سحب فيلم لبراد بيت وليوناردو ديكابوري من السينمات الصينية.. ما السبب؟!

منشور 20 تشرين الأوّل / أكتوبر 2019 - 04:47
تارانتينو
تارانتينو

 

سحبت هيئة الرقابة السينمائية في الصين الفيلم الجديد  Once Upon a Time in Hollywood للنجمين براد بيت وليوناردو ديكابوري والمخرج كوينتن تارانتينو.
ونشرت صحيفة "هوليوود ريبورتر" أن القائمين على الرقابة السينمائية في الصين قاموا بسحب الفيلم من الجدول الزمني للأفلام المقرر عرضها بدايًة من 25 أكتوبر الحالي لأن هناك بعض المشاهد في الفيلم لا تتناسب مع معايير السينما الصينية.
وذكر مراسل للصحيفة في وقت سابق أن الفيلم تم تعليقه لأجل غير مسمى، وجاء رد المخرج كوينتن تارانتينو بالرفض لإعادة مونتاج الفيلم مرة أخرى حتى يتناسب مع المعايير السينمائية الصينية.
ومن المعروف أن المخرج تارانتينو، يعارض بأي شكل التدخل في عمله أو طريقته في صنع أفلامه وله بنود صارمة في عقده متعلقة بهذا الشأن، وذلك خاصة أن الصين لم تحدد مشاهد معينة غير لائقة بالسينما الصينية.


جدير بالذكر أن الفيلم تدور أحداثه حول جرائم القتل في عائلة مانسون سيئة السمعة في عام 1969.
كان هذا الفيلم أول إصدار مناسب من تارانتينو في الصين لاستغلال المواردر الضخمة لشباك التذاكر في البلاد، حيث حقق إيرادات تصل إلى 366 مليون دولار حتى الآن ومن المرجح أن يتجاوز 400 مليون دولار.
وما يزيد من شعبية هذا الفيلم لعرضه في الصين هو النجم ليوناردو دي كابريو وشعبيته الواسعة في الصين بفضل تيتانيك الذي يعد علامة بارزة في مشواره الفني، لكن في الأشهر الأخيرة ، سعت الصين إلى ممارسة سيطرة أكبر على قطاع الترفيه الأمريكي.
وشهدت العديد من أفلام استوديوهات هوليوود تعديلات من أجل الدخول إلى الصين مثل الفيلم الحائز على جائزة أوسكار Bohemian Rhapsody حيث أصرت الهيئة الرقابية في الصين على إزالة التوجه الجنسي لبطل الفيلم لأن الصين تستهجن مثلية الجنس. 


 

مواضيع ممكن أن تعجبك