مصدر وتونغا توقعان مذكرة تفاهم لبناء محطة لتوليد الطاقة بالألواح الكهروضوئية بطاقة ٥٠٠ كيلوواط

بيان صحفي
منشور 18 كانون الثّاني / يناير 2012 - 12:52

وقعت مصدر، مبادرة أبوظبي الاستراتيجية ومتعددة الأوجه للطاقة المتجددة، اليوم مذكرة تفاهم مع حكومة مملكة تونغا، وذلك من خلال "وحدة تطبيق خريطة الطريق للطاقة في تونغا"، تتولى مصدر بموجبها تنفيذ وإنشاء وحدة لتوليد الطاقة الكهربائية من الألواح الكهروضوئية بطاقة ٥٠٠ كيلوواط ستقام على جزيرة فافاو. وسيوفر المشروع، الذي يمول من منحة قدمها صندوق أبوظبي للتنمية، نحو ١٣٪ من الاحتياجات السنوية من الكهرباء في مملكة تونغا.

ويعد هذا التكليف بإنشاء وحدة الألواح الكهروضوئية جزءاً من خريطة الطريق للطاقة في تونغا - وهي خطة تمتد لعشر سنوات تهدف إلى زيادة جودة الحصول على خدمات الطاقة المعاصرة بطريقة مستدامة بيئياً.

ولدى إعلانه عن هذه المبادرة، قال اللورد مافو، وزير الأراضي والمسح والموارد الطبيعية والطاقة والبيئة وتغير المناخ في مملكة تونغا: "يظهر هذا المشروع بشكل جليّ التزام صاحب الجلالة ملك تونغا بتعزيز عملية التصدي لتغير المناخ من خلال الإصلاحات المرتبطة بالطاقة النظيفة، ودمج عملية توليد الطاقة الخضراء لإنتاج ١٣٪ من الطلب السنوي على الكهرباء. كما سيحقق المشروع فوائد اجتماعية واقتصادية هامة من خلال الحد من أسعار الكهرباء وتوفير ١٨٠٠٠٠ ليتر من وقود الديزل".

وقد قام فريق من الخبراء التقنيين في مصدر خلال عام 2011 بدراسة النظام الشبكي في الجزيرة للحد من أية تأثيرات سلبية محتملة نتيجة إنشاء الوحدة الشمسية. وتتمتع الشبكة على جزيرة فافاو بقدرة تبلغ 1.87 ميجاواط مع طلب أساسي يبلغ نحو ٥٠٠ كيلوواط أثناء النهار ويرتفع ليبلغ ذروته بنحو ١ ميجاواط في الساعات الأولى من المساء. وستوفر الوحدة الشمسية أكثر من ٥٠٪ من الحمل الأساسي أثناء النهار.

وقال الدكتور سلطان أحمد الجابر، المبعوث الخاص لدولة الإمارات لشؤون الطاقة وتغير المناخ والرئيس التنفيذي لـ"مصدر": "يأتي هذا المشروع كنتيجة المباشرة لتوجيهات القيادة الرشيدة في دولة الإمارات العربية المتحدة، والتي تؤكد دوماً على أهمية بناء الجسور بين الأمم في محاولة لتوسيع نطاق دعم عملية تطوير وتطبيق وتسريع انتشار الطاقة المتجددة والتكنولوجيا النظيفة".

ويعد المشروع أيضاً جزءاً من التزام مصدر بمبادرة الأمين العام للأمم المتحدة ’السنة الدولية للطاقة المستدامة للجميع"، التي أطلقت في ١٦ يناير خلال القمة العالمية لطاقة المستقبل في أبوظبي.

وأضاف الدكتور سلطان: "تشكل هذه الشراكة بين دولة الإمارات العربية المتحدة ومملكة تونغا مثالاً واضحاً على تطبيق تكنولوجيا الطاقة المتجددة كوسيلة مجدية اقتصادياً لضمان أمن الطاقة والحد من انبعاثات الكربون الناجمة عن قطاع الطاقة. ويأمل كلا البلدين، بوصفهما عضوين ملتزمين في الوكالة الدولية للطاقة المتجددة، بأن يشكل هذا المشروع نموذجاً تحتذي به الدول الجزرية ووكالات الغوث حول العالم".

وتعليقا على هذه المبادرة، قال محمد السويدي، القائم بأعمال المدير العام لصندوق أبوظبي للتنمية: "إن تمويل مشروع حيوي كهذا يعكس التزامنا بدعم التنمية الاقتصادية في جزر المحيط الهادئ وحرصنا على تحقيق أهدافنا المشتركة بشأن دعم التنمية المستدامة بالاعتماد على الطاقة المتجددة. كما تأتي هذه المبادرة انطلاقاً من قناعتنا بأن الدول النامية لها الحق في امتلاك الطاقة النظيفة التي سيكون لها أثر إيجابي بالغ على تعزيز التنمية الاجتماعية والإنسانية".

وتعمل مصدر بالتعاون مع "وحدة تطبيق خريطة الطريق للطاقة" في تونغا لاستقطاب عروض الشركات لتنفيذ المشروع. وتعتمد جزر المحيط الهادي بشكل كبير على الطاقة المستوردة، ويتمتع نحو ٣٠٪ فقط من سكان تلك الدول بإمكانية الوصول إلى الطاقة.

في وقت مبكر من هذا الأسبوع، وخلال اجتماع رؤساء دول المحيط الهادئ الذي نظمته الوكالة الدولية للطاقة المتجددة، أكد الدكتور سلطان أحمد الجابر على أهمية إشراك ودعم الدول في جزر المحيط الهادئ.

وأعرب الوزير اللورد مافو، بالنيابة عن رئيس وزراء وحكومة جلالة ملك تونغا، عن عميق التقدير لحكومة دولة الإمارات العربية المتحدة وصندوق أبوظبي للتنمية لتمويل هذا المشروع، وأشاد بمهنية مصدر ونهجها الإبداعي في تطبيق هذا المشروع المتميز للطاقة الشمسية.

وقد تم التوقيع على مذكرة التفاهم خلال فعاليات القمة العالمية لطاقة المستقبل، التي تقام في أبوظبي من ١٦-١٩ يناير. وتعد القمة العالمية لطاقة المستقبل أبرز الاجتماعات السنوية في العالم والتي تلتزم بتعزيز التطورات العالمية في مجالات الطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة، وقطاعات المياه والنفايات وذلك من خلال إشراك رواد من قطاعات السياسة والأعمال والتمويل والأوساط الأكاديمية والصناعة من أجل تعزيز الابتكار، وفرص الأعمال والاستثمار استجابةً للحاجة المتزايدة للطاقة المستدامة.

خلفية عامة

مصدر

تعد "مصدر" مبادرة أبوظبي متعددة الأوجه لتطوير وتسويق وتطبيق تقنيات وحلول الطاقة المتجددة والبديلة، أسستها حكومة إمارة أبو ظبي في أبريل من سنة 2006. وتشكل الشركة صلة وصل بين الاقتصاد الحالي القائم على الوقود الأحفوري، واقتصاد طاقة المستقبل، حيث تعكف على تطوير الأثر الصديق للبيئة للطريقة التي سنعيش ونعمل وفقها في المستقبل.

وكالة العلاقات العامة

أبكو العالمية

أبكو العالمية
قرية دبي للمعرفة،
ص.ب. 500746
دبي،
الإمارات العربية المتحدة
البريد الإلكتروني

المسؤول الإعلامي

الإسم
سوزان سمعان
فاكس
+971 (0) 4 368 8001
البريد الإلكتروني

بيانات صحفية سابقة

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن