"ويش" يستضيف ندوة الانتشار العالمي للابتكار في الرعاية الصحية

بيان صحفي
منشور 31 آب / أغسطس 2016 - 09:05
"ويش"
"ويش"

أعلن مؤتمر القمة العالمي للابتكار في الرعاية الصحية ("ويش") عن استضافته لندوة الانتشار العالمي للابتكار في الرعاية الصحية ضمن برنامج المؤتمر لهذا العام. ومن المقرر أن تقام الندوة يومي 29 و30 نوفمبر في الدوحة.

وتُعد دراسة الانتشار العالمي للابتكار في الرعاية الصحية من المشاريع البحثية التي تدعمها مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع في إطار قمة "ويش" لهذا العام. وتتعرض الدراسة لكيفية تعامل المختصين والعاملين في قطاع الرعاية الصحية مع الابتكارات الصحية في ستة أجزاء من العالم لاعتمادها بما يلبي متطلبات كل منهم. كما تبحث الدراسة دور المنظمات المعنية بالابتكار الصحي في نشر واعتماد الحلول الناجعة لتلبية تلك المتطلبات.

وقد تناولت المرحلة الأولى من الدراسة، الصادرة عن مؤتمر "ويش" 2013، العوامل التي تعزز اعتماد الابتكارات في الرعاية الصحية في ثمان دول من كافة أنحاء العالم عبر مسح استبياني للعاملين والمختصين في قطاع الرعاية الصحية بتلك الدول. وتناولت المرحلة الثانية العوامل المؤدية لاعتماد عدد من الابتكارات الصحية بنجاح في ثمان حالات تنتمي إلى دول مختلفة. وسوف تُستعرض المرحلة الثالثة من الدراسة في مؤتمر "ويش" لهذا العام، حيث سيُسلط الضوء على جانب الطلب المتنامي على الابتكار الصحي، أي أن التركيز سيكون على العوامل الجاذبة للابتكارات الصحية، وليس العوامل التي قد تؤدي إلى دفع الابتكارات لتحقيق المزيد من الانتشار.

وفي هذا الصدد، علق السيد ماثيو هاريس، كبير المحاضرين الطبيين في كلية طب الصحة العامة بمؤسسة الابتكار الصحي العالمي وكلية طب الصحة العامة في إمبريال كوليدج لندن، ومدير مشروع الانتشار العالمي للابتكار في الرعاية الصحية، قائلاً: "لقد كان لمؤتمر "ويش" أكبر الأثر على مشروعنا، حيث يمثل المؤتمر فرصة قيمة لتعزيز التعاون الخلاق بين أبرز صناع القرار في القطاع الصحي حول العالم على أرضية مشتركة، بغرض التصدي للقضايا الصحية الشائكة مثل تصميم وانتشار أنظمة الرعاية الصحية".

بدوره، علق السيد إيجبرت شيلينجز، المدير العام لمبادرة "ويش"، قائلاً: "لطالما حظيت الجهود البحثية حول انتشار الابتكار الصحي بمكانة رئيسية في جدول أعمال مؤتمر "ويش" لسبب واضح جدًا، وهو أن تعذر انتشار الابتكارات الصحية واعتمادها في سياقات مختلفة يشير إلى وجود خلل في التخطيط، وقد علمتنا التجربة أن الفشل في انتشار الابتكارات غالبًا ما يحدث نتيجةً لعوائق مؤسساتية، لا لخلل في الفكرة ذاتها".

وأضاف: "تتسم أنظمة الرعاية الصحية المنتشرة اليوم بالجمود والانفعالية والتشتت. وبينما يعترف الجميع بأهمية الابتكار لدعم مستقبل الرعاية الصحية، إلا أن نظام الرعاية الصحية لا يزال مثقلًا بالعوائق التي تحول دون اعتماد العديد من الابتكارات بشكل فعال. ولكن الأمل في تجاوز تلك المعوقات يكمن في إقامة شراكات قوية ومناهج متضافرة رغم تعدديتها، من أجل بناء أنظمة رعاية صحية مستقبلية مرنة وموجّهة لصالح تحقيق أفضل النتائج الممكنة للمرضى. وتأتي جهود دراسة الانتشار العالمي للابتكار في الرعاية الصحية لتسهيل عملية نشر واعتماد الابتكارات الصحية على صناع القرار والسياسات".

وسوف تسلط الدراسة الضوء على الآليات التي يمكن لقادة قطاع الرعاية الصحية توظيفها في سبيل تسريع اعتماد الابتكارات الجديدة ونشرها، حيث ستتناول سبل الخروج بالابتكارات من الحيز النظري إلى حيز التطبيق، كما ستلفت الانتباه إلى متطلبات العمل في القطاع الصحي وتحدياته، وكيفية تطوير أنظمة الإدارة الصحية عبر الاستفادة من تجارب وخبرات العاملين في القطاع الصحي.

ويوفر مؤتمر "ويش"، إحدى المبادرات العالمية التابعة لمؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، منصة جامعة لآلاف الخبرات السياسية والأكاديمية والمهنية المعنية بنشر وتشجيع الابتكارات والممارسات الصحية السليمة.

وسيتضمن برنامج المؤتمر سبع منتديات بحثية تسلط الضوء على أكبر التحديات التي تواجه قطاع الرعاية الصحية حول العالم، حيث من المقرر أن تخرج المنتديات بتقارير علمية في تخصصات متداخلة حول مواضيع الصحة السكانية، والطب الدقيق، والفوائد الاقتصادية المترتبة على الاستثمار في القطاع الصحي، ومسؤوليات العناية الصحية، وأمراض القلب والأوعية الدموية، والتوحد، والحلول المعتمدة على علم السلوكيات. وسيدير الندوات نخبة من المختصين العالميين. كما ستصدر "ويش"، للمرة الأولى، تقريرًا مفصلًا حول تأثير المبادرة محليًا وعالميًا فيما يخص المواضيع التي طرحت ضمن سياق المؤتمر، مثل مرض السكري وسلامة المرضى.

وسيتم استعراض أحدث الابتكارات الصحية من مختلف أنحاء العالم ضمن فعاليات المؤتمر، وخصوصًا تلك المتعلقة بتصميم المشاريع الصحية وتنفيذها وتمويلها، بمشاركة عدد من المبتكرين الشباب، بالإضافة إلى التنويه بإنجازات القادة في قطاع الرعاية الصحية ممن هم دون سن الثلاثين.

للمزيد من المعلومات حول "ويش"، يرجى زيارة موقعwww.wish-qatar.orgأو حساب تويتر @WISHQatar.

خلفية عامة

مؤسسة قطر

تأسست مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع سنة 1995 بمبادرةٍ كريمةٍ من صاحب السموّ الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير دولة قطر بهدف تنمية العنصر البشري واستثمار إمكاناته وطاقاته.

توجّه مؤسسة قطر اهتماماتها إلى ثلاثة مجالات هي التعليم والبحث العلمي وتنمية المجتمع، كونها ميادين أساسية لبناء مجتمع يتسم بالنمو والإستدامة، وقادر على تقاسم المعارف وابتكارها من أجل رفع مستوى الحياة للجميع. تُعد المدينة التعليمية أبرز منجزات مؤسسة قطر وتقع في إحدى ضواحي مدينة الدوحة، وتضمّ معظم مراكز المؤسسة وشركائها.

المسؤول الإعلامي

الإسم
مؤسسة قطر
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن