جينيفر لوبيز وخطيبها أليكس يجتمعان مجدداً بمارك أنتوني.. والسبب ابنتهما!

منشور 19 أيلول / سبتمبر 2019 - 12:30
جينيفر لوبيز وأليكس رودريغز ومارك أنتوني
جينيفر لوبيز وأليكس رودريغز ومارك أنتوني

مرّ أكثر من خمس سنوات على انفصال النجمة "جينيفر لوبيز" عن زوجها السابق مارك انتوني، وعلى الرغم من عثورها على حب حياتها  اليكس رودريغيز، إلا أنها تتواجد في العديد من المناسبات مع مارك وذلك بسبب أطفالهما.

وانضمت جينيفر لوبيز وخطيبها أليكس يوم أمس لمارك أنتوني وصديقته لتشجيع ابنتها إيمي في مباراة جري عبر البلاد في ميامي ووصل الثنائيان بشكل منفصل وكلاهما يمسك بيد شريكه.

ففي البداية وصل مارك مع صديقته التي كانت ترتدي بنطال جينز ممزق وتوب أبيض مطابقة لإطلالة مارك ببنطاله الجينز وبلوزة بيضاء إلا انه ارتدى قميص أسود.

أما جينيفر فقد اعتمدت جمبسوت جينز مع بلوزة بيضاء، ونسّقت معه حذاء رياضي أبيض ونظارة شمسية مطابقة كما سرّحت شعرها بكعكة مرتفعة، لتكون بجانب خطيبها الذي ظهر بإطلالة رياضية بيضاء بالكامل.

ويبدو أن إيمي تتبع خطى والدتها في الجري حيث كانت جينيفر نجمة مدرستها في برونكس الثانوية، حيث شاركت خلال وقت سابق سابق صورةً لها في مضمار الجري في المدرسة.

ويشار إلى أن جينيفر تزوجت من مارك عام 2004 لينفصلا بعد ذلك بعشرة أعوام مع وجود طفليهما التوأم إيمي وماكسيميليان، لترتبط بعد ذلك بأليكس رودريغز الذي لديه طفلان أيضاً من زواجه االسابق.

للمزيد عن النجوم.. تابع Buzz بالعربي:


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك