"اثنين الغضب".. تصاعد الإحتجاجات وإغلاق معظم طرق لبنان

منشور 08 آذار / مارس 2021 - 11:20
فتاة لبنانية محتجة
إقفال معظم الطرقات الرئيسية في لبنان

رفع متظاهرون لبنانيون اليوم الاثنين، صور البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي، خلال الاحتجاجات التي عمت مناطق في لبنان، منذ الصباح الباكر في يوم أطلق عليه المحتجون اسم “اثنين الغضب”.

 وبدأ قطع الطرقات باكراً منذ الساعة السادسة صباحاً، كما وجه محتجون حملتهم تجاه رئيس الجمهورية ميشال عون وصهره النائب جبران باسيل، وحزب الله.

وأيد محتجون دعوة البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي، لحياد لبنان وعقد مؤتمر دولي خاص لإنقاذ البلد وتطبيق اتفاق الطائف وتثبيت هوية لبنان ووجوده.

قطع الطرقات

وقد سُجّل إقفال معظم الطرقات الرئيسية في لبنان من طرابلس إلى البترون وجبيل وغزير والزوق وجل الديب والدورة وساحة الشهداء وكورنيش المزرعة وبرجا وصيدا وصور وخلدة صعوداً إلى العبادية وجديتا وقب الياس وزحلة وراشيا، وشهدت الطرقات الداخلية زحمة سير خانقة تزامناً مع ارتفاع سعر صرف الدولار إلى ما يفوق 10400 ليرة وسط تأزم سياسي وأمني.

وفي وقت بقيت معظم الطرقات مقفلة من دون تدخّل الجيش اللبناني لفتحها، فقد حصل خرقان في البحصاص في طرابلس وفي المدينة الرياضية عندما اصطدم عناصر الجيش مع المحتجين لإعادة فتحها.

قائد الجيش

وبالتزامن مع ترؤس قائد الجيش العماد جوزف عون اليوم اجتماعاً لكبار الضباط مخصصاً للبحث في سلسلة التطورات التي تشهدها الأراضي اللبنانية والإجراءات الواجب اتخاذها، فقد دعا بعض المحتجين قائد الجيش إلى الانضمام للشعب ومساعدته على التخلّص من الطبقة السياسية.

محتج يحاول احراق نفسه

كذلك، ترأس الرئيس عون اجتماعاً مالياً أمنياً في بعبدا بحضور رئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب وعدد من الوزراء وحاكم مصرف لبنان رياض سلامة ورئيس جمعية المصارف سليم صفير والقادة الامنيين للبحث في آخر المستجدات.

وكان أحد المحتجين حاول إحراق نفسه عند مفرق العباسية بعد أن سكب على جسده كمية من البنزين، وقد منعه الدفاع المدني من إتمام خطوته.

مواضيع ممكن أن تعجبك