إسرائيل تغتال ناشطين من الجهاد وتقل فتى في الضفة..الجمعية العامة تتبنى قرارا تاريخيا

منشور 07 أيّار / مايو 2004 - 02:00

أقدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي صباح اليوم الجمعة على اغتيال ناشطين في حركة الجهاد الاسلامي خلال توغل في مدينة ومخيمات طولكرم، فيما قتلت فتى فلسطينيا في نابلس. سياسيا، تبنت الجمعية العامة للامم المتحدة قرارا اكدت فيه السيادة الفلسطينية على كامل الاراضي الفلسطينية التي احتلت عام 1967 وحتى خط هدنة 1949. 

الجمعية العامة 

أقرت الجمعية العامة التابعة للامم المتحدة في استهجان لسياسة الرئيس الامريكي جورج بوش بغالبية ساحقة حق الفلسطينيين في السيادة على أراضيهم التي احتلتها اسرائيل عام 1967. 

وصوت يوم الخميس 140 عضوا في الجمعية العامة المكونة من 191 عضوا لصالح مشروع قرار قال دبلوماسيون عرب ان المقصود منه هو دحض سياسة بوش الذي قال انه غير مطلوب من اسرائيل التخلى عن كل مستوطنات الضفة الغربية أو ان تقبل بعودة اللاجئين الفلسطينيين في معاهدة سلام نهائية في الشرق الاوسط. 

وعارض مشروع القرار ستة أعضاء وامتنع عن التصويت 11 عضوا. 

وصرح دبلوماسيون عرب بان القرار يوضح ايضا ان اسرائيل لا يمكنها التحدث باسم الأراضي المحتلة في الامم المتحدة. 

وقال ناصر القدوة ممثل السلطة الفلسطينية في الامم المتحدة ان مشروع القرار له "أهمية بالغة" لانه يؤكد الاقرار بان الأراضي الفلسطينية التي احتلتها اسرائيل منذ حرب 1967 هي "أراض واقعة تحت الاحتلال العسكري" وان الشعب الفلسطيني "له حق تقرير المصير وممارسة السيادة على أراضيه." 

وصرح القدوة بان نتيجة التصويت المؤيدة للحق الفلسطيني توضح "عزلة الموقف الاسرائيلي الاميركي الكاملة." حيث رفض مشروع القرار اربعة جزر صغيرة واقعة في المحيط الهادي هي جزر مارشال وميكرونيزيا وناورو وبالو بالاضافة إلى اسرائيل والولايات المتحدة. 

وشجب دان غيلرمان السفير الاسرائيلي في الامم المتحدة على أي حال مشروع القرار لانه لم يدن الهجمات الانتحارية ضد اسرائيل ولم يعترف بان هناك حاجة إلى التوصل إلى حل وسط للتوفيق بين الطرفين. وقال ان القرار قصد به "تقويض العملية التفاوضية لا توسيع نطاقها." 

وقال جيمس كانينجهام نائب السفير الاميركي في الامم المتحدة انه صوت "بلا" لان النص "غير مناسب وأتى في وقت غير مناسب وقد يحول الانظار عن (جهود السلام الجارية) بدلا من ان يدعمها." 

وكان بوش قد أسعد الاسرائيليين وأغضب الفلسطينيين الشهر الماضي عندما كتب إلى رئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون ضمانات قال فيها انه من غير المتوقع ان تتخلى اسرائيل عن جميع مستوطناتها فى الضفة الغربية أو ان تقبل بعودة اللاجئين الفلسطينيين. 

تطورات ميدانية 

في صعيد التطورات الميدانية، افادت مصادر فلسطينية واسرائيلية ان قوات جيش الاحتلال توغلت فجر اليوم في مدينة طولكرم ومخيماتها وقامت باغتيال ناشطين من حركة الجهاد الاسلامي. واصابت عدة فلسطينيين بجروح. 

وفي نابلس فتحت قوة من جيش الاحتلال النار على فتى فلسطيني في الثامنة عشرة من عمره واردته قتيلا، وادعت مصادر اسرائيلية ان الفتى كان يحمل مسدسا—(البوابة)—(مصادر متعددة)

مواضيع ممكن أن تعجبك