ويش يدعو الباحثين لعرض ابتكاراتهم في الرعاية الصحية

بيان صحفي
منشور 09 أيّار / مايو 2016 - 05:49
مؤسسة قطر
مؤسسة قطر

دعا مؤتمر القمة العالمي للابتكار في الرعاية الصحية، ويش، الباحثين المتميزين للمشاركة في مسابقة معارض الابتكارات التابعة للمؤتمر، التي توفر لهم منصة لعرض مشاريعهم أمام أكثر من ألف شخص من خبراء الصحة وصنّاع القرار في العالم، والذين سيشاركون في مؤتمر هذا العام المقرر عقده في دولة قطر يومي 29 و30 نوفمبر من العام الجاري.

وكانت النسخة الأولى من معارض الابتكارات قد قُدِّمَت خلال فعاليات مؤتمر عام 2013، حيث اطّلع المشاركون على عروض توضيحية لابتكارات عملية لديها القدرة على تغيير قطاع الرعاية الصحية في جميع أنحاء العالم. وسيشهد مؤتمر القمة، هذا العام، مراجعة دقيقة لجميع الابتكارات المشاركة، بهدف اختيار 20 ابتكارًا في مختلف مجالات الرعاية الصحية، وعرضها خلال المؤتمر.

وللتميز في هذه المسابقة، يجب أن يقدّم المشاركون عروضًا مبتكرة وأفكارًا خلاقة، تتصدى للتحديات العالمية في مجال الرعاية الصحية، وتحدث نقلة نوعية وتأثيرًا كبيرًا في تحسين قطاع الرعاية الصحية والارتقاء بجودة خدماته.

وقال البروفيسور اللورد دارزي، رئيس مجلس الإدارة التنفيذي لمؤتمر القمة العالمي للابتكار في الرعاية الصحية ويش، ورئيس لجنة اختيار الابتكارات: "سيحظى الفائزون في مسابقة معارض الابتكارات بفرصة فريدة للقاء أبرز صنّاع القرار العالميين في مجال وضع وتنفيذ سياسات الرعاية الصحية المبتكرة، والتواصل معهم، إلى جانب الحصول على فرصة للمشاركة في فعاليات مؤتمر ويش 2016 التي تنعقد في الدوحة. وعلى المدى الطويل، ستفتح هذه المسابقة أبوابًا جديدة للتعاون، وستوفر إمكانيات غير مسبوقة لنشر الأفكار المبتكرة الخاصة بالمشاركة في جميع أنحاء العالم".

وكانت مسابقة المؤتمر في دورتة الماضية قد زودت المشاركين بتجربة غنية فتحت لهم أبواب النجاح في المستقبل. ومن بين هؤلاء المشاركين، السيدة إيرين ستايبر، نائب رئيس الشراكات الاستراتيجية في جمعية سمايل ترين، وهي جمعية خيرية دولية للأطفال طورت طريقة مستدامة لعلاج مشكلة الشفة الأرنبية وسقف الحلق المشقوق، بالتعاون مع شركة بيوديجيتال الرائدة في مجال التكنولوجيا الحيوية. ومن أجل توفير التدريب الضروري للجراحين واختصاصيي الرعاية الصحية في الدول النامية، بطريقة مستدامة ومناسبة التكلفة، بادرت الجمعية إلى تطوير جهاز محاكاة سمايل ترين للجراحة الافتراضية، وهو أداة تفاعلية ثلاثية الأبعاد على شبكة الإنترنت، توفر لمستخدميها المعلومات الأساسية والتدريبية عن التشريح والتقنيات الجراحية المستخدمة لترميم الشفة الأرنبية وسقف الحلق.

وتقول السيدة ستايبر: "استمتعت بتجربة رائعة خلال مشاركتي في معارض الابتكارات التابعة لمؤتمر ويش 2015، والتي تميزت بالتنظيم الرفيع، حيث تسنى لي لقاء عدد من أبرز الباحثين، والناشطين، وقادة قطاع الرعاية الصحية في العالم. لقد كانت مشاركة مُلهمة، أتاحت لنا فرصة التواصل مع عدد كبير من القادة، من بينهم وزراء الصحة، وممثلي الجامعات، والحكومات، والأعمال، والإعلام؛ لتبادل المعلومات والتعريف بابتكارنا".

بدوره، صرح إجبرت شيلينجز، الرئيس التنفيذي لمؤتمر القمة العالمي للابتكار في الرعاية الصحية ويش، بقوله: "عندما يفكر الناس في الابتكار في الرعاية الصحية، يتركز تفكيرهم في الأساس على الأجهزة، والعمليات، والأدوية. لكننا، في مبادرة ويش، نعمل على إظهار الكم الكبير من الابتكارات في هذا القطاع. وتشتمل هذه الابتكارات على تطوير تطبيقات الكترونية تساعد على النوم، وإيجاد طرق جديدة بالكامل لتقديم الرعاية الصحية للسكان المحرومين في الأرياف، والذين يعتاشون على أقل من دولار واحد في اليوم".

وأضاف: "لقد نجحت الابتكارات السابقة التي عرضناها في تخطي اختبار الزمن، ونحن نتطلع اليوم إلى فتح آفاق جديدة خلال عام 2016".

ومن المنتظر أن تشهد قمة ويش لعام 2016 عقد سبعة منتديات بحثية رائدة، تسلط الضوء على معالجة بعض التحديات الصحية الأكثر إلحاحًا في العالم، ومنها: صحة المجتمع، والطب الدقيق، والفوائد الاقتصادية للاستثمار في الصحة، وأمراض القلب والأوعية الدموية، والرعاية المسؤولة، ومرض التوحد، والرؤى السلوكية.

تجدر الإشارة إلى أن آخر مهلة لتقديم طلبات المشاركة في مسابقة معارض الابتكارات هي 27 مايو الجاري. لتقديم طلب المشاركة أو التعرف على المزيد من المعلومات حول المسابقة، يمكن زيارة الموقع الإلكتروني: wish.org.qa. 

خلفية عامة

مؤسسة قطر

تأسست مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع سنة 1995 بمبادرةٍ كريمةٍ من صاحب السموّ الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير دولة قطر بهدف تنمية العنصر البشري واستثمار إمكاناته وطاقاته.

توجّه مؤسسة قطر اهتماماتها إلى ثلاثة مجالات هي التعليم والبحث العلمي وتنمية المجتمع، كونها ميادين أساسية لبناء مجتمع يتسم بالنمو والإستدامة، وقادر على تقاسم المعارف وابتكارها من أجل رفع مستوى الحياة للجميع. تُعد المدينة التعليمية أبرز منجزات مؤسسة قطر وتقع في إحدى ضواحي مدينة الدوحة، وتضمّ معظم مراكز المؤسسة وشركائها.

معلومات للتواصل

مبنى مؤسسة قطر
منطقة الوجبة
ص.ب. 5825
الدوحة، قطر
البريدالإلكتروني

المسؤول الإعلامي

الإسم
مؤسسة قطر
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن