معهد دبي القضائي يختتم سفير بمشاركة دولية

بيان صحفي
منشور 03 نيسان / أبريل 2013 - 08:35

في خطوة نوعية داعمة للجهود الرامية إلى ترسيخ المكانة الريادية لدولة الإمارات على الخارطة القانونية الاقليمية والدولية، إختتم معهد دبي القضائي DJI، المركز الرائد في مجال الدراسات القانونية والتدريب القضائي في إمارة دبي، أعمال برنامج سفير بمشاركة 16 طالب وطالبة من كليات القانون من الولايات المتحدة الامريكية إطلعوا خلاله على أفضل الممارسات المعتمدة لدى الأجهزة القضائية والقانونية المحلية والاتحادية في الإمارات. 

ويندرج البرنامج الجديد، الذي أقيم على مدى أسبوعين، في إطار التوجهات الاستراتيجية لـ معهد دبي القضائي الرامية إلى جعل الإمارات وجهة رئيسية رائدة لإجراء المقارنات المعيارية والمرجعية في المجال القانوني والقضائي. وتمحور نطاق عمل البرنامج حول تعريف المشاركين الدوليين على مسيرة تطور الأجهزة القضائية والعدلية المحلية واستعراض أبرز التجارب القضائية الناجحة في الإمارات، فضلاً عن إتاحة المجال أمامهم لإجراء مقارنات معيارية مع أفضل الممارسات المطبقة في الدوائر الحكومية المحلية والاتحادية. 

وتخلل البرنامج تنظيم سلسلة من الزيارات الميدانية إلى الهيئات الحكومية المحلية والاتحادية والجامعات والمؤسسات الأكاديمية ومكاتب المحاماة والمحاكم لإطلاع المشاركين على القوانين واللوائح والأنظمة المعمول بها لدى الأجهزة القضائية في الإمارات، إلى جانب عقد مجموعة لقاءات مفتوحة بين المشاركين وعدد من أبرز الشخصيات القيادية والقانونية والقضائية لمناقشة أبرز المحطات البارزة في مسيرة التميز القضائي والعدلي التي تقودها الإمارات. 

وأوضح القاضي الدكتور جمال حسين السميطي، مدير عام معهد دبي القضائي، بأنّ برنامج سفير يمثل نقلة نوعية على مستوى إيجاد قنوات تفاعلية مباشرة لعقد شراكات دولية رائدة من شأنها إثراء المجتمع القانوني والقضائي المحلي، مشيراً إلى إن المبادرة الجديدة تصب في إطار الاستجابة للتوجيهات الحكيمة والرؤية الثاقبة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، المتمحورة حول تكثيف العمل الجاد لتحقيق التميز والريادة في قوله "كثيرون يتكلمون ونحن ننجز". 

وأضاف السميطي: "تكمن أهمية برنامج سفير في كونه منصة تفاعلية مباشرة لإجراء مقارنات معيارية بين أبرز التجارب القضائية الناجحة وأفضل الممارسات القانونية المعتمدة في الإمارات والولايات المتحدة. وتسعدنا استضافة طلبة القانون الـ 16 من الولايات المتحدة الامريكية في خطوة نوعية على مستوى الاستفادة من المقارنات المعيارية والبحوث والدراسات المقدمة من المشاركين حول النظم القانونية المعتمدة في الولايات المتحدة. ومما لا شك فيه بأنّ البرنامج يمثل اللبنة الأولى لإنجاح الأهداف المستقبلية المتمثلة في تأهيل سفراء قادرين على حمل مسؤولية ترسيخ المكانة الطليعية للإمارات كمحور للتميز القانوني والقضائي ليس على المستوى الاقليمي فحسب بل العالمي أيضاً. وسنواصل العمل على توظيف كافة الإمكانات المتاحة لتطوير هذا البرنامج النوعي الذي يعكس مجدداً الدور الريادي لـ معهد دبي القضائي كمحرك رئيسي لتطوير كوادر قانونية وقضائية عالية المستوى قادرة على المنافسة في سوق العمل الدولية." 

من جهته، قال محمد اليافعي، مدير مشروع برنامج سفير: "يؤكد البرنامج النوعي الجديد دور المعهد الاستراتيجي كحلقة وصل بين المتدربين الدوليين ومنصة تفاعلية لإجراء المقارنات المعيارية بين أفضل الممارسات القانونية، وهو ما يتيح فرصة مثالية لإثراء المجتمع العدلي المحلي والدولي على السواء. وتميز البرنامج بجدول حافل بالفعاليات التي تنوعت بين الزيارات الميدانية واللقاءات المباشرة مع أبرز القيادات الحكومية والشخصيات القانونية والقضائية إلى جانب ورش العمل التفاعلية والجولات السياحية. ونحن على ثقة تامة بأنّ برنامج "سفير" يوفر ركيزة أساسية في رسم دور ريادي جديد للإمارات باعتبارها محور رئيسي لإجراء المقارنات المعيارية في المجال القانوني والقضائي، فضلاً عن الترويج عالمياً لأهم المعالم الثقافية والسياحية والتراثية في الدولة عبر الجولات المقامة على جدول الأعمال."

خلفية عامة

معهد دبي القضائي

يعد معهد دبي القضائي، الذي تأسس في العام 1996 كمؤسسة عامة ذات شخصية إعتبارية تهدف إلى إعداد وتأهيل الكوادر الوطنية لتولي أعمال القضاء والنيابة العامة والمحاماة ونشر الثقافة القانونية وتعزيز الوعي العام بالحقوق والواجيات. ويلتزم المعهد بتقديم الإستشارات القانونية لمختلف الهيئات والمؤسسات من القطاعين العام والخاص فضلاً عن تشجيع البحث العلمي من خلال إجراء البحوث والدراسات في مختلف المجالات القانونية والقضائية لرصد المستجدات والتحديات التي يفرضها الواقع العملي والإطلاع على أفضل الممارسات العالمية المتّبعة في هذا المجال.

"قاطع الرؤوس" في قبضة الاستخبارات العراقية

منشور 23 شباط / فبراير 2019 - 09:39
مقاتلين من داعش/ أرشيفية
مقاتلين من داعش/ أرشيفية

أعلنت الاستخبارات العسكرية العراقية، أمس الجمعة، عن اعتقال قاطع الرؤوس في "داعش" على الحدود العراقية السورية، الذي ظهر في أكثر من فيديو وهو ينفذ عمليات إعدام.

وقالت المديرية في بيان على صفحتها في موقع "فيسبوك" إن "مفارز مديرية الاستخبارات العسكرية في الفرقة 15 ، وإثر معلومات استخبارية دقيقة، ألقت القبض على أحد الإرهابيين الذين تسللوا عبر الحدود العراقية السورية والمعروف بـ (قاطع الرؤوس)".

وأضافت أن "هذا الشخص معروف بقاطع الرؤوس"، وأنه "ظهر بعدة إصدارات للدواعش أمام أشخاص قام بقطع رؤوسهم في العراق وسوريا".

 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك

المسؤول الإعلامي

الإسم
أورينت بلانيت للعلاقات العامة والتسويق
البريد الإلكتروني

بيانات صحفية سابقة

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن