نجمة أمريكية اغتصبت بعمر الـ15.. والدتها باعتها مُقابل 500 دولار!

منشور 24 أيلول / سبتمبر 2019 - 12:25
ديمي مور
ديمي مور

كشفت النجمة الأمريكية "ديمي مور" تعرضها للاغتصاب في سن الخامسة عشر، وكان ذلك على علم وتخطيط من والدتها.

في مقابلة تلفزيونية مع برنامج Good Morning America، تحدَّثت "ديمي مور" (56 عامًا) بمنتهى الصراحة عن طفولتها الصعبة وناقشت كتاب مذكراتها  "Inside Out" مع المقدمة الإذاعية "ديان سوير"، حيث استذكرت لحظة وصولها المنزل لتجد رجلًا تجمعه علاقة بوالدتها متواجدًا في شقتهم.


وأشارت أنه بعدما اغتصبها، زعم أنه دفع لوالدتها 500 دولار ليقيم علاقة معها، تقول في كتابها: "لقد كانت عملية اغتصاب وخيانة مدمرة، كشفها سؤال الرجل لي حينما قال "كيف تشعرين وأنت تعملين كعاهرة لدى والدتك مُقابل 500 دولار؟"."

وحينما سئلت إذا ما كانت تصدق كلام الرجل، أشارت إلى انكارها الأمر من أعماق قلبها، لكنها لا تغفر لوالدتها بالسماح له بدخول المنزل، ما أدى لتعريضها لهذا الفعل الدنيء.

وأوضحت "مور" أن والدتها، التي توفيت عام 1998، كانت سكيرة، ودفعتها للذهاب برفقتها إلى الحانات حينما كانت مراهقة، حيث كان يلاحظ تواجدها الرجال.

وكشفت عن أول عملية انتحار لوالدتها حينما كانت الممثلة بعمر الثانية عشر، فتدخلها كان سبب نجاتها من الموت، حيث استخدمت أصابعها الصغيرة لإزالة الأقراص التي كانت تُحاول ابتلاعها من فمها.

وفي مذكراتها، ناقست معاركها السابقة مع إدمان المخدرات في الثمانينات، ما دفعها للجوء إلى مراكز إعادة التأهيل، كما تحدثت عن انهيار حياتها عام 2012 بعد فشل زواجها من النجم العالمي "آشتون كوتشر"، وامتناع أطفالها عن التحدث معها، ووصول وزنها إلى 102 رطلًا.

حققت "مور" شهرة كبيرة في الثمانينات لأدائها المميز في عدة أفلام شهيرة من بينها "Blame IT On Rio و" St Elmo’s Fire"، كما تميَّزت بدورها في فيلم "Ghost".

 

 

مواضيع ممكن أن تعجبك