الامم المتحدة تقر باتساع رقعة تمرد طالبان وتدهور الوضع بافغانستان

منشور 27 كانون الأوّل / ديسمبر 2010 - 10:21
شرطيون افغان يحملون جنديا جريحا اصيب في معارك في قندوز
شرطيون افغان يحملون جنديا جريحا اصيب في معارك في قندوز

اعترف ناطق باسم الامم المتحدة الاثنين بان تمرد طالبان امتد في الاشهر الاخيرة الى بعض المناطق في افغانستان، مؤكدا انه "اصبح من الصعب العمل في بعض انحاء البلاد".

ونشرت صحيفة وول ستريت جرنال الاثنين خارطتين للامم المتحدة تكشفان تدهورا واضحا للوضع الامني في بعض اجزاء افغانستان، خصوصا في الشمال والشمال الغربي.

وقال كيران دواير رئيس قسم الاعلام في بعثة الامم المتحدة في افغانستان انه "مع تصاعد النزاع في بعض مناطق البلاد، ظهر المتمردون في قطاعات لم تستهدف من قبل".

واضاف انه "في بعض اجزاء البلاد اصبح من الصعب العمل خلال 2010 بسبب غياب الامن خصوصا في ما يتعلق بالعاملين في القطاع الانساني او المسؤولين الحكوميين المكلفين تقديم خدمات الى الناس".

الا ان دواير قال انه لم يقرأ مقال وول ستريت جرنال ولا يمكنه التعليق على الخارطتين.

وتتضمن الخارطتان تقييما لمستوى الامن في كل ولاية. وقد وضعت الاولى في آذار/مارس في نهاية الشتاء التي تستأنف فيها المعارك عادة والثانية في تشرين الاول/اكتوبر بداية الشتاء التالي.

وبالمقارنة بين الخارطتين، يبدو الوضع على حاله تقريبا في الجنوب الافغاني اصعب منطقة للقوات الدولية وفي الشرق حيث يبقى الوضع الامني "خطيرا".

الا ان الوضع تدهور في 16 منطقة معظمها في الشمال والشمال الشرقي حيث ارتفع مستوى الخطر من "ضعيف" الى "متوسط" الى "عال".

وحسب الخارطتين، تراجع الخطر الامني في منطقتين فقط -- واحدة في منطقة قندوز (شمال) والثانية في هرات كبرى مدن غرب افغانستان --. وقد خفض مستوى الخطر الامني فيهما من "عال" الى "متوسط".


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك