وزير الصحة يفتتح أول مركز بوزتروني متميز للتشخيص والأبحاث في قطر

بيان صحفي
منشور 29 نيسان / أبريل 2012 - 12:25

إفتتح سعادة السيد عبد الله بن خالد القحطاني وزير الصحة العامة الامين العام للمجلس الاعلى للصحة صباح اليوم المركز البوزيتروني للتشخيص والبحوث التابع لمؤسسة حمد الطبية وهو المركز الأول من نوعه في دولة قطر ، وقد تم تزويده بجهاز للتصوير الطبقي المحوري البوزيتروني PET-CTومسارع سيكلوترون لإنتاج الإشعاعات المستخدمة في تشخيص الامراض السرطانية وبعض امراض القلب والاعصاب. وحضر الافتتاح الدكتورة حنان الكواري مدير عام مؤسسة حمد الطبية، وعدد من قيادات المؤسسة.

وعقب جولة تفقدية قام بها سعادة وزير الصحة العامة بأرجاء المركز  صرح قائلا: "إننا نبارك لمؤسسة حمد الطبية على افتتاح المركز البوزيتروني اليوم مما يعد اضافة مهمة ومتطورة تكمل مسيرة العلاج والتشخيص لامراض السرطان وغيره من الامراض". وأضاف سعادته قائلا: "أتمنى أن يكون المركز فاتحة خير لتطوير الخدمات العلاجية لمرضانا، وأن يوفر عليهم عناء السفر للخارج من اجل التشخيص أوالعلاج، ونحن نعتبر أن إنجاز هذا المركز خلال سنة واحدة من حيث التصميم والبناء والتشغيل يعد وقتا قياسيا". وحول سؤال عن الخدمات التي يمكن أن يتيحها المركز للمرضى من دول مجلس التعاون الخليجي قال سعادته: "إن خدمات المركز متاحة للمرضى من مختلف الجهات في اطار السياحة العلاجية التي نشجعها ، ولكن أولوية الخدمات ستكون للمواطن والمقيم في قطر ومن ثم الزوار من المرضى الذين نرحب بهم طلبا للعلاج".

ويعتبر المركز البوزتروني الجديد، الذي يتكون من مبنى من طابقين بمساحة تقدر ب 2500 متر مربع، من أحدث مرافق التشخيص الطبي المتخصص في منطقة الشرق الأوسط من حيث تجهيزة بأحدث ما توصلت اليه تكنولوجيا الطب التخصصي، ويعد هذا المرفق مكملاً للمركز الوطني لعلاج وأبحاث السرطان التابع لمؤسسة حمد الطبية والذي يعتبر المركز المتكامل والشامل الوحيد لتشخيص وعلاج أمراض السرطان في دولة قطر.

ويقدم المركز البوزتروني الجديد خدمات رعاية صحية شاملة بدءاً من التشخيص الطبي للحالات المرضية وإنتهاء بتقييم مدى إستجابة هذه الحالات للعلاج لمرضى السرطان والقلب والأعصاب. وتساعد مجموعة الأجهزة المتطورة والمتكاملة التي تم تجهيز المركز بها على تزويد الأطباء بصور ثلاثية الأبعاد وعالية الدقة والوضوح للأعضاء المراد تشخيصها من جسم المريض من حيث الشكل والوظائف الحيوية. وقد تم إلحاق مسارع نووي بالمركز لإنتاج الإشعاعات الطبية التي تستخدم للكشف عن العديد من  الأمراض.

يعتبر نظام التشخيص الطبي بإستخدام جهاز التصوير الطبقي المحوري من أهم الإنجازات التي تم تحقيقها في هذا المجال حيث أنه يمنح المرضى والكوادر الطبية الأمل في التوصل الى تشخيص أكثر دقة للعديد من الحالات المرضية وبالتالي إستخدام نتائج هذا التشخيص في تطبيق العلاج الإشعاعي الدقيق الذي يستهدف الخلايا المصابة بالسرطان ويجنب الخلايا السليمة التعرض للإشعاع، كما أنه يستخدم في تتبع ومراقبة إستجابة المريض للعلاج. ولا تقتصر وظائف جهاز التصوير الطبقي المحوري على تشخيص الأمراض والأورام السرطانية فحسب بل يتعدى ذلك ليشمل تشخيص أمراض القلب، والأعصاب إضافة الى تشخيص الأمراض والإضطرابات النفسية.

وفي كلمة لها بهذه المناسبة قالت الدكتورة حنان الكواري مدير عام مؤسسة حمد الطبية: "سيكون لهذا المرفق الهام أكبر الأثر في الإرتقاء بمستويات الرعاية الصحية التي نقدمها لمرضنا كما أنه يعتبر إنجازاً هاماً على صعيد الإستراتيجية الوطنية لمكافحة السرطان، وإن دلّ تأسيس هذا المركز المتطور على شىء فإنما يدل على إلتزام مؤسسة حمد الطبية وإصرارها على توظيف آخر ما توصلت إليه تكنولوجيا التشخيص والعلاج الطبي من أجل خدمة المرضى وتقديم أعلى مستويات الرعاية الطبية لهم.".

من جهتها قالت الدكتورة نورة الحمادي رئيس اللجنة التنفيذية للمركز البوزتروني الجديد ومدير برنامج العلاج الإشعاعي للأورام بالمركز الوطني لعلاج وأبحاث السرطان:"إنه لفخر لنا أن يتم إنجاز هذا الصرح المتطور في وقت قياسي حيث لم تتجاوز فترة تجهيزه وإتمامه عاماً واحداً. وبعد أن كان الكثير من المرضى في الدولة يسافرون الى الخارج طلباً لخدمات التشخيص الطبي الدقيق لحالاتهم من خلال التصوير الطبقي المحوري البوزتروني PET-CT أصبح الآن بمقدورهم تلقي هذه الخدمات في المركز البوزتروني الجديد التابع للمؤسسة وبإفتتاح هذا المركز أصبحت مؤسسة حمد الطبية من المراكز الرائدة في توفير هذه الخدمات المتميزة بدولة قطر وفي المنطقة عمومًا ليتيح بذلك الفرصة أمام تطوير الأساليب التشخيصية والعلاجية إضافة الى دعم وتعزيز الأبحاث الطبية المتقدمة".

وأضافت الدكتورة نورة الحمادي : "إن إستخدام الوسائل التكنولوجية المتطورة المستخدمة في هذا المركز تمكن الكوادر الطبية من الحصول على تقييم دقيق ومتكامل للحالات المرضية يجمع بين تشخيص شكل ووظائف الخلايا لدى المرضى حيث يقوم جهاز التصوير الطبقي المحوري والبوزتروني (PET-CT ) بالمسح الدقيق الذي يوضح العمل الوظائفي للخلايا في حين يقوم جهاز المسح المقطعي بعرض الشكل التفصيلي لهذه الخلايا ، الأمر الذي يمكّن الأطباء من الحصول على المعلومات اللازمة لتشخيص حالة المريض وبالتالي إتخاذ القرار بشأن العلاج المناسب لحالته".

خلفية عامة

مؤسسة حمد الطبية

تعتبر مؤسسة حمد الطبية المؤسسة الأولى غير الربحية التي توفر الرعاية الصحية في دولة قطر، وقد تم تأسيسها بموجب مرسوم أميري في العام 1979، وهي تدير خمسة مستشفيات متخصصة هى: مستشفى حمد العام، ومستشفى الرميلة، ومستشفى النساء والولادة، ومستشفى الأمل، ومستشفى الخور، وقد شهدت المؤسسة منذ تأسيسها تطوراً متسارعاً في مختلف مرافقها الطبية، مما مكنها من توفير خدمات تشخيصية وعلاجية عالية الجودة لمختلف الأمراض والتي لم تكن متاحة من قبل إلا في مراكز طبية خارج الدولة. 

المسؤول الإعلامي

الإسم
راشيل موريس
فاكس
+974 (0) 4 439 5002
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن