اسبانيا تجمد صادرات الاسلحة لاسرائيل واوباما يوافق على تمويل اضافي للقبة الحديدة

منشور 05 آب / أغسطس 2014 - 06:29

قررت الحكومة الاسبانية تجميد صادرات الاسلحة الى اسرائيل بصورة مؤقتة بسبب العدوان الذي تشنه على قطاع غزة، وفقا لما ذكرته صحيفة الباييس يوم الاثنين، فيما وافق الرئيس الاميركي باراك اوباما على تمويل اضافي لنظام القبة الحديدية الصاروخي الاسرائيلي.

واسبانيا هي ثاني بلد اوروبي يتحرك في هذا الاتجاه بعد بريطانيا التي اعلنت انها تراجع تراخيص صادراتها الى اسرائيل، وهي خطوة مماثلة للخطوة التي اتخذتها الحكومة البريطانية عقب العدوان الاسرائيلي على قطاع غزة عام 2009.

ولا تشكل الاسلحة التي تبيعا اسبانيا لاسرائيل سوى واحد بالمئة من الحجم الاجمالي لصادرات الاسلحة وبقيمة تصل الى خمسة ملايين يورو سنويا.

وهذه المبيعات تتمثل في قطع غيار صواريخ واجزاء من مدافع مورتر واجهزة تحكم بالنيران ومعدات بصرية الكترونية.

الى ذلك، وقع الرئيس الأميركي باراك أوباما ااثنين، على قانون يتيح تقديم 225 مليون دولار لتمويل منظومة القبة الحديدية الدفاعية لاعتراض الصواريخ التي تطلقها حركة "حماس" على إسرائيل، قبل وصولها إلى أهدافها.

وكان القانون الذي وقعه أوباما، أقره الكونغرس يوم الجمعة الماضي بأغلبية ساحقة. ووافق مجلس النواب الأميركي على هذا التمويل بأغلبية 395 صوتاً مقابل ثمانية، في تصويت جرى في وقت متأخر من مساء الجمعة، بعدما كان مجلس الشيوخ أقر بالإجماع هذا التمويل، قبل أن يبدأ عطلته الصيفية التي تستمر خمسة أسابيع.

وأشارت "فرانس برس" إلى أن هذا التمويل يشكل جزءاً من 3,1 مليارات دولار طلبتها الإدارة الأميركية للمساعدة العسكرية لإسرائيل.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك