واجتذبت الفعالية نخبةً تضم 30 من كبار صناع السياسات، وممثلين مهنيين وبعض ممثلي المجتمع المدني في أوروبا. وتبادل الحضور وجهات النظر حول ريادة الأعمال في التعليم بقارة أوروبا، كما استعرضوا تجاربهم في عدة مبادرات لإرساء بيئة مستدامة تمكِن ريادة الأعمال من الازدهار والنمو.

وضمت قائمة المتحدثين السيد ستافروس يانوكا، الرئيس التنفيذي لمبادرة "وايز"؛ والسيد رودريجو بالستر، عضو لجنة المفوضية الأوروبية للتعليم والثقافة والشباب والرياضة؛ والسيد أنطونيو جارسيا ديل رييجو، المدير المنتدب لشؤون الشركات الأوروبية في بنك سانتاندر، والسيد تومي ألاكوسكي، المدير التنفيذي وأحد مؤسسي مشروع "أنا ومدينتي" الحائز على جائزة وايز عام 2014.

وقدّم السيد يانوكا مداخلةً قال فيها: "رغم حرمان أعداد كبيرة من الشباب من دخول سوق العمل بسبب إخفاق التعليم في إمدادهم بالمهارات المناسبة، إلا أن اهتمام الشباب بريادة الأعمال في تزايد. ويمنح حماس الشباب الواضح إزاء ريادة الأعمال صناع السياسات والمسؤولين عن التعليم فرصة مثالية لاتخاذ خطوات من شأنها إحداث تحول جوهري في الممارسات التعليمية، سعيًا لتحسين نتائج التوظيف في أوروبا. وقد أثارت الفعالية حوارات بنّاءة، وأفرزت العديد من النتائج الإيجابية المتعلقة بالسياسات. ومن المتوقع أن يتبادل المتحدثون هذه النتائج مع زملائهم، وجمهورهم عن طريق عملهم، في إطار الاهتمام المتنامي بتكييف التعليم لكي يتماشى مع حاجات سوق العمل في أوروبا. ".

ووفرت فعالية بروكسيل فرصة إضافية أمام مبادرة "وايز" لعرض جهودها العالمية أمام جمهور عريض بصفتها منظمة تعليمية دولية، وذلك في إطار دعمها لرسالة مؤسسة قطر الرامية إلى إطلاق قدرات الإنسان من أجل بناء اقتصاد قائم على المعرفة في دولة قطر وجميع أنحاء العالم.

خلفية عامة

مؤسسة قطر

تأسست مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع سنة 1995 بمبادرةٍ كريمةٍ من صاحب السموّ الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير دولة قطر بهدف تنمية العنصر البشري واستثمار إمكاناته وطاقاته.

توجّه مؤسسة قطر اهتماماتها إلى ثلاثة مجالات هي التعليم والبحث العلمي وتنمية المجتمع، كونها ميادين أساسية لبناء مجتمع يتسم بالنمو والإستدامة، وقادر على تقاسم المعارف وابتكارها من أجل رفع مستوى الحياة للجميع. تُعد المدينة التعليمية أبرز منجزات مؤسسة قطر وتقع في إحدى ضواحي مدينة الدوحة، وتضمّ معظم مراكز المؤسسة وشركائها.

المسؤول الإعلامي

الإسم
مؤسسة قطر
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن