إسرائيل تزعم إحباط محاولة تفجير حافلة ركاب في النقب

منشور 24 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2022 - 02:42
إسرائيل تزعم إحباط محاولة تفجير حافلة في النقب

اعلن جهاز الأمن الداخلي الاسرائيلي (الشاباك) الاربعاء، احباط محاولة تفجير حافلة ركاب من قبل فلسطيني من قطاع غزة يحمل تصريح عمل في إسرائيل.

وقال الجهاز انه تمكن من اعتقال المواطن الذي يدعى فتحي زياد زكوت (31 عاما) وهو من سكان رفج جنوبي قطاع غزة.

واضاف ان حركة الجهاد الاسلامي قامت بتجنيد زكوت من اجل زرع القنبلة في حافلة بمنطقة النقب جنوبي اسرائيل، مشيرا الى انه جرى التحفظ على القنبلة ومواد اخرى.

وبحسب لائحة الاتهام الموجهة الى زكوت، فقد خضع الاخير لتدريب من قبل حركة الجهاد الاسلامي وكان قد بدأ في جمع المواد المتفجرة لاعداد القنبلة بينما كان داخل اسرائيل.

وقالت اللائحة ان التحقيقات كشفت عن ان الهجوم المزمع اشرف عليه جهاد نعام، وهو قيادي كبير في حركة الجهاد الاسلامي في رفح، وان اثنين من اقربائه، وكلاهما ناشطان في الحركة، هما من قاما بتجنيده من اجل تنفيذ العملية.

واضافت ان زكوت رفض في بداية الامر القيام بتنفيذ الهجوم، ولكنه انصاع للامر "محادثة مقنعة". وقد فكر في البداية في وضع القنبلة في قاعة للمناسبات او مركز تجاري. غير انه قرر لاحقا زرعها في حافلة اعتاد الركوب فيها بينما كان في اسرائيل.

وعقب كشف مخطط الهجوم، عمدت سلطات الاحتلال الاسرائيلية الى الغاء تصاريح عشرات من عمال قطاع غزة ممن تزعم ان لهم صلة قرابة مع "ارهابيين".

ومن جانبه، اتهم وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس "المنظمات الارهابية” باستغلال التصاريح لشن اعتداءات تعرض للخطر مصدر رزق مئات من سكان القطاع، مؤكدا ان “إسرائيل تنتهج سياسة ضرب الإرهاب مع الحفاظ على نسيج حياة غير المتورطين".

واضاف انه "يجري في الاونة تقييما للموقف، وفي حال تبين ان هناك منهجية لتجنيد العمال من غزة شن هجمات، فسوف تعيد اسرائيل النظر في خطواتها المستقبلية حيال خروج العمال من القطاع واجراءات مدنية اخرى.”

وتمنح اسرائيل نحو 17 رخصة عمل لمواطنين من غزة.

مواضيع ممكن أن تعجبك