Google تطلق خدمة الترجمة بدون الاتصال بالإنترنت

بيان صحفي
منشور 27 حزيران / يونيو 2018 - 07:27
يمكن للمستخدمين الاستفادة من حلول الترجمة المتاحة بدون الاتصال بشبكة الإنترنت أو الحاجة لاستخدام البيانات الخاصّة بالجوال عبر تحميل تطبيق ترجمة Google.
يمكن للمستخدمين الاستفادة من حلول الترجمة المتاحة بدون الاتصال بشبكة الإنترنت أو الحاجة لاستخدام البيانات الخاصّة بالجوال عبر تحميل تطبيق ترجمة Google.

أعلنت شركة Google عن إدخال تقنية الترجمة الآلية العصبية (neural machine translation) على تطبيق "ترجمة Google" بدون الحاجة للاتصال بشبكة الإنترنت. تهدف هذه الخدمة المتاحة على نظامي التشغيل «أندرويد» Android و«آي أو إس» iOS إلى تعزيز دقّة الترجمة وإتاحة حلول ترجمة عالية الجودة للمستخدمين في كافّة الأوقات ومن غير الاعتماد على الإنترنت.

يتولّى النظام العصبي مهمة ترجمة جملٍ كاملة بشكلٍ فوري بدلًا من تقسيمها إلى أجزاء، وقد تمّ إطلاقه العام الماضي معتمداً على الإنترنت. أما من الناحية التقنية، يستخدم النظام العصبي سياقاً أوسعاً للاطلاع على الترجمة الأكثر ملاءمةً، ومن ثمّ يعيد ترتيبها وتعديلها لتصبح أشبه بما يقدّمه الإنسان من جملٍ ذات قواعد صحيحة. ونظرًا لاعتبار أنه من الأسهل فهم كل جملة على حدة، ستكون الفقرات والمقالات المترجمة أكثر سلاسةً وسهولةً في القراءة. ويعدّ كلّ ذلك ممكنًا بفضل نظام التعلّم الشامل والمندمج ضمن تقنية الترجمة الآلية العصبية (NMT) على تطبيق ترجمة Google، ما يشير إلى اكتساب هذا النظام، ومع مرور الوقت، مفاهيم جديدة من شأنها المساعدة في تحسين الترجمة.

يمكن للمستخدمين الاستفادة من حلول الترجمة المتاحة بدون الاتصال بشبكة الإنترنت أو الحاجة لاستخدام البيانات الخاصّة بالجوال عبر تحميل تطبيق "ترجمة Google" على نظامي التشغيل «أندرويد» Android أو«آي أو إس» iOS. يضمّ التطبيق أكثر من 55 لغة ويمكن للمستخدم تنزيل مجموعة اللغات المفضّلة على الهاتف حيث يتراوح حجمها بين 35-45 ميجابايت فقط لترجمة النصوص في أي وقت. وقد تمّ تعميم هذا التحديث على 59 لغة من ضمنها اللغة العربية.

خلفية عامة

غوغل

شركة غوغل (بالإنجليزية: Google) هي شركة عامة أمريكية تربح من العمل في مجال الإعلان المرتبط بخدمات البحث على الإنترنت وإرسال رسائل البريد الإلكتروني. يضاف إلى ذلك توفيرها لإمكانية نشر المواقع التي توفر معلومات نصية ورسومية في شكل قواعد بيانات وخرائط على شبكة الإنترنت وبرامج الأوفيس وإتاحة شبكات التواصل الاجتماعي التي تتيح الاتصال عبر الشبكة بين الأفراد ومشاركة أفلام وعروض الفيديو، علاوة على الإعلان عن نسخ مجانية إعلانية من الخدمات التكنولوجية السابقة.
يقع المقر الرئيسي للشركة في مدينة "ماونتن فيو" بولاية كاليفورنيا. وقد وصل عدد موظفيها في 31 مارس عام 2009 إلى 20,164 موظفاً.
تأسست هذه الشركة على يد كل من "لاري بيدج" و"سيرجي برن" عندما كانا طالبين بجامعة "ستانفورد". في بادئ الأمر تم تأسيس الشركة في الرابع من سبتمبر عام 1998 كشركة خاصة ملك لعدد قليل من الأشخاص. وفي التاسع عشر من أغسطس عام 2004، طرحت الشركة أسهمها في اكتتاب عام ابتدائي، لتجمع الشركة بعده رأس مال بلغت قيمته 1.67 بليون دولار أمريكي، وبهذه القيمة وصلت قيمة رأس مال الشركة بأكملها إلى 23 بليون دولار أمريكي. وبعد ذلك واصلت شركة Google ازدهارها عبر طرحها لسلسلة من المنتجات الجديدة واستحواذها على شركات أخرى عديدة والدخول في شراكات عديدة جديدة. وطوال مراحل ازدهار الشركة، كانت ركائزها المهمة هي المحافظة على البيئة وخدمة المجتمع والإبقاء على العلاقات الإيجابية بين موظفيها. ولأكثر من مرة، احتلت الشركة المراكز الأولى في تقييم لأفضل الشركات تجريه مجلة "فورتشن"، كما فازت بصفتها أقوى العلامات التجارية في العالم.

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن