سيلينا غوميز تعود بهذه الرّسالة بعد غياب 4 أشهر.. هل دمّرها جاستين بيبر بزواجه؟!

منشور 15 كانون الثّاني / يناير 2019 - 03:00
سيلينا غوميز وجاستين بيبر
سيلينا غوميز وجاستين بيبر

شهد الأسبوعٍ الأخير من شهر سبتمبر الماضي آخر صورةً ورسالة شاركتهما النّجمة العالمية "سيلينا غوميز" عبر حسابها في إنستغرام مع جُمهورها، أعلنت من خلالهما أنّه تودّ أخذ قسطٍ من الرّاحة لبعض الوقت بعيدًا عن مواقع التواصل الاجتماعي.

وبالفعل، صدقت سيلينا قولها، وابتعدت عن السوشال ميديا ما يُقارب الـ 4 أشهرٍ، لتعود يوم الأمس وتُطمئن جُمهورها على حالها، من خلالِ 3 صورٍ بالأسود والأبيض نشرتهم في إنستغرامها.

وفي تعليقها على الصّور، قالت سيلينا: "لقد مضى بعضُ الوقت مُنذ آخر مرّة تواصلت معكم، فجئتُ لكي أتمنّى لكم عامًا سعيدًا، ولأشكركم على الحُب والدّعم اللذان قدّمتماه لي".

واستطردت سيلينا قائلةً: " كان العام الماضي بمثابة انعكاس النّفس والنّضج لي، فمثل هذه التّحدّيات هي من تكشف لك حقيقتك ومقدرتك على التّغلّب عليها. ثقوا بي إنّها ليست سهلة، لكنني فخورة بالشّخص الذي أصبحه عليه، وأتطلّع لهذا العام. أحبّكم جميعًا".

لم تكن رسالة سيلينا واضحة تمامًا، بل بدت غامضةً بعض الشّيء، وذلك لأنها لم تذكر حادثةً بعينها، ومن المُرجّح أنّها قصدت بالتّحديات المشاكل الصّحية تلك التي تعرّضت لها في العام الماضي وأدخلتها المُستشفى مرّتين، فضلًا عن زواج حُبّ حياتها، المُغنّي العالمي "جاستين بيبر"، من عارضة الأزياء "هايلي بولدوين"، الأمر الذي أدخلها في نوبات اكتئاب وانهيارٍ عاطفي، حرصت على الخروج منه عن طريق الابتعاد عن الأضواء والجُمهور لفترةٍ مُعيّنة.

مواضيع ممكن أن تعجبك