ليس غيسلين ماكسويل وحدها.. لأول مرة الكشف عن شريكة جديدة للملياردير المنتحر جيفري إبستاين

منشور 31 تشرين الأوّل / أكتوبر 2020 - 12:02
جيفري ايبستاين
جيفري ايبستاين

اعترفت امرأة جديدة بمساعدتها للملياردير المنتحر، جيفري إبستاين، في تجنيد الفتيات القاصرات.

وقالت المجندة السابقة، رينا أوه في مقابلة مع بودكاست  Broken: Seeking Justice إنها أحضرت ثلاث فتيات إلى إبستاين، لكنها نفت مشاركته في الإساءة والأفعال الجنسية، مشيرة إلى أنها واعدت إبستاين لفترة من الوقت واعتبرته صديقًا ثريًا.

وأخبرت أنه طلب منها إحضار صديقاتها الجذابين له؛ بما في ذلك ماريجكي تشارتوني، عارضة الأزياء السابقة التي اعتدى عليها جنسيًا.

وعلى الرغم من ذلك، نفت رينا خلال المقابلة مزاعم تشارتوني والضحية فيرجينيا روبرتس بأنها شاركت في الاعتداء الجنسي الذي تعرضوا له.

يُذكر أن المعلومات والتفاصيل حول دور الأمريكية رينا أوه، البالغة من العمر 41 عامًا اعتبرت لغزًا منذ أن تم إدراج اسمها في مذكرات روبرتس والتي تم نشرها في أغسطس الماضي، حيث وصفت خلالها بالتفصيل بعضًا من أكثر الإساءات المروعة للقاصرات.

قابلت رينا التي تعمل الآن نحاتة ورسامة، إبستاين في معرض فني، حيث كانت تعرض بعض أعمالها الخاصة التي اشتراها، وفي ذلك الوقت كانت تبلغ من العمر 21 عامًا وكانت روبرتس تبلغ من العمر 17 عامًا.

وتردد أن إبستاين أحب رينا أوه كثيرًا؛ لدرجة أنه استأجر لها شقة خاصة وأرسلها هي وروبرتس للتسوق عدة مرات.

وفي مقابلتها، أنكرت رينا الاتهامات الواردة في مذكرات روبرتس بأنها شاركت في الاعتداء عليهم، قائلة:"لم أكن سوى لطيفة مع هذه الفتاة، وأردت فعلاً التسكع معها؛ لذلك لم نقضي وقتًا كبيرًا معًا باستثناء مغامرة التسوق هذه".

يُذكر أن عشيقة الملياردير الأمريكي، جيفري إبستاين، غيسيلين ماكسوي البالغة من العمر 58 عاما متهمة بتجنيد الفتيات لإبستاين من أجل الاعتداء عليهن جنسيًا.

كانت قد التقت بإبستاين في أوائل التسعينيات، عندما انتقلت إلى نيويورك بعد وفاة والدها قطب الإعلام الشهير روبرت ماكسويل.

كانت العلاقة بين ماكسويل وإبستاين، الذين تواعدا لفترة من الوقت في التسعينيات محيرة، وتتردد أن غيسلين كانت تجوب نيويورك للعثور على فتيات صغيرات من أجل جيفري".

ايناس السيد

للمزيد عن النجوم.. تابع Buzz بالعربي:


© 2000 - 2021 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك