ياهو في قلب الحدث مع برامج تغطية دورة الألعاب الأولمبية الصيفية

بيان صحفي
منشور 01 أيّار / مايو 2012 - 10:09

أعلنت ياهو، الشركة الرائدة في مجال الإعلام الرقمي، عن برامجها المعدّة لدورة الألعاب الأولمبية الصيفية 2012، والتي ستوفر لأكثر من 700 مليون شخص من مستخدمي ياهو حول العالم، وعلى اختلاف لغاتهم وبلدانهم، فرصة لم يسبق لها مثيل لمتابعة هذا الحدث العالمي والتفاعل معه، وذلك عبر شاشات ومنصات رقمية متعددة.

وتتضمن تغطية ياهو للحدث برامج حصرية مصوّرة من إنتاجها، وخدمة الأخبار العاجلة، وتحليلات رياضية معمقة من إعداد أبطال أولمبيين سابقين وفريق محرري ياهو رياضة، بالإضافة إلى برامج تفاعلية جديدة تتكامل مع منصات التواصل الاجتماعي، فضلاً عن سلسلة المقالات الجديدة التي تعدها ياهو لأول مرة تحت عنوان لحظات لا تنسى والتي تهدف إلى تشويق المشاهدين والترويج للألعاب الأولمبية. وسيكون هذا المحتوى الحصري بأكمله متوافراً عبر شبكة ياهو الإعلامية، بالإضافة إلى صفحة ياهو المخصصة لتغطية الألعاب الأولمبية (http://sports.yahoo.com/olympics/) وموقع ياهو رياضة (http://sports.yahoo.com/).

وستقوم ياهو مكتوب بتوفير المحتوى الرياضي العالمي في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا باللغة العربية وذلك من خلال وجهة "ياهو مكتوب رياضة" المخصصة لتغطية مستجدات دورة الألعاب الأولمبية الصيفية عبر الفيديو والصور وجدول الميداليات والمدونات والمزيد.

وفي هذه المناسبة، قال روس ليفنسون، نائب الرئيس التنفيذي ورئيس قسم الإعلام العالمي في ياهو: "تتصدر ياهو الساحة الإلكترونية العالمية في تغطية الألعاب الأولمبية، حيث كانت على مدى الدورات الثلاث الماضية الوجهة الإلكترونية العالمية الأولى لمتابعي الأولمبياد، وذلك بفضل تغطيتها الشاملة والمتميزة التي تروي ظمأ عشاق الرياضة. وقد حرصنا على تعزيز تغطيتنا لهذا العام والارتقاء بها إلى مستويات أفضل وأشمل. حيث يجري العمل بشكل مكثف لإعداد برامج وتجارب رقمية شيقة للجمهور العالمي، مع الحرص على تعزيز المشاركة الفعالة للمجتمعات المحلية وتلبية متطلباتها الخاصة من المحتوى. وترتكز رؤيتنا على استكشاف وإبراز القصص الكامنة وراء أحداث الأولمبياد، وذلك على يد مواهبنا الخاصة المتميزة، ومن ضمنهم عدد من النجوم الأولمبيين السابقين، وتقديمها لجمهورنا عبر مختلف الشاشات، وفي سائر أنحاء العالم".

,تحتفي سلسلة ياهو الجديدة لحظات لا تنسى بأبرز القصص وأكثرها تشويقاً في تاريخ الألعاب الأولمبية الصيفية، وتسردها من وجهة نظر من شهدوا تلك الأحداث، وكتّاب ياهو وخبراؤها وغيرهم من ذوي الصلة بها، وكذلك من خلال عدسات مستخدمي ياهو. وتعيد السلسلة إحياء ذكرى لحظات تاريخية فريدة، مثل فوز ناديا كومانتشي في مونتريال بعلامة 10 من 10 لأول مرة في تاريخ الأولمبياد، وفوز كارل لويس بأربع ذهبيات في لوس أنجلوس، وتألق مايكل فيلبس في بكين محققاً رقماً قياسياًبثماني ميداليات ذهبية، لتقدمها للجمهور من خلال مقاطع الفيديو والصور المعبرة والسرد التفصيلي، والتي ستتوافر جميعها على صفحة ياهو المخصصة لتغطية الأولمبياد اعتباراً من يونيو.

خلفية عامة

ياهو

شركة ياهو المندمجة هي شركة خدمات حاسوبية أمريكية تقدم منتجات وخدمات على شبكة الإنترنت من أشهرها خدمة البريد الإلكتروني، محرك بحث، وخدمة إخبارية.

تأسست شركة ياهو على يد خريجي جامعة ستانفور جيري يانج وديفيد فايلو في يناير عام 1994، وأعلنت كشركة رسمياً في 2 مارس 1995، ومقرها الرئيسي في سانيفال بولاية كاليفورنيا، في وادي السيليكون.

وقد قامت ياهو بشراء الموقع الإلكتروني العربي الشهير "مكتوب" في عام 2009 لتشكل "ياهو! مكتوب".

للسبت الـ15.. احتجاجات السترات الصفراء تتواصل في فرنسا

منشور 23 شباط / فبراير 2019 - 09:46
من احتجاجات السترات الصفراء في فرنسا
من احتجاجات السترات الصفراء في فرنسا

يواصل الآلاف من محتجي حركة "السترات الصفراء" تظاهراتهم للأسبوع الخامس عشر على التوالي في العاصمة باريس ومدن فرنسية أخرى.

وقالت الشرطة في بيان، "أعلن في باريس عن خمس تظاهرات، ثلاث منها بشكل تجمعات، أما المسيرتان الأخريان اللتان سميتا على موقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي "تسونامي أصفر" و"كلنا في الشانزيليزيه لا نتراجع عن شيء"، فستنطلقان من قوس النصر ظهر اليوم السبت على التوالي وتنتهيان في ساحة تروكاديرو".

وأضاف البيان أن هذه المسيرات ستعبر جادة الشانزليزيه وحي الأوبرا وتلتف حول متحف اللوفر وتتوقف أمام مقر "حركة شركات فرنسا" ثم تواصل طريقها إلى ساحة تروكاديرو.

من جهتها قالت وزارة الداخلية الفرنسية بشان الأرقام التي تنشرها، إن حجم التظاهرات تراجع في أيام السبوت الأربعة الأخيرة.

بدورهم أعلن أربعة آلاف شخص من رواد مواقع التواصل الاجتماعي مساء الجمعة عبر فيسبوك عن نيتهم المشاركة في هذه التجمعات، وقال أكثر من 18 ألفا آخرين إنهم "مهتمون" بها.

وذكرت مواقع التواصل أنه ستُنظم تجمعات في مدن أخرى غير العاصمة، مثل بوردو، التي تعد مع تولوز من مواقع التعبئة الكبرى التي تشهد باستمرار صدامات عنيفة مع قوات الشرطة.

من جهتها أبلغت نقابة شرطة بوردو المسؤولين مساء الجمعة عن "الوضع الحرج" و"الإنهاك المعنوي والجسدي" لرجال الشرطة، مطالبة بوسائل أكثر فاعلية لمواجهة "حرب العصابات في المدن".

لكن وزير الداخلية الفرنسي كريستوف كاستانير صرح خلال زيارة إلى ضاحية أوبرفيلييه شمال شرقي باريس "إذا كان البعض يعتقدون أن رجال الشرطة سينهكون وسيتم استنزافهم، فهم مخطئون"، مؤكدا أن "رجال الشرطة سيكونون حاضرين وسيقومون بمهامهم".

يشار إلى أن 41 ألف شخص تظاهروا في فرنسا السبت الماضي، مقابل 282 ألفا في 17 نوفمبر أول يوم للتحركات الاحتجاجية الاجتماعية، بحسب بيانات رسمية


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك

المسؤول الإعلامي

الإسم
هلا السقا
البريد الإلكتروني

بيانات صحفية سابقة

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن