ممثلو سيمنس يلتقون الطلاب خلال يوم المنح الدراسية بمؤسسة قطر

بيان صحفي
منشور 19 آذار / مارس 2018 - 07:44
سلمان بن حسن آل ثاني، الرئيس التنفيذي للشؤون المالية بمؤسسة قطر
سلمان بن حسن آل ثاني، الرئيس التنفيذي للشؤون المالية بمؤسسة قطر

التقى ممثلو شركة سيمنس في قطر طلاب الجامعات الشريكة لمؤسسة قطر، اليوم، لمناقشة فرص التمويل، وذلك في إطار أول نسخة من يوم المنح الدراسية بالمؤسسة.

وتعرّف الطلاب المشاركون في هذه المناسبة، التي دارت فعالياتها بالمقر الرئيسي لمؤسسة قطر، على المنح التي يوفرها برنامج منح سيمنس، وذلك لمتابعة الدراسة في برامج مختارة بالجامعات الشريكة لمؤسسة قطر في المدينة التعليمية.

 

وفي هذا الصدد، قال الشيخ سلمان بن حسن آل ثاني، الرئيس التنفيذي للشؤون المالية بمؤسسة قطر: "يسرّنا استضافة شركة سيمنس في قطر في النسخة الافتتاحية ليوم المنح الدراسية. ونحن نسعى، من خلال العمل مع سيمنس في إطار برنامجها الابتكاري للمنح الدراسية، إلى تطوير مهارات وخبرات الطلاب في المدينة التعليمية. وهؤلاء الشباب يمثلون مستقبلنا، وهم في غاية الأهمية لدعم التطور المستدام في قطر".

 

وتغطي هذه المنح الدراسية، التي تقدّم للطلاب على أساس الجدارة الفردية، الأقساط والرسوم الجامعية، وفي بعض الحالات، المنح التدريبية خلال فترات توقف الدراسة. كما أنها تساعد في توفير فرص التوظيف مستقبلاً مع الشركة.

وحول ذلك، أضاف الشيخ سلمان بقوله: "نسعى على الدوام في مؤسسة قطر إلى توفير فرص التعليم النوعي لكافة طلابنا وفريق عملنا والباحثين لدينا. ومن خلال التعاون مع الشركات الرائدة في القطاع الخاص، فإننا لا نطور فقط القوى العاملة المحلية عبر تنشئة موظفين مؤهلين، بل ونستثمر أيضاً في قادة المستقبل".

بدوره، علَّق السيد أدريان وود، الرئيس التنفيذي لشركة سيمنس قطر، بقوله: "تُعد سيمنس واحدة من أكبر الشركات العالمية وأكثرها ابتكاراً في مجال تقديم فرص التعليم المتخصصة. ونحن نؤمن بأهمية توفير فرص تطوير بهدف تحقيق التنمية الاجتماعية والاقتصادية في الدول التي نعمل بها، ومن هنا تبرز أهمية "برنامج منح سيمنس".

وأضاف: "من ناحية أخرى، تحتضن مؤسسة قطر مجموعة من أرقى المؤسسات التعليمية الرائدة في العالم، حيث يعدّ الامتياز من أهم صفات خريجي تلك المؤسسات، ومن العناصر الرئيسية التي تجذب شركة سيمنس في قطر. ونحن نفتخر بتوظيف 10 من خريجي المؤسسات التعليمية الشريكة لمؤسسة قطر، في إطار جهودنا الرامية لتعزيز علاقتنا الثمينة بالمؤسسة وحرصنا المستمر على دعم أهداف التنوع الاجتماعي والاقتصادي التي تسعى البلاد لتحقيقها."  

وقد ناقش طلاب يدرسون تخصصات مختلفة، على غرار برامج الهندسة الكهربائية والهندسة الميكانيكية بجامعة تكساس إي أند أم في قطر، وبرامج إدارة الأعمال وعلوم الحاسوب وتكنولوجيا المعلومات في جامعة كارنيجي ميلون في قطر، فرص الحصول على منح دراسية مع كبار مسؤولي سيمنس ومؤسسة قطر وفريق الخدمات المالية للطلاب بالمؤسسة. 

وتعتمد عملية اختيار المرشحين لبرنامج منح سيمنس على الموهبة، والحاجة الشخصية لكل طالب، ويتم إجراء مقابلات مع المرشحين الذين وقع عليهم الاختيار ضمن القائمة المختصرة.

خلفية عامة

مؤسسة قطر

تأسست مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع سنة 1995 بمبادرةٍ كريمةٍ من صاحب السموّ الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير دولة قطر بهدف تنمية العنصر البشري واستثمار إمكاناته وطاقاته.

توجّه مؤسسة قطر اهتماماتها إلى ثلاثة مجالات هي التعليم والبحث العلمي وتنمية المجتمع، كونها ميادين أساسية لبناء مجتمع يتسم بالنمو والإستدامة، وقادر على تقاسم المعارف وابتكارها من أجل رفع مستوى الحياة للجميع. تُعد المدينة التعليمية أبرز منجزات مؤسسة قطر وتقع في إحدى ضواحي مدينة الدوحة، وتضمّ معظم مراكز المؤسسة وشركائها.

سيمنس

سيمنس هي عبارة بيت الطاقة العالمي في مجال الإلكترونيات والهندسة الكهربائية، العاملة في قطاعات الصناعة، والطاقة والعناية الصحية. لأكثر من 160 عاماً، عملت سيمنس وهي تتميز بالتفوق التكنولوجي، الابتكار، الجودة، الموثوقية والعالمية. إن هذه الشركة هي أكبر مورد عالمي لتقنيات البيئة، حيث تحقق 28 مليار يورو – وهو ما يقارب ثلث دخلها الإجمالي – من مبيعات المنتجات والحلول الخضراء. خلال السنة المالية 2010، والتي انتهت في 30 أيلول (أكتوبر) 2010، بلغت قيمة العوائد 76 مليار يورو وبلغ الدخل الصافي 4,1 مليار يورو. في نهاية أيلول (سبتمبر) 2010، كان لدى سيمنس حوالي 405,000 موظف حول العالم.

المسؤول الإعلامي

الإسم
مؤسسة قطر
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن