مجّمع دبي للعلوم يحوّل الصغار إلى علماء على مدى يوم كامل

بيان صحفي
منشور 01 نيسان / أبريل 2018 - 09:54
فعالية تعليمية مرحة تهدف إلى تحفيز اهتمامهم الأطفال بالعلوم.
فعالية تعليمية مرحة تهدف إلى تحفيز اهتمامهم الأطفال بالعلوم.

أقام مجمّع دبي للعلوم، أول مجمّع أعمال مكرّس لقطاع العلوم في المنطقة، فعاليته الثانية في مجمّع المختبرات، والتي استضاف فيها مجموعة من العلماء الصغار الطموحين الذين تتراوح أعمارهم بين الرابعة والثانية عشرة. وشهدت الفعالية العائلية المرحة مشاركة العديد من الأطفال برفقة آبائهم في الأنشطة التي استمرت يوماً كاملاً، حيث أتاحت لهم التعرف عن قرب على العالم المثير للعلوم.

ويهدف مجمّع دبي للعلوم من خلال هذه الفعالية إلى سدّ الثغرة بين القطاعات التعليمية والأكاديمية والمجتمعات السكنية المحيطة، وهي جزء من مساعي المجمع إلى استضافة مبادرات وفعاليات تفاعلية تدعم التطور الوظيفي المبكر للخريجين من خلال تجميع الطاقات والجهود وتعزيز التعاون بين تلك القطاعات. وتعاون مجمّع دبي للعلوم في استضافة هذه الفعالية مع كل من، "مدرسة فورمارك"، المدرسة البريطانية الرائدة والواقعة ضمن مجمع دبي للعلوم، و"ساينس ميد فن"، الرائدة عالمياً في تقديم برامج تعليم علمية للأطفال، و"ساي فيست دبي"، المنصّة التي تشجع الإبداع والتفكير النقدي والابتكار.

وتهدف "مدرسة فورمارك" إلى تشجيع الإبداع والتفكير النقدي والابتكار لدى العلماء الصغار من خلال إشراكهم في أنشطة فنية متنوعة، بما في ذلك بناء أشياء صغيرة من مواد وهياكل متنوعة باستخدام مكعبات ليجو، إضافةً إلى الرسم والتلوين.

في حين استضافت مؤسسة "ساينس ميد فن" فعالية خاصة لتعريف الصغار على مجموعة واسعة من البرامج العلمية من خلال تجارب عملية تدربوا فيها على كيفية صنع غراء "الفلوبير" أو "السلايم"، كما شاركوا في تجربة علمية مرحة شملت مزج صمغ "إلمر" مع مادة "البوركس" لربط الجزيئات ببعضها وإنشاء مادة شبه صلبة من السائلين، بالإضافة إلى تجارب علمية حول كيفية عمل الكهرباء الساكنة والدوائر الكهربائية.

وفي فعالية ثالثة استضافتها منصّة "ساي فيست"، اختبار الأطفال تجربة تعليمية تفاعلية في ركن مخصص للقراءة بمشاركة حوالي 10 أطفال تجمعوا حول راوٍ للقصص حيث قرأ لهم واستكشفوا معاً بعضاً من الأسرار الممتعة للعلوم.

وقال مروان عبد العزيز جناحي، المدير التنفيذي لمجمع دبي للعلوم: "من منطلق رؤيتنا لدور الشباب الحيوي في قيادة قطاع العلوم في إمارة دبي مستقبلاً، يأتي حرصنا على تحفيز الاهتمام المبكر لدى الصغار بالنظريات والأفكار العلمية المعقدة من خلال توفير منصة تتيح لهم تطوير اهتماماتهم وتنميتها. وإننا نلاحظ عادةً أن خوض تجارب فريدة لا تنسى يعد بمثابة محفز لاختيار وظائف مستقبلية متخصصة في قطاعات علوم الحياة والطاقة والبيئة".

وتجدر الإشارة إلى أن مجمّع دبي للعلوم يستضيف فعاليات منتظمة للشباب، من بينها معرض مجمّع دبي للعلوم للوظائف، الذي سيقام يوم 11 أبريل القادم في مجمع المختبرات، بهدف تعزيز التواصل بين الخريجين الجدد الطامحين للعمل في قطاع العلوم، وبين مجتمعات الأعمال في المجمّع، والتي تضم 350 من الشركات الناشئة والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة والشركات الدولية.

خلفية عامة

مجمع دبي للعلوم

مجمع دبي للعلوم هو المنطقة الحرة الأولى في الشرق الأوسط المخصصة لتلبية احتياجات قطاع العلوم، ودعم أصحاب المشاريع العلمية، والشركات الصغيرة والمتوسطة، والشركات متعددة الجنسيات. ويعتبر المجمع، والمعروف سابقاً بإسم مجمع دبي للتقنيات الحيوية والأبحاث (ديبوتك) ومجمع الطاقة والبيئة (إنبارك)، مقراً لأكثر من 280 شركة في قطاعات العلوم الحيوية، والطاقة والبيئة.

يهدف مجمع دبي للعلوم لتوفير بيئة مثالية تدعم البحوث العلمية، والإبداع والإبتكار. وذلك من خلال توفير المساحات المكتبية والمختبرات، والبنية التحتية المتميزة. كذلك يعمل مجمع دبي للعلوم على ضمان توفير بيئة عمل تناسب كافة أشكال الدعم للشركات لتمكينها من الإزدهار وتطوير وإحداث تغيير مستدام وتطوير العالم من حولنا.

يهدف مجمع دبي للعلوم إلى لعب دور محوري في تحقيق طموحات رؤية دبي 2020 من خلال توفير الظروف الملائمة لمستقبل أكثر استدامة واكتفاءً  ذاتياً ويعتمد على استخدام المستدام للموارد والمواهب. 

المسؤول الإعلامي

الإسم
كرستوف ديش
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن