مادونا تستقبل العام الجديد في ملهى المثليين.. هل حقنت مؤخرتها بالبوتوكس؟! (صور)

منشور 03 كانون الثّاني / يناير 2019 - 09:00
مادونا وابنها ديفيد
مادونا وابنها ديفيد

احتفلت النّجمة العالمية "مادونا"، 60 عامًا، بليلة رأس السّنة في ملهى المثليين الواقع في ولاية نيويورك الأمريكية Stonewall، ورافق مادونا ابنها بالتّبنّي "ديفيد باندا" البالغ من العُمر 13 عامًا، والذي تبنّته في عام 2006 من ملاوي.

لم تكن مُشاركة مادونا احتفالات المثليين رسمية، أي أنّها لم تُقدّم عُروضًا تقاضت عليها الأموال، بل إنّ تواجدها في الملهى كان بإرادتها، وذلك دعمًا للملهى الذي احتفل بالعام الـ 50 على تأسيسه، فضلًا عن حُبّها للمثليين الذين يُشكّلون نسبة كبيرة من جُمهورها.

وبينما كانت مادونا تُشارك ابنها الغناء على المسرح، قام أحد المُدوّنين بتصويرهما عبر فيديو نَشره على حسابه في إنستغرام، ليشتعل الجدل بين المُتابعين حول مؤخّرة مادونا، وذلك لأنها بدت ضخمة وغير مُتناسقة، وكأنها خضعت لعملية تكبيرٍ.

تفاوتت آراء المُتابعين حول مؤخرة مادونا، فبغياب تصريحٍ رسميّ منها، بدأت تكهّنتات الجمهور تملأ خانة التعليقات، فسخر بعضهم منها وقال بأنّ مؤخرتها تبدو زائفة للغاية، لكن دعمها البعض وقالوا بأنّها يُمكنها أن تفعل أي شيءٍ يسعدها.

صورة نادرة تجمع مادونا بأبنائها الستة أمام شجرة الحياة!
بالصور: ابنة مادونا عارية على منصة عرض الأزياء.. وشعر قدميها يثير الجدل!

ومن الفرضيّات الأخرى أيضًأ، هو أنّ مادونا لم تخضع لعملية تكبير المُؤخرة، وهذا فقط هو جهاز المايكروفون قد وضعته في جيب بِنطالها الخلفي.

مواضيع ممكن أن تعجبك