وفاة "ملكة الروح" بعد صراع مع مرض السرطان.. وهذا ما قاله باراك أوباما عنها!

منشور 17 آب / أغسطس 2018 - 11:44
آريثا فرانكلين
آريثا فرانكلين

توفيت المغنية الأمريكية الشهيرة "أريثا فرانكلين"، التي تعتبر من أعظم المغنيين عبر العصور، في منزلها بمدينة ديترويت الأمريكية عن عمر ناهز الـ 76 عامًا؛ وذلك إثر معناتها مع مرض سرطان البنكرياس.
وأعربت عائلة الراحلة عن ألمهم وحزنهم عبر بيان، جاء فيه: "في واحدة من أحلك لحظات حياتنا، لم نتمكن من العثور على الكلمات المناسبة للتعبير عن الألم الذي يتملك قلوبنا. لقد فقدنا الأم و صخرة عائلتنا"، وأضافت عائلة "فرانكلن" أن حبها لأطفالها وأحفادها وأبناء أختها وأبناء عمومتها لا حدود له.
يذكر أن "فرانكلين"، ابنة رجل الدين الذي منحها هذا الصوت الجميل، كانت في حالة صحية سيئة منذ عام 2010، عندما تم العثور على ورم استئصل فيما بعد عبر إجراء عمليه جراحية ، وعقبها رجعلت لأداء العروض الغنائية المباشرة بشكل متقطع، لكن في عام 2017 قررت التوقف عن العروض الغنائية، رغم أنه كان من المقرر أن تتصدر فعاليتين في مهرجان نيو أورليانز للجاز والتراث في أبريل ، إلّا أنها ألغت العروض بناءً على أوامر طبيبها.
وكان آخر أداء لها في كاتدرائية القديس يوحنا الإلهية في مدينة نيويورك خلال احتفال إلتون جون بالذكرى الخامسة والعشرين لمؤسسة Elton John Aids في 7 نوفمبر 2017.
وتربَّعت "فرانكلين" عرش موسيقى السول لفترة طويلة واشتهرت بأغانيها مثل "رسبكت" و"تشين أوف فولز".، وباعت أكثر من 75 مليون تسجيل في حياتها، كما فازت بـ18 جائزة غرامي.
وأشاد الرئيس الأمريكي السابق "باراك أوباما" بأدائها النادر الذي يجمع ثقافتين معًا خلال تكريم مركز كينيدي في عام 2015، وقال: "التاريخ الأمريكي ينشط عندما تغني أريثا..لا أحد يجسد بشكل بمثالي العلاقة بين الروح الامريكية والإفريقية، والبلوز، وأغاني الآر أند بي، والروك آند رول، الطريقة التي تحولت بها المشقة والحزن إلى شيء مليء بالجمال والحيوية والأمل".

مواضيع ممكن أن تعجبك