مجموعة الطيار للسفر تطلق هويتها المؤسسية في ثوب جديد، لتتوج مسيرة 30 عاما من النجاح

بيان صحفي
منشور 16 آب / أغسطس 2011 - 10:31

أطلقت مجموعة الطيار للسفر مؤخرا هويتها المؤسسية الجديدة لتواكب مسار الحداثة الذي تنتهجه وليتماشى مع كل التطورات التي تشمل كافة خدمات وأقسام المجموعة. وانطلقت حملة دعائية جديدة تحمل هوية المجموعة الجديدة لتشمل كل فروعها المحلية والإقليمية.

وأوضح سعادة الدكتور ناصر بن عقيل الطيار، نائب رئيس مجلس الإدارة العضو المنتدب لمجموعة الطيار للسفر، قائلا :" إن إطلاق الهوية الجديدة يأتي منسجماً مع التغيير الذي تتميز به هذه الصناعة المتطورة دومًا، حيث تعكف مجموعة الطيار للسفر حاليًا على إجراء تغييرات شاملة تبدأ من القاعدة وصولا إلى القمة، مع محافظتها على الالتزام بقيمها الجوهرية والمتمثلة في المصداقية والصبر والإصرار والنزاهة. وفي إطار تطلعنا الدائم نحو المستقبل، نعمل حاليًا على تعزيز أعمالنا الرئيسية كاشفين عن وجه المجموعة الجديد، بدءاً بعلامتنا التجارية، بالإضافة إلى محرك حجوزات بالغ التطور عبر الشبكة الإلكترونية وموقع إلكتروني بمنظور أيسر وأكثر جاذبية وعصرية. ونسعى من خلال هذا التطوير لعلامتنا التجارية إلى جعل السفر والسياحة أكثر انسجامًا مع الميول الشخصية، بحيث نلبي احتياجات مناصري التغيير الذين يرغبون في أن يعاملوا كأفراد".

وعلق الدكتور فهد الجربوع، الرئيس التنفيذي لمجموعة الطيار للسفر، على الهوية المؤسسية الجديدة قائلا: كان لابد لسياسة التغيير والتطوير التي شملت كل المجموعة، أن تبرزها في ثوب جديد يتماشى ورؤية الحداثة والتطوير التي ننتهجها والتي ستضمن استمرارية المجموعة والحفاظ على اسمها العريق في المنطقة".

وأضاف الدكتور فهد: "إن المتأمل في هويتنا الجديدة سيلاحظ أنها امتداد للهوية القديمة التي ما زلنا نعتز بها ولا يمكننا التخلي عن النجاح الذي طالما كانت عنوانا له. لقد قمنا بتخفيف الألوان لتتوضح رموزها ومن خلال الكرة الأرضية سلطنا الضوء أكثر على اتساع شبكتنا، وذلك لنجوب العالم جوا، بحرا وبرا والانطلاق في مسيرة جديدة نرجو من الله أن يوفقنا فيها".

وفي نفس السياق طورت المجموعة موقعها الإلكتروني ليكون الوصول إلى المعلومات أسرع وأكثر نجاعة. كما أطلقت أيضا محرك الحجز الإلكتروني altayyaronline.com في نظرة استباقية لتطور صناعة السفر وللوصول إلى أكبر شريحة من العملاء، باختلاف ميولهم وتوجهاتهم.

هذا وتجدر الإشارة إلى أن المجموعة أولت أهمية كبرى للمواقع الاجتماعية لتكون أقرب من عملائها وللرد على كل تساؤلاتهم والتواصل معهم حول العالم. وقد خصصت المجموعة فريقا مؤهلا للسهر على خدمة العملاء وليساهم في تطوير برامجها وخططها.

خلفية عامة

مجموعة الطيار للسفر

في العام 1980 م، دُشِّن  مشروع، «الطيَّار للسفر»، بمكتب حجوزات للسفر في شارع التخصصي وسط العاصمة الرياض، وعلى مساحة لا تتجاوز خمسين مترًا مربعًا، وعدد الموظفين لا يزيد عن أربعة، برأسمال مليون ريال، أخذ يكبر وينمو حتى بات اليوم، وبكل فخر، صرحًا من صروح الوطن، وأصبح إحدى أكبر شركات السفر والسياحة محليًّا وإقليميًّا وعالميًّا.


مجموعة الطيَّار للسفر (شركة سعودية مساهمة)، أصبحت تضم اليوم تحت مظلتها، أربع عشرة شركة متخصصة في خدمات السفر والسياحة داخل المملكة العربية السعودية، وتملك أكثر من 300 مكتبًا موزعا في مختلف مناطق المملكة، ونحو عشرين شركة خارج المملكة، كل ذلك في سبيل خلق خدماتٍ سياحيةٍ متكاملةٍ في مكانٍ واحد.

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن