ردّة فعل صادمة لوالد ميغان ماركل بعد سماع أنباء حملها.. وصورة لها يوم الولادة!

منشور 21 تشرين الأوّل / أكتوبر 2018 - 06:44
ميغان وتوماس ماركل
ميغان وتوماس ماركل

لم يفقد توماس ماركل الأمل في تصليح علاقته بابنته ميغان ماركل، التي أصبحت دوقة ساسكس وزوجة الأمير هاري منذ شهر مايو الماضي، وما زال يستغلّ أي فُرصة تأتيه من أجل التّعبير عن حُبّه ودعمه لها، على حدّ قوله.

ففي يوم الإثنين الماضي، أعلن القصر الملكي عن أنباء حمل دوقة ساسكس ميغان ماركل بطفلها الأول من الأمير هاري، وشمل البيان الصّحفي ردّة فعل جميع أعضاء العائلة المالكة ووالدة ميغان "دوريا راغلاند"، بعد سماعهم أنباء الحمل، مُستثنياً والد ميغان ماركل، توماس.

وبعد استثناءه من حياة ميغان ماركل، خضع توماس لمُقابلة حصرية مع صحيفة "ديلي ميل" البريطانية في هذا الأسبوع، كشف خلالها عن ردّة فعله بعد سماع أنباء حمل ابنته عن طريق الراديو، كأي شخصٍ عادي سمع الأنباء في العالم.

وفي تفاصيل القصة، أشار توماس أنّه بينما كان يقود سيارته من نوع فولفو في طريقه نحو الحدود الأمريكية المكسيكية، كان يستمع لمحطّة الراديو المُفضّلة لديه KABC Talk، لكي يتم مُقاطعة برنامجه المُفضّل، وإعلان أنّ دوقة ساسكس ميغان ماركل حامل بطفلها الأول.

ووصف توماس تلك الأنباء بـ "الغامرة والمُبهجة"، وأول ما خطر بباله هي تلك اللحظة التي حمل فيها ميغان قبل 37 عاماً، عندما ولدت في الرابع من أغسطس عام 1981، في مُستشفى كانوغا بارك الواقع في ضواحي لوس أنجلوس، وكان هو أول شخصٍ يحملها.

استكمل توماس ذلك اليوم المميّز في حياته عندما ولدت ميغان، وقال بأنها ولدت في مُنتصف الليل عن طريق عملية قيصرية، وعندما سلّموه إياها، أحبّها من أول نظرة، ووصفها بأجمل طفلة في العالم، ومن شقاوتها، غمزته الدّوقة الرضيعة، فوقع في غرامها منذ ذلك الحين حتّى يومنا هذا.

ونفى توماس ماركل أن تكون طليقته دوريا قد أخبرته بأنباء حمل ميغان، ولم يُعرف ما إذا كانت نُسخته من القصّة صحيحة أم خاطئة.

تُعتبر ردّة فعل توماس ماركل هذه "صادمة"، خُصوصاً وأنّه لم يُهاجم ميغان ولا القصر الملكي على استثناءه من بيان نبأ الحمل، وهو أمرٌ يُوصف بغير المُتوقّع والمُفاجئ، خُصوصاً وأنّه يُهاجم ميغان هو مع ابنته الكُبرى "سامانثا ماركل" منذ دخولها القصر الملكي.

ومن الجدير ذكره أنّه لم يتم إدراج اسم توماس ماركل في بيان القصر الملكي، لما بدر منه من تصرّفات قبل زفاف ابنته ميغان في شهر مايو الماضي، كإغلاقه الخط في وجه الأمير، وتعاقده مع الباباراتزي من أجل جني الأموال على حساب الضّجة الإعلامية التي حظيت بها ابنته بعد علاقتها الملكية مع الأمير.

اقرأ المزيد عن توماس ماركل في Buzz بالعربي:

مواضيع ممكن أن تعجبك