يونيليفر فود سولوشنز تبتكر مفهوماً جديداً للمطبخ الاحترافي

بيان صحفي
منشور 21 أيلول / سبتمبر 2011 - 07:56

تتخذ يونيليفر فود سولوشنز، والتي تساعد الطهاة حول العالم على تقديم الوجبات المتكاملة اللذيذة، توجهاً جديداً بالتركيز على نتائج التقرير العالمي لقوائم الطعام World Menu Report، وهو تقرير عالمي لقطاع الخدمات الغذائية. ومن خلال التعاون مع الطهاة ومتعهدي الطعام في 74 دولة حول العالم، تساعد يونيليفر فود سولوشنز على تحقيق التوازن المثالي بين إبهار الضيوف وتحقيق الأرباح ومعالجة أهم مشاكل الغذاء كما يبينها المستهلكون. 

ويلقي التقرير العالمي لقوائم الطعام الضوء على آراء المستهلكين حول تناول الطعام في المطاعم، ليذكر مجموعة من المشاكل التي تواجه قطاع الخدمات الغذائية حالياً. ومن أبرز نتائج التقرير للعام 2011 تلك التي تتعلق باستدامة الطهي: تقليل هدر الطعام. 

وبحسب خبير الاستدامة جوناثان بوريت، فإن التركيز على استدامة الحياة قوي للغاية حالياً، إلا أن التركيز على هدر الطعام قليل، كما أن الأمر بدأ بجذب انتباه الدول الغربية منذ بضع سنوات فقط. وبحسب برنامج الأمم المتحدة للبيئة فإن أكثر من نصف الطعام الذي يتم إنتاجه اليوم يتعرض للإهدار أو يتم التخلص منه، وذلك نتيجة لانعدام الكفاءة في بعض نقاط السلسلة الغذائية التي يتحكم بها الإنسان. 

ويبين التقرير إهدار كميات ضخمة من الطعام في المطابخ الاحترافية، سواء عند طلب الطعام أو إعداده وما يتبقى في أطباق المستهلكين. وتظهر الآراء الواردة في التقرير أن المستهلكين يرون بأن تلك مشكلة تحتاج إلى دراسة عاجلة، سواء من قبل الشركات أو الحكومات.  

وتعليقاً على هذا الجانب يقول السيد محمد شنواني، مدير التسويق لدى يونيليفر فود سولوشنز: "تسعى يونيليفر فود سولوشنز إلى تقليل هدر الطعام من خلال حملتها العالمية "معاَ ضد الهدر"، فالمبادرات الرائدة من هذا النوع هي فقط ما يمكنه القضاء على الحلقة المفرغة من إلقاء اللوم والمسؤولية على طرف آخر. ومن خلال هذا الدعم (والتشجيع الذي تلقاه الحملة ممن يستفيدون مثلنا من إنتاج المطبخ الاحترافي)، فلا  يوجد سبب يمنع قطاع الغذاء حول العالم من تصدر تلك الحملة العالمية لتقنين الهدر. يهمنا دوماً تقديم الغذاء الصحي المفيد على موائد مستهلكينا، ولكننا نهتم أولاً وأخيراً بأثر أعمالنا على كوكب الأرض. فاستخدام المكونات والعبوات ذات المصادر المستدامة وإنتاج قدر أقل من النفايات وتخفيض استهلاك الطاقة جميعها جزء من جهودنا للقيام بعملنا بطريقة مسؤولة." 

ويضيف: "يود المستهلكون دوماً أن يعرفوا قصة طعامهم، من أين أتى وأين ينتهي به المطاف. وكلما نصبح أكثر وعياً بمدى تأثيرنا على ما حولنا، فإن اتخاذ المزيد من الخطوات الفعالة لتقليل هدر الطعام أصبح محط اهتمام الناس حول العالم سواء كانوا في منازلهم أو خارجها." 

وعلى الصعيد العالمي فقد عبّر المستهلكون بوضوح عن اهتمامهم بمشكلة إهدار الطعام عند تناوله خارج المنزل. فقد قال حوالي 80 بالمائة ممن شملتهم الاستطلاعات (8 من كل 10 أشخاص) في الدول الغربية أنهم قلقون حيال نفايات المطاعم، بينما عبر عن الرأي ذاته 87 بالمائة من المشاركين في الدول النامية. 

كما قال 66 بالمائة من المشاركين في الدول الغربية أن معرفة الطريقة التي يتم بها التخلص من الطعام الفائض أمر مهم لهم، بينما قال 70 بالمائة ممن شملهم الاستطلاع في الدول غير الغربية أنهم مستعدون لدفع قيمة أكبر للطعام في الأماكن التي تطبق وسائل صديقة للبيئة عند التخلص من نفايات  الطعام. 

وتعكس النتائج الإجمالية للتقرير ضرورة حتمية لتقليل نفايات الطعام في المطابخ الاحترافية بشكل يلبي احتياجات المستهلكين ويحافظ على مستويات رضاهم عن المؤسسة. وتنوي يونيليفر فود سولوشنز طرح تلك المطالب على مائدة النقاش، والتوصل مع الشركاء والعاملين في القطاع إلى حلول فعالة وتعاونية لمشكلة هدر الطعام في قطاع الطهي الاحترافي. 

خلفية عامة

يونيلفر

إحدى الشركات المتخصصة عالميا في مجال الصناعات الغذائية، المنتجات المنزلية ومستحضرات التجميل. منتجاتها مثل دوڤ، سانسيلك، سينيال، أومو، كنور، ليبتون، ألزا، فير أند لوفلي، أكس وريكسونا حاضرة باستمرار في حياة أكثر من ملياري شخص عبر 170 بلدا في العالم و تساعد المستهلكين على لإحساس بالراحة والاستفادة من الحياة بشكل أفضل.

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن