هل تعمدت أميرة بريطانية إهانة خطيبة الأمير هاري "ميغان ماركل"؟

منشور 24 كانون الأوّل / ديسمبر 2017 - 07:55
ميغان ماركل والأمير ميشيل
ميغان ماركل والأمير ميشيل

تعرضت أميرة بريطانية لموجة حادة من الانتقادات بعد ارتدائها "بروش" حمل دلالة عنصرية خلال حضورها حفلًا للعائلة المالكة في بريطانيا بقصر باكينغهام.

ووفقًا لصحيفة "الديلي ميل" البريطانية فإن الأميرة "ميشيل" (72 عامًا) حرصت على حضور حفل غداء أقيم في قصر باكينغهام يوم الأربعاء الماضي بمناسبة أعياد الكريسماس بـ"بروش" يجسد رجلًا أسود البشرة وكان يستخدم في السابق كرمز ودلالة على العبيد ذوي البشرة السوداء.

وأثارت صور الأميرة "ميشيل" لدى وصولها بوابة قصر بكنغهام واضعة "البروش" على ملابسها ردود أفعال غاضبة على مواقع التواصل الاجتماعي، الذين اعتبروا أن الأميرة تعمدت إهانة خطيبة الأمير هاري الأمريكية "ميغان ماركل".

واعتبر العديد من النقاد أن تصرف الأميرة عنصري وغير مقبول خاصة وأنها تعرف بأن "ماركل" ستكون من بين الحضور وهي مولودة لأب أبيض هولندي- أيرلندي وأم أمريكية من أصول إفريقية.

وسبق أن ذكرت "ماركل" في عدة مقابلات تعرضها وعائلتها لمضايقات عنصرية بسبب لون البشرة، وأصل والدتها.

فهل تعمدت الأميرة "ميشيل كينيت" إهانة "ميغان ماركل"؟

بحسب المتحدث الرسمي باسم الأميرة "ميشيل" فإن البروش الذي ارتدته الأميرة "هدية" وأنها ارتدته عدة مرات سابقًا، وأن الأميرة تشعر بالأسف الشديد إن تسبب البروش بالإزعاج.

ورجحت مصادر أن بروش الأميرة هو يجسد تمثال "البلاكامور Blackamoor" الذي يصور الرجال الأفارقة في الفترة بين القرنين السابع عشر والثامن عشر، ويصل سعره لنحو 10 آلاف باوند أو أكثر.

تمثال البلاكامور موجود في غرفة الأميرة ميشيل

يذكر أن الأميرة ميشيل كينت هي زوجة الأمير مايكل كينت (حفيد الملك جورج الخامس وهو أحد أبناء عمومة الملكة إليزابيث) وهي عضوة في العائلة المالكة البريطانية من أصل ألماني مجري.

لمزيد من Buzz بالعربي:

 

 

مواضيع ممكن أن تعجبك