وقت أقصر وموارد أقل تحتاجهما غسالة إل جي توين ووش لتغسل بكفاءة عالية

بيان صحفي
منشور 24 تمّوز / يوليو 2018 - 10:19
توفر ما يصل إلى 30 دقيقة من وقت غسيل الأحمال الكبيرة دون أي تراجع في مستوى النظافة.
توفر ما يصل إلى 30 دقيقة من وقت غسيل الأحمال الكبيرة دون أي تراجع في مستوى النظافة.

أصبحت مسألة المحافظة على الأمن المائي إحدى القضايا التي تتصدر أولويات اهتمام العديد من الدول حول العالم وخصوصًا  دول مجلس التعاون الخليجي بسبب الشح الشديد للمياه العذبة فيها. وشهدنا هذا العام كيف قطعت مدينة كيب تاون في جنوب إفريقيا مياه الصنبور عن المنازل والشركات بعد تفاقم أزمنة نقص المياة فيها. وربما يتكرر هذا المشهد أمامنا في العديد من المدن مستقبلًا، وخصوصًا في منطقة الشرق الأوسط، إن لم تتخذ الإجراءات المناسبة الكافية لتدارك الوصول إلى هذه المرحلة.

وتؤكد آخر التقارير المنشورة في هذا المجال أن ندرة المياه في دول مجلس التعاون الخليجي ستبقى حادة جدًا، ففي العام 2014 لم يزد النصيب الإجمالي للفرد في دول مجلس التعاون الخليجي من موارد المياه المتجددة عن 86.6 متر مكعب فقط، وهو معدل منخفض جدًا بالمقارنة مع المعدل العالمي للفرد الذي يصل إلى 17575 مترًا مكعبًا. وأدى تراجع هطول الأمطار وحدوث موجات حر وجفاف مديدة إلى تفاقم مشكلة المناخ القاحل في بلدان شبه الجزيرة العربية. فمثلًا في العام 2014، بلغ النصيب الإجمالي للفرد البحرين من موارد المياه المتجددة 84 مترًا مكعبًا وفي قطر 26 مترًا مكعبًا وفي الإمارات العربية المتحدة 16مترًا مكعبًا وفي الكويت 5 أمتار مكعبة، والحقيقة أن هذه الأرقام تعني عمليًا لا شيء على الإطلاق، فضلًا عن أن موارد المياه السطحية في تلك البلدان محدودة جدًا، ولهذا لمواجهة ندرة المياه يزداد توجه دول مجلس التعاون الخليجي في المقام الأول إلى توفير إمدادات المياة بزيادة محطات التحلية.

وفي مطلع هذا العام، وفي الجلسة الوزارية التي عقدت في إطار فعاليات منتدى الأمن الغذائي في دبي، صرحت معالي مريم المهيري وزيرة الدولة لملف الأمن الغذائي في الإمارات أن الأمن المائي يمثل التحدي الأكبر للإمارات العربية المتحدة وأن مواجهته والتغلب عليه لن تنجح إلا بالحلول المبتكرة والتقنيات القادرة على التكيف والمتسمة بالإبداع.

ولهذا تقدم إل جي حلولًا مبتكرة تساعد المستخدمين على التقليل من استنفاد الموارد المائية، وأهمها غسالة توين ووش التي تمكن ربات البيوت من مضاعفة حمولة الغسيل وإنجاز  دوراته في نصف الوقت المطلوب عادة. وتمتاز هذه الغسالة المستقبلية بحوضي غسيل يتيحان غسل حمولتين منفصلتين في آن، ويضاف إلى ذلك مجموعة غنية من الابتكارات التي تجعل إل جي توين ووش إحدى أكثر  الغسالات والمجففات كفاءة في استهلاك الطاقة اليوم. ما عليك إلا أن تضبطها وتتركها تتكفل بالعمل، فهي تكتفي بذلك من اهتمامك لتتيح لك التركيز على أشياء أكثر أهمية في الحياة.

من أهم مزايا إل جي توين ووش، الغسيل السريع بطريقة توربو ووش، فهي توفر ما يصل إلى 30 دقيقة من وقت غسيل الأحمال الكبيرة دون أي تراجع في مستوى النظافة، مما يتيح لك وقتًا أطول لتقضيه في الحدائق أو الشواطئ أو ممارسة الرياضة. والغسالة مزودة أيضًا بتقنية محرك مبتكرة تسمى «محرك القيادة المباشرة ذو 6 حركات» (6 Motion Direct Drive) الذي يحرك أسطوانة الغسيل في ستة اتجاهات ما يجعل عملية التنظيف تغلغل بعمق أكبر جميع أنوع النسيج. أما محرّكا القيادة المباشرة المعتمدان على تقنية العاكس في هذه الغسالة فيمتازان بكفاءة عالية ومتانة وأقل مستوى من الضوضاء والاهتزاز، فضلًا عن أنهما يستهلكان طاقة كهربائية منخفضة جدًا لا تضيف إلى فاتورتك أو إلى البيئة عبئًا إضافيًا.

وقال كيفن تشا، رئيس شركة إل جي إلكترونيكس في الشرق الأوسط وإفريقيا «نحن مدركون لقلق الدول والأفراد من تأثير استهلاك الطاقة والمياه على التكلفة التي يتكبدونها وتأثيرها أيضًا على البيئة، ولهذا ينصب تركيز إل جي في المقام الأول على الابتكار للوصول إلى مستقبل مستدام أفضل. يتطلب الغسيل -خاصة لدى العائلات الكبيرة- استهلاك كميات كبيرة من الماء والطاقة والكهربائية ويستغرق وقتًا طويلًا، فإن استطعنا تخفيض الوقت المستغرق والماء المستخدم خلال كل دورة، ستتمكن كل أسرة وكل فرد فيها من الإسهام بجهد صغير في حماية البيئة والاقتصاد في مواردنا المائية المحدودة وحفظها للأجيال المقبلة.»

وإن كنت من المستخدمين الذين يولون اهتمامًا أكبر للمحافظة على الطاقة والبيئة والمناخ، ستجد في غسالة إل جي توين ووش خيار EcoHybrid لتوفير مزيد من الطاقة والمياه. ويكفي أن تضبط الغسالة على وضع التجفيف Eco، الذي لا يستخدم الماء، أو اضبطها على وضع التجفيف العادي لتقصير دورة التجفيف كاملة وتقليل استهلاك الطاقة.

تتمحور رؤية إل جي حول راحة المستخدمين والالتزام بكل ما يسهم في حماية العالم من حولنا، ولهذا صممت إل جي توين ووش كي تقديم حلولًا مثالية لاحتياجات العملاء ضمن أي نظام لإدارة الطاقة في أي بلد ما يمنحهم حياة أفضل ممتعة وسعيدة.

خلفية عامة

إل جي الكترونيكس

إل جي الكترونيكس هي إحدى الشركات العالمية الرائدة في مجال الابتكارات التكنولوجية الخاصة بالأجهزة الإلكترونية الاستهلاكية، وأنظمة الاتصالات المتنقلة، والأجهزة المنزلية. وتوظف الشركة أكثر من 93,000  ألف شخص يعملون في  120 منشأة.
 
 
وبلغت مبيعات إل جي على مستوى العالم في عام 2010 حوالي 55.8 تريليون وون كوري ما يعادل 48.2 مليار دولار أمريكي. وتتألف الشركة من خمس وحدات أعمال هي الترفيه المنزلي، الاتصالات المتنقلة، الأجهزة المنزلية، والتكييف والتبريد وحلول الطاقة.
 
 
ووقعت شركة إل جي الكترونيكس اتفاقية تعاون طويلة المدى لتصبح بموجبها شريكاً عالمياّ والشريك التقني لبطولة سباقات الفورمولا 1™.

وكالة العلاقات العامة

إل جي ون

LG-One
27 Farm Street,
London W1J 5RJ
United kingdom
فاكس
+44 (0) 20 7493 6819

المسؤول الإعلامي

الإسم
هبة أبو غزالة
البريد الإلكتروني

بيانات صحفية سابقة

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن