اطلاق قذائف هاون على بغداد وعلاوي يعلن السيطرة على الوضع في النجف

منشور 07 آب / أغسطس 2004 - 02:00

سقطت في بغداد نحو 10 قذائف هاون استهدفت المنطقة الخضراء فيما افيد عن اختطاف سائق شركة كويتية واعلنت شركة تركية انسحابها واعلن اياد علاوي ان الوضع في النجف تحت السيطرة ودافع عن قرار غلق مكتب قناة الجزيرة.  

قال شهود من رويترز ان مسلحين اطلقوا نحو 10 قذائف مورتر وصواريخ على انحاء وسط بغداد في ساعة متأخرة من ليل السبت وان بعض القذائف سقطت فيما يبدو قرب المنطقة الخضراء التي تضم مقر الحكومة العراقية المؤقتة والسفارتين الاميركية والبريطانية. 

وانطلقت صفارات الانذار من المنطقة الخضراء بعد ان هزت الانفجارات العاصمة العراقية وهي الاحدث في سلسلة من الهجمات التي تشهدها بغداد. 

في تطور ميداني اخر، أوردت وكالة الانباء الكويتية الرسمية (كونا) نبأ يفيد بأن مسلحين اختطفوا سائق شاحنة تحمل لوحة معدنية كويتية في العراق يوم السبت. 

 

وأبلغ حميد أحمد السامرائي المسؤول في شرطة مدينة سامراء العراقية كونا أن المسلحين  

فتحوا النار على السيارة بينما كانت قافلة أمريكية تمر بالقرب من مدينة الفلوجة المتمردة على  

بعد 50 كيلومترا غربي بغداد. 

 

ولم تذكر الوكالة جنسية السائق. وليس من الواضح ما اذا كانت الشاحنة جزء من القافلة أم  

لا. 

 

وتمكن المتمردون الذين يسعون الى تعطيل الامدادات التي تصل الى القوات الامريكية من  

الدول المجاورة من اختطاف عشرات الاجانب في الاشهر القليلة الماضية مهددين بقتلهم ما لم  

تقلع الشركات التي يعملون لديها عن العمل في العراق أو تدفع فدى. 

 

وفي هذا السياق، ذكر تلفزيون سي.ان.ان. التركي أن شركة تركية اختطف أحد السائقين  

العاملين لديها في العراق رهينة قالت يوم السبت انها اوقفت جميع أعمالها هناك استجابة  

لمطالب خاطفيه. 

 

وكانت جماعة متمردة تقاتل قوات الاحتلال التي تقودها الولايات المتحدة قد نشرت في وقت  

سابق شريط فيديو للسائق وهددت بقطع رأسه خلال 48 ساعة اذا لم تنسحب شركته من  

العراق. 

 

وأبلغ عمر طرهان مدير شركة أتاهان للنقل تلفزيون سي.ان.ان. التركي أنه "نظرا  

للتطورات فقد أوقفنا كل الرحلات (الى العراق) .. كل سائقينا المتجهين الى شمال العراق  

عائدون أدراجهم الى تركيا." 

 

وقال ان عمل شركته يقتصر في العادة على المناطق الامنة نسبيا في شمال العراق غير أنه  

في هذه المرة توغل السائق الذي قال ان اسمه تحسين توب صوب الجنوب واختطف في مكان  

ما بين الموصل وتكريت. 

 

وحث توب في شريط الفيديو الذي بثه التلفزيون التركي زملاءه على التوقف عن خدمة  

قوات الاحتلال الامريكية في العراق. 

 

وقال توب "لم يكن ينبغي لهم الحضور من أجل أمريكا .. انهم (الامريكيون) يقتلون .. انهم  

يكمنون .. انهم يقترفون كل أنواع الاعمال القذرة .. أرجوكم يا أصدقائي السائقين لا تأتوا الى  

هنا .. لا تأتوا من أجل أمريكا .. أمريكا عدوتنا والعراق شقيقنا." 

 

وأضاف "انظروا الى الحالة التي أنا عليها الان .. لا تأتوا." 

 

وأوقف عدد من شركات النقل التركية العمل في العراق خلال الايام الماضية في أعقاب  

موجة من عمليات اختطاف السائقين على أيدي متشددين. وقالت وزارة الخارجية يوم الجمعة  

انها تعتقد أن ثلاثة سائقين أتراك كانوا مختطفين رهائن قد قتلوا في العراق. 

 

وقالت الحكومة انه يجب استمرار التجارة مع العراق لكنها تعمل على تطبيق مجموعة من  

التدابير التي تهدف الى حماية السائقين. 

علاوي الوضع في النجف تحت السيطرة 

الى ذلك، قال رئيس الوزراء العراقي اياد علاوي يوم السبت في بغداد ان الوضع في النجف تحت السيطرة ولا يحتاج الى اعلان قانون الطواريء 

 

وقال رئيس الوزراء العراقي في مؤتمر صحفي "اننا نشعر ان الوضع لا يحتاج الى اعلان  

قانون الطواريء ...القوات العراقية وقوات الشرطة تسيطران على الوضع." 

 

وانتقد علاوي تغطية بعض وسائل الاعلام للاحداث الجارية وقال "ان الحقيقة هي ليست  

كما ينقلها الاعلام الذي يحاول تضخيم الامور وان الوضع لا يزال متماسكا رغم ما يثار من  

اقاويل وتهويشات للاسف يعطيها الاعلام حجما اكبر من حجمها بكثير." 

 

وتحدث علاوي بينما اشتبك مشاة البحرية الامريكية لليوم الثالث على التوالي يوم السبت  

مع مقاتلي ميليشيا جيش المهدي الموالية للزعيم الشيعي مقتدى الصدر في مدينة النجف. 

 

وتبادل الجانبان اطلاق نيران الرشاشات وقذائف المورتر في الساعات الاولى من صباح  

السبت. وهدأت حدة الاشتباكات بحلول الضحى لكن اصواتا متقطعة لنيران الرشاشات  

استمرت تدوي في بعض مناطق المدينة. 

 

وجاب مئات من رجال الميليشيا الشوارع المحيطة بالمزارات المقدسة في المدينة في  

تجاهل لانذار اصدره محافظ النجف المعين من قبل الولايات المتحدة للميليشيا بمغادرة المدينة  

بحلول المساء. 

 

وكان قد اعلن يوم السبت في بغداد انه صدر امر من وزارة الداخلية العراقية باغلاق مكتب  

قناة الجزيرة التلفزيونية القطرية في بغداد لمدة شهر. وان هذا الاغلاق قد يستمر تلقائيا في  

حالة عدم تقديم الجزيرة ايضاحا حول هذا الموضوع 

 

وقال علاوي "ان لجنة مستقلة من اشخاص طلب منهم وبشكل مستقل ان يراقبوا شاشة  

الجزيرة في الاسابيع الاربع الاخيرة.. وتوصلت اللجنة لهذا التقرير المحدد فيما يتعلق بالاثارة  

وفي مشكلات تسببت فيها الجزيرة." –(البوابة)—(مصادر متعددة) 

 

مواضيع ممكن أن تعجبك