مكتبة قطر الوطنية تحتفي برياضة الصقارة

بيان صحفي
منشور 29 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2018 - 06:15
تنظم المكتبة بالتعاون مع جمعية القناص القطرية فعاليتين تبرزان الأهمية التاريخية لرياضة الصيد بالصقور.
تنظم المكتبة بالتعاون مع جمعية القناص القطرية فعاليتين تبرزان الأهمية التاريخية لرياضة الصيد بالصقور.

ضمن باقة واسعة من الفعاليات المتميزة الممتدة طوال شهر ديسمبر بمناسبة الاحتفال باليوم الوطني للدولة، تنظم المكتبة بالتعاون مع جمعية القناص القطرية فعاليتين تبرزان الأهمية التاريخية لرياضة الصيد بالصقور. 

أولى هاتين الفعاليتين هي محاضرة بعنوان "الصقور والصقارة" في 2 ديسمبر من الساعة الخامسة والنصف إلى السابعة مساءً تشرح كيفية تعامل الصقّار مع الصقر وكيف يكوِّن مدرب الصقور علاقته المتينة مع الصقر. 

وفي اليوم التالي، 3 ديسمبر، وفي الموعد نفسه، تنظم المكتبة ورشة عمل "الصقارة في قطر" تركز على كيفية إعداد الطير للسباق والصيد، بالإضافة إلى عرض "تلواح" حول كيفية الصيد بالصقور في محيط مبنى المكتبة. وفي كلتا الفعاليتين اللتين تقامان في قاعة المحاضرات بالمكتبة ستتاح للمشاركين فرصة التقاط صور تذكارية مع عدد من الصقور المدربة.

وحول هاتين الفعاليتين، صرحت مها أحمد النعيمي، أخصائي خدمات المعلومات، في مكتبة قطر الوطنية: "لمئات السنين كانت الصقارة وسيلة حياة لآلاف العرب في شبه الجزيرة العربية بصفة عامة وقطر بصفة خاصة، والصيد بالصقور من أحب الرياضات إلى قلوب القطريين."

وأضافت: "لا يكتمل احتفالنا باليوم الوطني دون إبراز تراثنا الوطني والتعبير عن اعتزازنا بهويتنا الثقافية، ومن هنا كانت هذه الفعاليات حول الصقارة التي تلقي الضوء على هذه الرياضة التراثية المهمة، وتعطي رواد المكتبة نبذة عن ملمح أصيل من ملامح الثقافة القطرية، ونحن سعداء بالتعاون في تنظيمها مع جمعية القناص القطرية التي تقوم بدور مهم في الحفاظ على هذه الرياضة العزيزة على قلوبنا جميعًا". 

وقال محمد بن على البريدي، منسق العلاقات العامة بجمعية القناص القطرية: "نعتز بالمشاركة في الاحتفال باليوم الوطني للدولة مع مكتبة قطر الوطنية، هذا المعلم الحضاري الذي نفخر به وتفخر به الدولة، فالمكتبات هي ذاكرة الوطن وذاكرة الشعوب التي تحفظ إرثه وتاريخه".

وأردف قائلًا: "الصقارة في قطر ضاربة في التاريخ، وتراث تعتز به الأجيال، ومشاركتنا في مكتبة قطر الوطنية هي من أجل تعريف رواد المكتبة بالصقارة وبعض الأدوات الضرورية في ممارستها، سواءً (الدس)، أو (البرقع)، أو (المخلاة) وهي التي لا تفارق الصقارين".

خلفية عامة

مكتبة قطر الوطنية

تضطلع مكتبة قطر الوطنية بمسؤولية الحفاظ على التراث الوطني لدولة قطر من خلال جمع التراث والتاريخ المكتوب الخاص بالدولة والمحافظة عليه وإتاحته للجميع. ومن خلال وظيفتها كمكتبة بحثية لديها مكتبة تراثية متميزة، تقوم المكتبة بنشر وتعزيز رؤية عالمية أعمق لتاريخ وثقافة منطقة الخليج العربي. وانطلاقاً من وظيفتها كمكتبة عامة، تتيح مكتبة قطر الوطنية لجميع المواطنين والمقيمين في دولة قطر فرصاً متكافئة في الاستفادة من مرافقها وتجهيزاتها وخدماتها التي تدعم الإبداع والاستقلال في اتخاذ القرار لدى روادها وتنمية معارفهم الثقافية. ومن خلال نهوضها بكل هذه الوظائف تتبوأ المكتبة دوراً ريادياً في قطاع المكتبات والتراث الثقافي في الدولة.

وتدعم مكتبة قطر الوطنية مسيرة دولة قطر في الانتقال من الاعتماد على الموارد الطبيعية إلى تنويع مصادر الاقتصاد والحفاظ على استدامته، وذلك من خلال إتاحة المصادر المعرفية اللازمة للطلبة والباحثين وكل من يعيش على أرض دولة قطر على حدٍ سواء لتعزيز فرص التعلُّم مدى الحياة، وتمكين الأفراد والمجتمع، والمساهمة في توفير مستقبل أفضل للجميع. وقد تفضلت صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر، رئيس مجلس إدارة مؤسسة قطر، بالإعلان عن مشروع مكتبة قطر الوطنية في 19 نوفمبر 2012.  وكان حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير البلاد المفدى، قد تفضل بإصدار قرار أميري بإنشاء مكتبة قطر الوطنية بتاريخ 20 مارس2018.

المسؤول الإعلامي

الإسم
جيهان محسن بركة
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن