"معهد مصدر" يستضيف دورة "القيادة" بمشاركة 20 عضواً من برنامج القادة الشباب لطاقة المستقبل

بيان صحفي
منشور 13 كانون الأوّل / ديسمبر 2011 - 10:03

شارك أكثر من عشرين موظفاً شاباً في دورة تدريبية مكثفة لمدة يومين حول قضايا القيادة الاستراتيجية، تم تنظيمها في إطار برنامج القيادات الشابة لطاقة المستقبل الذي يشرف عليه معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا، المؤسسة الأكاديمية البحثية للدراسات العليا التي تركز على تقنيات الطاقة المتقدمة والتنمية المستدامة.  

وتضمن البرنامج الذي أقيم تحت عنوان "كن من رواد المستقبل" خلال يومي 5 و6 ديسمبر، دورات مكثفة أشرف عليها أعضاء من الهيئة التدريسية في معهد مصدر، ونخبة من الأكاديميين وقيادات الأعمال. وقد استهدفت الدورة التي جاءت في إطار برنامج القيادات الشابة لطاقة المستقبل، الموظفين الشباب والخريجين الجدد الذين يرغبون بتوسيع معارفهم بالقضايا الأساسية التي تخص القيادة والتكنولوجيا والسياسات في قطاع الطاقة المتطورة 

وقدم يوسف  ازرجي، مستشار وحدة تطوير السياسات والاستراتيجيات في مجلس أبوظبي للتنمية  الاقتصادية، عرضاً توضيحياً شمل بعض السمات البارزة لرؤية أبوظبي الاقتصادية 2030. ومع التركيز على النقاط الرئيسية لبرنامج حكومة أبوظبي، قيم ازرجي  دور القيادات الشابة فيما يتعلق بمتطلبات سرعة اتخاذ القرارات وإدارة عملية التخطيط بفعالية لتحقيق الأهداف الاقتصادية في أبوظبي.

وفي جلسة حول القيادة شارك فيها نخبة من الأكاديميين وقيادات الأعمال الذين تقاسموا خبراتهم مع أعضاء برنامج القيادات الشابة لطاقة المستقبل، تضمنت قائمة المتحدثين الدكتور جوزيف تشيكي، نائب مدير معهد مصدر، والدكتورة نوال الحوسني، مديرة إدارة الاستدامة في مصدر، وبدر اللمكي، مدير وحدة مصدر لإدارة الكربون. وعرض القادة اقتراحات وتوصيات من وجهة نظرهم الشخصية والمهنية، كما تطرقوا إلى المسيرة التي سلكوها ليصلوا إلى ما هم عليه اليوم.

وتضمنت قائمة أعضاء الهيئة التدريسية من معهد مصدر الذين شاركوا في الدورة، الدكتورة آمي ولرت، المديرة التنفيذية للتعليم العام وشؤون الطلبة، والدكتور كينيث فولك، مدير برامج التوعية في معهد مصدر، وكيفن غارفي، أستاذ محاضر في اللغة الإنجليزية الأكاديمية والتفكير النقدي ومناهج البحث، وزينب العلي، مسؤول أول الاتصال والتوعية ومنسقة برنامج القادة الشباب لطاقة المستقبل في معهد مصدر.

ويمتلك الدكتور جوزيف تشيكي الذي أمضى أكثر من 10 سنوات في منصب عميد كلية الهندسة في جامعة ولاية نيو مكسيكو، سجلاً حافلاً في قيادة الفرق الإدارية. وقد شهدت الجامعة تحت قيادته نمواً ملحوظاً واعترافاً عالمياً كمنصة لنقل التكنولوجيا المبتكرة، كما ساهمت في التنمية الاقتصادية لولاية نيو مكسيكو. وفي كلمته أمام أعضاء برنامج القيادات الشابة لطاقة المستقبل، أكد الدكتور تشيكي على أهمية وضع الركائز الأساسية في مرحلة مبكرة  للوصول إلى مرحلة القائد القادرعلى قيادة الفريق وتحقيق نتائج إيجابية.

وتقود الدكتورة نوال الحوسني فريقاً مسؤولاً عن تطوير معايير وسياسات التنمية المستدامة ومراجعة عمليات الاستدامة في مصدر، فضلاً عن عمليات المراقبة والرصد وإعداد التقارير. وقد شغلت الدكتورة الحوسني مناصب رفيعة في القيادة العامة لشرطة أبوظبي، بما في ذلك رئيس التصميم والدراسات في قسم الهندسة، بالإضافة إلى كونها أول سيدة تتولى منصب نائب مدير في شرطة أبوظبي. وأوضحت الدكتورة الحوسني للقيادات الشابة التقنيات التنفيذية في تطبيق الأساليب التدريسية الأكاديمية والمهنية، وكذلك آلية وضع وتشغيل أدوات وسياسات مبتكرة.

وباعتباره مدير وحدة أعمال في مصدر، تولى بدر اللمكي مسؤولية قيادة وتوجيه الفرق في وحدتي مصدر لإدارة الكربون ومصدر للطاقة لتحقيق التميز في الأداء في جميع مجالات العمل، مع التركيز على الطاقة الهيدروكربونية النظيفة، وفعالية الطاقة الصناعية. وقد قدم اللمكي وجهات نظره المستمدة من خبرته المهنية  طوال 15 عاماً عمل خلالها في منظمات ومؤسسات متعددة، من بينها شركات عالمية رائدة.

بدورها قالت الدكتورة لمياء فواز، المديرة التنفيذية للعلاقات العامة في معهد مصدر: "شكلت هذه الدورة التدريبية حول القيادة المرحلة الختامية من دورات برنامج  القيادات الشابة لطاقة المستقبل لعام 2011. وتهدف هذه الدورات إلى تمكين الشباب ومساعدتهم على تعزيز معارفهم، وفي نفس الوقت تطوير المهارات المهنية الفردية. وقد  أثبت أعضاء برنامج القيادات الشابة لطاقة المستقبل - مرة أخرى - التزامهم ورغبتهم بالبقاء على الطريق الصحيح ليكونوا رواد الطاقة الحقيقيين في الغد، من خلال المشاركة الفعالة في جميع فعاليات البرنامج".

وأضافت الدكتورة لمياء: "على مدار العام، قمنا بتنظيم العديد من الندوات وورش العمل لأعضاء برنامج القيادات الشابة لطاقة المستقبل، بالإضافة إلى استضافتهم في المحافل المحلية والدولية لتسهيل فرص المتابعة. ونود هنا أن نوجه تحية شكر وتقدير إلى قيادتنا الرشيدة  التي ائتمنتنا على مهمة رعاية قادة الغد والمساهمة في تحقيق أهداف رؤية أبوظبي الاقتصادية 2030".

وخلال الدورة، طلبت الدكتورة آمي ولرت من المشاركين كتابة ما يودون اكتسابه من ورشة العمل حول القيادة. كما طلبت من الأعضاء رسماً يمثل مفهومهم حول القيادة، تلا ذلك نقاش حول "ما هي القيادة"؟

 

وفي الجلسة التالية، طلبت الدكتورة ولرت من المشاركين إعداد "تقرير حول الغد"، حيث طلبت من المشاركين التفكير في مثال ملموس عن عمل قيادي أو نشاط جماعي قاموا به في الماضي وكيف سيؤدونه بشكل مختلف الآن. وقد عملت الجلسة على اختبار قدرات أعضاء برنامج القيادات الشابة لطاقة المستقبل في إحداث التغيير في مكان العمل، وفي اليوم التالي تم إعطاء كل عضو دقيقة واحدة ليتحدث عن التدابير التي سيتخذها لتحقيق هدفه.

وتحدث الدكتور كين فولك حول "التواصل وتمكين الآخرين"، موضحاً كيف يمكن للمشرف أن يقود المتدربين، وسبل جسر الهوة بين الطرفين. وأوضح الأساليب المختلفة التي تستخدم لتحديد طرق القيادة بما في ذلك اختبار الشخصية والاختبارات النفسية، بالإضافة إلى مناقشة مزايا ومساوئ مثل هذه الأساليب.

وفي الجلسة التالية، عرض غارفي للمشاركين رؤيتها حول اختيار نمط التفاعل الصحيح وشرح تقنيات  التواصل السلوكية، والتي يتم تقييمها من خلال أساليب مثل السيطرة، والثبات، والتأثير، والامتثال.

وفي اليوم الثاني، أعقب جلسة غارفي تحت عنوان "القيادة كعلاقة" محاضرة لزينب العلي، التي تحدثت عن "القيادة في الاقتصاد القائم على المعرفة: تأثير رؤية 2030". وفي جلسة حول "العمل الجماعي مقابل التفكير الجماعي" قدم كيفن غارفي نصائح حول بناء الفريق من خلال "تمرين إفلات البيض"، حيث تم إعطاء المشاركين عدد من عصي المصاص، والبالونات، أو الشريط،  وكلفوا بصنع الكبسولة الأكثر أماناً لإسقاط بيضة من ارتفاع طابقين. وقد تمثل الهدف من هذا التمرين في تعليم المشاركين أهمية الثقة والإبداع والكفاءة والصبر.

وفيما يتعلق بمعهد مصدر وبرنامج القيادات الشابة لطاقة المستقبل، قالت زينب العلي، مسؤول أول الاتصال والتوعية ومنسقة برنامج القادة الشباب لطاقة المستقبل في معهد مصدر: "تتسم هذه الدورة التدريبية حول القيادة بأهمية بالغة بالنسبة للمشاركين في برنامج القيادات الشابة لطاقة المستقبل، حيث تم تصميم الدورة لمنحهم رؤية عميقة تساعدهم على سلوك الطريق الصحيح لشغل مناصب قيادية في المستقبل. ومع استكمالهم بنجاح للدورات الثلاث، نأمل أن يطبق أعضاء البرنامج ما تعلموه في هذه الدورات في أماكن عملهم. وتعد الدورة جزءاً لا يتجزأ من برنامج القيادات الشابة لطاقة المستقبل لبناء القدرات وتنمية المعرفة في أبو ظبي ودولة الإمارات العربية المتحدة".

وأعقب محاضرة بعنوان "الهياكل التنظيمية وكيفية تأثيرها على القيادة" للدكتور كين فولك، نقاش تضمن تصوير الأعضاء من خلال الصور والرسومات لتوضيح مدى أهمية ورشة العمل.

ويقدم برنامج القيادات الشابة لطاقة المستقبل سنوياً دورات تعليمية في ثلاث فئات تشمل التكنولوجيا، والسياسات، والقيادة. وقد عقدت دورة "التكنولوجيا" تحت عنوان "معلومات حول تكنولوجيا الطاقة المتجددة" في يونيو، بينما تم تنظيم دورة "السياسات" تحت عنوان "دور السياسة في صناعة الطاقة المتجددة" خلال شهر أكتوبر.

يذكر أن برنامج القيادات الشابة لطاقة المستقبل الذي يشرف عليها معهد مصدر، يهدف إلى تعليم وتثقيف وإلهام وتأهيل الطلاب والموظفين الشباب ليصبحوا من القيادات المستقبلية القادرة على مواجهة التحديات العالمية الأكثر إلحاحاً في مجال الطاقة المتقدمة والتنمية المستدامة.

خلفية عامة

مصدر

تعد "مصدر" مبادرة أبوظبي متعددة الأوجه لتطوير وتسويق وتطبيق تقنيات وحلول الطاقة المتجددة والبديلة، أسستها حكومة إمارة أبو ظبي في أبريل من سنة 2006. وتشكل الشركة صلة وصل بين الاقتصاد الحالي القائم على الوقود الأحفوري، واقتصاد طاقة المستقبل، حيث تعكف على تطوير الأثر الصديق للبيئة للطريقة التي سنعيش ونعمل وفقها في المستقبل.

المسؤول الإعلامي

الإسم
سوزان سمعان
فاكس
+971 (0) 4 368 8001
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن