استشهاد طفل في غزة وقوات الاحتلال تفتح النار على مسيرة نسائية

منشور 31 تمّوز / يوليو 2004 - 02:00

قتلت قوات الاحتلال طفلا فلسطينيا في في غزة حيث فتحت ايضا نيران اسلحتها على مسيرة نسائية مما اسفر عن اصابة طفل بجروح  

استشهد الطفل محمد محمود خلف الله (15عاماً) اثر إطلاق قوات الاحتلال الإسرائيلي نيران أسلحتها الرشاشة على جنازة تشييع الشهيد عمرو أبو ستة ومرافقه زكي أبو زرقة في مدينة خايونس. 

وأفادت مصادر طبية في مستشفى ناصر بالمدينة ان الشهيد خلف الله كان قد أصيب بعدة أعيرة نارية في الرأس والوجه، جراء إطلاق قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة في محيط مستعمرة "نفيه ديكاليم"، النار تجاه مجموعة من الأطفال كانوا يلهوا في الحي مما أدى إلى إستشهاده وإصابة عدد آخر من الأطفال وصفت حالة أحدهم بالخطيرة. 

وكانت طائرات الاحتلال الإسرائيلي قد اغتالت عمرو أبو ستة قائد كتائب احمد أبو الريش ومرافقه زكي أبو زرقة في منطقة حي الجنينة في محافظة رفح اثر إطلاق صواريخ على السيارة التي كانا يستقلانها بالمنطقة 

الى ذلك فتحت قوات الاحتلال الاسرائيلي النار على مسيرة نسائية متضامنة مع مدينة بيت حانون المحاصرة. 

وانطلقت المسيرة بدعوة من دائرة العمل النسائي بحركة الجهاد الإسلامي يتقدمها العشرات من الاطفال الذين رفعوا الرايات واللافتات المنددة بالحصار المفروض على المدينة بينما هتفت النسوة اللاتي ربطن رؤوسهن بأقمشة كتب عليها "الله اكبر" و"لا إله الا الله " "سرايا القدس" واتجهت المسيرة نحو خيمة الاعتصام المقامة في ساحة المجلس التشريعي كي تعبر عن تضامنها مع أهالي بلدة بيت حانون المحاصرة.  

وقالت مصادر فلسطينية أن طفلا فلسطينيا اصيب بنيران قوات الاحتلال  

وقال شهود عيان ان دبابات الاحتلال المتمركزة بالقرب من المنطقة الصناعية في شمال غزة، أطلقت نيران أسلحتها الرشاشة تجاه المشاركين في المسيرة قرب معبر بيت حانون.—(البوابة)—(مصادر متعددة) 

 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك