مشاهدون يطلبون حظر فيلم Joker.. يحفز على العنف ويلهم كارهي النساء!

منشور 06 تشرين الأوّل / أكتوبر 2019 - 12:57
جوكر
جوكر

يستمر فيلم Joker بإثارة الجدل في أسبوعه الافتتاحي عقب مغادرة بعض المشاهدين حول العالم قاعات السينما بمنتصف العرض، بينما وصفه بعض النقاد بالـ"خطير"، "مقلق للغاية"ـ و"صرخة سامة".

تصدر فيلم Joker، بطولة النجم العالمي "جواكين فينيكس"، الذي جسَّد شخصية المهرج "آرثر فليك" الذي يتحول فيما بعد إلى عدو "باتمان" بعد مروره بالعديد من المواقف القاسية منذ مرحلة طفولته حتى شبابه، إيرادات شباك التذاكر بما يقارب الـ40 مليون دولار من المبيعات المحلية يوم الجمعة، ومن المحتمل أن يجني أكثر من 92 مليون دولار في نهاية عطلة الأسبوع.

ورغم الإشادة الكبيرة التي حظي عليها الفيلم وحصوله على تقييم 9.1 في موقع IMDb، إلّا أن البعض طالبوا بحذف مشاهد العنف فيه وآخرون دعوا لحظر الفيلم من دور السينما بحجة أنه يروِّج للعنف ويحفز للقتل الجماعي باستخدام السلاح.





من جهة أخرى، لم تتردد أي تقارير عن وقوع أعمال عنف أثناء فترة عرض الفيلم، لكن أُلغي عرضين في هونتينغتون بيتس بولاية كاليفورنيا بعد تلقي الشرطة رسائل تهديد، كما تدخلت الشرطة في مدينة نيويورك بعدما دبَّ أحد المشاهدين الخوف في قلوب مرتادي السينما حينما قرر البصق عليهم والتصفيق في كل مرة يقتل فيها الـ"جوكر" شخصًا.

 ودفاعًا عن الفيلم، كشف المخرج "تود فيليب" (48 عامًا) خلال مهرجان نيويورك السينمائي ليلة الأربعاء أن تصويره للعنف كان خروجًا ضروريًا عن التمجيد الموجود في أفلام الحركة الأخرى، مؤكدًا أنه يُحاول عرض الآثار الحقيقية للعنف بعيدًا عما يصوَّر في الأفلام الكرتونية.

وعلى الرغم من تلقي إشادة من النقاد، حذرت وسائل الإعلام الاجتماعية  التابعة لمكتب التحقيقات الفيدرالي في الولايات المتحدة من أن الفيلم قد يلهم جماعة " الإنسيلز"، وهو مصطلح يُشير إلى الرجال الذين لا يرغبون بإقامة علاقة جنسية رغم استطاعتهم بذلك مُلقين اللوم على النساء، كما أنهم من كارهي النساء.

 

اقرأ المزيد في Buzz بالعربي:

مواضيع ممكن أن تعجبك