دوقة يورك تكشف أخيراً السر وراء بشرتها النضرة على الرغم من بلوغها 61 عاماً

منشور 10 تشرين الأوّل / أكتوبر 2019 - 10:30
دوقة يورك سارة فيرغسون
دوقة يورك سارة فيرغسون

نشعر دوماً بالغرابة من المشاهير الذين يبدون أصغر سناً بعشر سنوات مما كانوا عليه وتكون إجاباتهم دوماً أنهم لم يفعلوا اي عمليات تجميل وشد للبشرة وإنما السر يكمن وراء رياضة اليوغا وواقي الشمس.

لكن دوقة يورك أعطتنا إجابة صادقة وواضحة حول هذا الموضوع حيث أنها تتمتع بالغالب ببشرة ناعمة تميل قليلاً إلى التجاعيد على الرغم من بلوغها 61 عاماً إلا انها اعترفت خلال مقابلة حصرية مع Mail أن السر وراء بشرتها المتوهجة الرائعة خلال حفل زفاف ابنتها يوجيني لم يكن فقط نابع من مشاعر الأمومة.

وصرّحت دوقة يورك حول هذا من خلال قولها: "كانت السعادة تسطع مني لأن ابنتي كانت تتزوج فكنت سعيدة جداً فأنا أحب جاك، وعندما أكون متحمسة لأي شيء تشرق عيناي"، وتابعت: "إن ابنتي يوجيني هي من جعلتني أبدو رائعة لكن بالإضافة إلى ذلك فقد تلقيت بعض العلاج بالليزر لوجهي فساعد ذلك على نضارته".

وكشفت سارة عن المرأة التي تقف وراء علاجها وهي الدكتورة غابرييلا ميرسيك التي تمتلك عيادة  Harley Street حيث قامت بإجراء أول عملية تجميل بالليزر ذات 6 أبعاد في العالم.

والتقت الدوقة بغابرييلا عام 1992 عندما زارت مرضى السرطان الشباب في بولندا لتبقيا على اتصال فعندما افتتحت الدكتورة عيادتها في لندن كانت دوقة يورك أحد مرضاها.

وتفضّل دوقة يورك حقن التوكسين البوتولينيوم على البوتكس، فهي تريح العضلات في الوجه لتنعيم الخطوط والتجاعيد فقالت: "لقد عانيت من البوتوكس منذ وقت طويل عندما لم يكن هناك شيء آخر متاح، لكن الآن هناك علاجات مختلفة يمكن استخدامها بدلاً من ذلك".

واختتمت سارة حديثها عن كونها مريضة سيئة لدى الدكتورة فقالت : "أنا شديدة التركيز ولكني أعيش بسرعة عالية وأحب الحركة ولا أحب الجلوس لفترات طويلة لذلك أنا أقول دوماً للدكتور "هيّا هيّا أسرعي"، فهو علاج سريع يمكن إنجازه في ساعة الغداء".

للمزيد عن النجوم.. تابع Buzz بالعربي:


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك